وانتصر اهل القران على مبارك

شارك بالموضوع
نور الكتاب
مشاركات: 271
اشترك: مايو 31st, 2011, 9:02 pm

يونيو 15th, 2011, 11:46 am

المصدر

http://www.egyptiantalks.org/invb/index ... opic=13029


المقطع الاهم فى الفقرة

إنما الأهم في رأيي، أن مبارك، وللمرة الأولي منذ انتخابه في أكتوبر ـ تشرين اول ـ سنة 1981، يدخل طرفا مباشرا في معارك دينية، بشنه هجوما عنيفا ضد الفريق الذي يسمي نفسه ـ القرآنيون ـ وبدأوا يتحصنون الآن داخل مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، ويطالبون بالاعتماد علي القرآن فقط، واستبعاد السنة النبوية الشريفة، وهاجم مباشرة الذين هاجموا الصحابة، بل ومهاجمة الذي يطالبون بتغيير مفردات اللغة العربية، وفي الحقيقة فمن الصعب القول إن الرئيس يقصد شريف الشوباشي مؤلف كتاب ـ تحيا اللغة العربية ويسقط سيبويه ـ أو يقصد اسامة أنور عكاشة بسبب المعركة التي أثارها بوصفه عمرو بن العاص بالحقير، وما تبع ذلك من معارك، حول الحق في انتقاد الصحابة، لكن التلميح واضح، ومباشر، في ضرورة التصدي الديني لدعاوي فرق معينة.
لكني اعتقد ـ وربك الأعلم ـ والرئيس كذلك ـ أنه يقصد المحاولة التي يقوم بها مركز ابن خلدون برئاسة الدكتور سعد الدين إبراهيم في هذا المجال.

نور الكتاب
مشاركات: 271
اشترك: مايو 31st, 2011, 9:02 pm

يونيو 15th, 2011, 11:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ

فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

صدق الله العظيم

http://www.youtube.com/watch?v=nppOj5dU ... re=related




نور الكتاب
مشاركات: 271
اشترك: مايو 31st, 2011, 9:02 pm

يونيو 15th, 2011, 12:13 pm

http://www.youtube.com/watch?v=NrhZCWIs ... re=related

بسم الله الرحمن الرحيم

أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ

الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ

أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُواْ مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُواْ يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُواْ يُبْصِرُونَ

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ

لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الأَخْسَرُونَ

صدق الله العظيم

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 3 زوار