معجزة القرآن

خاص بمناقشة القضايا والمسائل التي تهم الحوار المسيحي الإسلامي من إيمان و عقيدة و فكر إلخ
شارك بالموضوع
AL-ATHRAM
مشاركات: 257
اشترك: سبتمبر 24th, 2004, 1:42 am

أغسطس 17th, 2021, 11:14 am

بسم الله الرحمن الرحيم


** ما هي معجزة القرآن ..

القران الكريم هو كلام الله المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم والمتعبد بتلاوته والمتحدی به الأنس والجن والعالمين .. ولم يتحد الله الملائكة .. لأن الملائكة ليس لهم اختیارات يعملون بها .. انما هم يفعلون ما يؤمرون... {{ ومن هنا فان القرآن يتحدى كل القوى المختارة .. أو التي لها اختیار... أو التي ميزها الله بقدرة العقل والفكر والاختيار }} .. على أننا قبل أن نتحدث عن معجزة القرآن .. فاننا يجب أولا أن نحدد المعجزة ؟.. المعجزة هي خرق لنواميس الكونى.. أو لقوانين الكون .. يعطيها الله سبحانه وتعالى لرسله ليدل على منهجه .. ويثبتهم به .. ويؤكد للناس انهم رسله تؤيدهم السماء وتنصرهم.. والسماء حين تؤيد وتنصر .. تقف قوانين البشر عاجزة لا تستطيع أن تفعل شيئا ..

ولكننا حين يأتي انسان ويقول انه رسول من عند الله جاء ليبلغ منهجه .. أنصدقه ؟ .. أم أننا نطالبه باثبات ما يقول ؟ اذن كان لا بد أن تجيء مع كل رسول معجزة تثبت صدقه في رسالته وفي بلاغه عن الله ..

ومعجزات الله تتميز عن اية معجزات اخرى تمييزاً واضحا قادراً .. فهي اولا تأتي وتتحدى من أرسل فيهم الرسول فيما نبغوا فيه .. لماذا ؟ لأن التحدي فيما لا ينبغ فيه القوم لا يعتبر تحديا .. فمثلا اذا جئنا ببطل العالم في رفع الأثقال.. وتحدینا به رجلا عاديا .. لا يكون هناك مجالا للتحدي .. لماذا؟ لان المتحدي لم ينبغ في نفس جنس العمل الذي أريد أن يتم فيه التحدي .. ولكننا اذا جئنا ببطلين من أبطال العالم.. فان التحدي يكون بينهما واضحا .. ويكون له معني فيمن يثبت أنه هو الأقوى ..

واذ جئنا بانسان نبغ في الطب مثلا.. وأرسلناه إلى بلد ليس فيه طبيب .. فلا يعتبر هذا تحديا ... لأنه لا يمكن أن يجد هذا الطبيب من ينافسه بحيث يكون هناك مجال للتحدي .. ولكننا اذا جئنا بهذا الطبيب وارسلناه إلى أكبر عواصم الطب في العالم .. {{ هنا يكون تحديا لهذا الطبيب }} .. هو تحد بقوة العقل حيث اننا وضعناه في اختبار مع اكبر ما في عصره من قوة يمكن أن تواجهه ..

نكون بذلك قد وصلنا الى نقطتين .. النقطة الأولى .. أن المعجزة يجب أن تكون خرقا لقوانين البشر ولا يقدر عليه الى الله سبحانه وتعالى الذي وضع هذه القوانين .. وثانيتهما أن المعجزة معجزة كل نبي يجب أن تكون مما نبغ فيه قومه حتى يكون التحدي نابغا وقويا .. واثباتا على قدرة الله سبحانه وتعالى .. فلا آتي بقوم قد نبغوا في الطب مثلا وأرسل لهم معجزة في البلاغة... أو آتي بقوم نبغوا في البلاغة وأرسل لهم معجزة في الطب .. هنا الاحساس بالمعجزة لا يكون فيه التحدي القوي للانسان .. فالتحدي يجب أن يكون في أمر نبغ القوم فيه حتى لا يتحدى الله قوما بأمر لا يعرفونه .. ولا موهبة لهم فيه .. وحتى يكون للتحدي قيمة .. ومن هنا كانت معجزة كل رسول فيما نبغ فيه قومه ..

على أن المعجزة لا تأتي فقط بخرق القوانين.. والتحدي .. وانما توفر أسباب هذا التحدي .. بمعنى أن القوم الذين يريد الله أن يتحداهم يمكنهم من الأسباب كلها.. {{ ثم بعد ذلك يعطل الأسباب }} .. فلا يتم الفعل .. ولنعط أمثلة سريعة على ذلك .. مثلا معجزة نجاة ابراهيم عليه السلام .. ومعجزة نجاة موسی عليه السلام .. كلتاهما معجزة.. وضعت فيها الأسباب .. {{ ثم عطلت }} .. معجزة ابراهيم جاءت تحديا في قوم يعبدون الأصنام .. ويسجدون لها ويقدسونها.. ولذلك عندما أرادوا احراق ابراهيم كانوا يريدون أن ينتقموا لآلهتهم وهي الأصنام .. وكان الانتقام معداً بالشكل الذي يمجد هذه الأصنام.. ويجعل ابراهيم عبرة لكل انسان تسول له نفسه أن يهينها أو يكفر بها..

وجاء ابراهيم ولم يحترق ..


جاءوا بابراهيم .. وأمام آلهتهم وفي حمايتها.. أوقدوا ناراً هائلة ليحرقوه .. والحرق هنا أمام الآلهة وعلى مشهد منها ليكون الانتقام من ابراهيم انتقاماً تبارکه الآلهة مصدر قوتهم .. وأوقدوا النار الهائلة .. كل شيء هنا لتمجيد آلهة غير الله سبحانه وتعالى .. وأتوا بابراهيم ...

** والسؤال هنا لماذا جعلهم الله يأتون بابراهيم ليحرقوه في النار أمام آلهتهم ..

كان من الممكن أن يختفي ابراهیم في أي مكان .. ولا يظهر.. وكانت هذه مسألة ممكنة تقي ابراهيم الحرق وتجعلهم لا يعثرون عليه .. ولكنه لو حدث هذا لقالوا لو أننا قبضنا على ابراهيم لاحرقناه .. وكانت ستظل قوة الآلهة المزيفة التي يعبدونها مسيطرة عليهم في أن لها قدرة النفع والضر.. وأنها تنفع من يعبدها ... وتضر من يؤذيها .. وأنه لولا هرب ابراهيم لاحرق في النار ودمرته آلهتهم وهي الاصنام تدميراً .. ولذلك كان لا بد ألا يهرب ابراهيم بل يقع في أيديهم ليشهد القوم جميعا سفاهة معتقداتهم وعجزها أمام قدرة الله ..

وكان من الممكن أن تنطفىء النار لأي سبب من الأسباب .. كأن ينزل المطر من السماء فتنطفىء النار .. ولكن هذا لم يحدث .. لماذا ؟ .. لنفس السبب .. لأنه لو انطفأت النار لقال الكفار أن آلهتنا كانت قادرة على أن تحرق ابراهيم .. ولكن السماء أمطرت .. ولو أن السماء لم تمطر لانتقمت آلهتنا منه بالحرق ..

فابراهيم لم يهرب .. بل وقع في أيديهم .. والنار لم تنطفىء .. بل ازدادت اشتعالا ثم ألقوا بابراهيم في النار .. فاذا الله سبحانه وتعالى يبطل خاصية الإحراق في النار .. وتكون برداً وسلاماً على ابراهيم ..

*** اذن فمعجزة ابراهيم ليست أن ينجو من النار .. ولو أراد الله أن ينجيه من النار ما أمكنهم القبض عليه .. أو لنزلت الأمطار لتطفيء النار .. ولكن الله شاء أن تظل النار متأججة محرقة قوية .. وأن يؤخذ ابراهيم عياناً أمام الناس ويرمى في النار .. ثم يعطل الله ناموس أو قانون احراقها ..

" قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) " سورة الأنبياء.

فتعطل ارادة الله خاصية احراق النار .. وتقف آلهتهم تلك التي حطمها ابراهيم والنار متأججة .. وابراهيم ملقى في النار .. تقف آلهتهم التي أرادوا الانتقام لها أمام الملأ أجمع .. تقف عاجزة عن أن تجعل ابراهيم يحترق أو تناله بأي سوء ..


وموسی علیه السلام أوحى الله إلى أمه أن تلقيه في اليم لينجو .. وآخر شيء يمكن أن يقوم به أب وأم حين يريد أن ينجي طفله هو أن يلقيه في الماء ..

فالطفل عاجز صغير وليد .. والقاؤه في الماء يعرضه لطير جارح يقتله أو يهاجمه وهو لا يملك لنفسه دفاعاً ولا بأساً فيقتله .. وقد تأتي موجة صغيرة من الماء فتطيح

بالسلة التي فيها موسى فينقلب في الماء فيغرق في الحال .. فهو لا يعرف شيئا عن العوم ولا يستطيع أن يفعل شيئا اذا سقط في الماء .. واذا لم يسقط في الماء فقد تأتي الأمطار لتملأ السلة التي هو بها.. فيختنق ويغرق.. وقد تأتي ريح تقلب هذه السلة في الماء فيموت .. اذن فكل الاخطار موجودة في القاء موسى في اليم ما عدا فرصة الحياة ... والمنطق والأسباب والعقل كلها تقول انه اذا أرادت أم أن تنجيه فلتفعل أي شيء في العالم إلا ان تلقيه في الماء ..

كان يمكنها أن تأخذه إلى مكان بعيد يختفي فيه .. وكان يمكنها أن تهاجر بابنها إلى خارج مصر .. وكان يمكنها أن تخفيه في منزلها في مكان حصين لا يصل إليه جنود فرعون .. {{ ولكن الله أمرها بماذا }} .. بأن تلقيه في اليم .. حيث يواجه خطر الموت أكثر مما يواجه احتمال الحياة .. وجعل في هذا الخطر خطر موت موسی غرقاً .. أو بطير جارح .. أو بريح قوية .. جعل هذه الأخطار كلها الطريق الوحيد المضمون لنجاة موسی .. لماذا ؟ ..

*** لأن الله الفاعل .. وهنا تتعطل الاسباب .. ويصبح الالقاء نفسه هو النجاة والامان والاطمئنان ..

وللحديث بقية ..

احوكم / الاثرم

AL-ATHRAM
مشاركات: 257
اشترك: سبتمبر 24th, 2004, 1:42 am

سبتمبر 19th, 2021, 6:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


لماذا سجد السحرة ؟

نعود مرة أخرى إلى المعجزة .. لقد جاء كل نبي إلى قومه بمعجزة من جنس ما نبغوا فيه .. قوم موسی نبغوا في السحر فجاء موسی عليه السلام بمعجزة السحر.. وتحدى قومه.. {{ فكان أول من آمن به هم السحرة }} .. لماذا ؟

لأنهم هم الذين يرهبون عيون الناس ويسحرونها.. فلما رأوا معجزة موسی ( كانوا أقدر الناس على فهمها ) .. والسجود لها نظرا لما رأوه من الفرق الهائل بين قدرة الله .. وقدرة البشر .. ولما أحسوه برهبة وهو يقابل ما نبغوا فيه من السحر بما أعطاه الله له ..

﴿ وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) ﴾ سورة الأعراف.

هكذا كان أول من آمن هم اولئك الذين نبغوا في المعجزة .. وهم أولئك الذين أراد الله سبحانه وتعالى أن يتحداهم فيما نبغوا فيه .. فلما رأوا عظمة التحدي خروا ساجدين .. لماذا ؟ (( لأن لديهم جزءاً من العلم الارضي في السحر .. ))

﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ [[ الْعُلَمَاءُ ]] إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28) ﴾ سورة فاطر.

فلما رأوا المعجزة أحسوا بروعتها .. أحسوا بجلالها .. أحسوا بأنها من عند الله سبحانه وتعالى .. فنسوا فرعون ووعوده .. ونسوا الذهب والفضة وجاه الدنيا الذي ينتظرهم.. بل نسوا أن فرعون سيسومهم سوء العذاب .. وأنه جبار في الأرض ... تلاشی كل هذا عندما رأوا المعجزة .. وخروا ساجدين لله .. وكانوا هم الذين أراد فرعون أن يتحدى بهم .. دين الله فاذا بهم أول من يسجد لهذا الدين ..

تلك روعة المعجزة .. تستطيع أن تتبينها اذا عرفت ان السحرة كانوا موعودين بالجاه والسلطان والمال .. وكانوا هم اعوان فرعون الذين يروجون له وكان في أيديهم حكم الدنيا اذا غلبوا .. أو اذا اتهموا موسى بأي إتهام باطل يروج له فرعون وجنوده .. ولكنهم بهتوا وذهلوا أمام معجزة فخروا ساجدين .. وتركوا كل هذا مضافاً اليه عذاب فرعون عندما رأوا آية من آيات الله ..

** والمسيح عيسى عليه الصلاة والسلام جاء إلى قومه وقد نبغوا في الطب فأبرأ الأكمة والأبرص .. وزاد على ذلك بأنه احيا الموتى {{ باذن الله }} .. اذن عیسی تحدي قومه في شيء {{ نبغوا فيه }} .. فجاء لهم بما تجاوز علمهم .. وزاد علیه باحياء الموتى {{ باذن الله }} .. فكان التحدي من جنس ما نبغ فيه قومه ..

ومحمد عليه الصلاة والسلام جاء والعرب قوم بلاغة وفصاحة .. فجاء لهم بمعجزة من جنس ما نبغوا فيه .. وهو بلاغة القرآن التي تحدتهم وأعجزتهم .. فقالوا ساحر.. وقالوا مجنون .. حيث أن اعجاز القرآن ليس لغويا فقط .. ولكن له جوانب كثيرة من الاعجاز الذي يتحدى به الله سبحانه وتعالى الانس والجن {{ إلى يوم القيامة }} .. والقرآن له عطاء (((( يتجدد مع كل جيل من الأجيال )))) ..

واذ كانت المعجزة هي خرقا للعادة مقرونة بالتحدي .. ولا يستطيع أحد معارضتها.. فقد تأتي المعجزة خرقا للعادة .. ولكنها ليست مقرونة بالتحدي .. أي أن الله سبحانه وتعالى لا يتحدى بها البشر ولا يطالبهم أن يأتوا بمثلها .. { بل أن هذه المعجزة تأتي لاثبات طلاقة قدرة الله في كونه } .. بحيث لا يخضع الانسان كل الأشياء للأسباب والمسبات .. بل أن الانسان المؤمن يجب أن يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى فيما تعجز عنه الأسباب .. فالله قادر قاهر ( ليس ) لقدرته قيود ( ولا ) حدود ..


وللحديث بقية ..

اخوكم / الاثرم

AL-ATHRAM
مشاركات: 257
اشترك: سبتمبر 24th, 2004, 1:42 am

أكتوبر 10th, 2021, 3:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


قدرة الله ..

والقرآن يعرض مسألة المعجزة لاثبات طلاقة القدرة الإلهية في سورة مريم يأتي ليثبت قضية من القضايا التي اعتاد فيها الناس الاسباب والمسببات .. وهي مسألة بقاء النوع .. وبقاء النوع مشروط بالتقاء رجولة وانوثة

لينشأ اخصاب وحمل .. ولا بد أن تكون الرجولة مكتملة .. والأنوثة غير ناقصة ليتم ذلك ..

فيأتي الله سبحانه وتعالى ليثبت لنا طلاقة قدرته الالهية بلا حدود ولا قيود.. {{ حتی لا يفهم الإنسان أن الخلق مقرون بأسباب ومسببات }} لا بد من وجودها.. ومن هنا فان الله في قضية الخلق يريد المسألة من زواياها الأربع .. فليس بقاء النوع او ايجاد النوع رهنا بوجود ذكر وانثي .. بل هو رهن بمشيئة الله سبحانه وتعالى((( يخلق رجلا بلا ذكر ولا انثي .. ويخلق من رجل بلا أنثي .. ويخلق من رجل وأنثي .. ويخلق من أنثى بلا رجل.. وبذلك تكون أركان الخلق الأربعة قد اكتملت .. )))

ولنشرح ذلك قليلا ..

**** الله خلق آدم أول الخلق من لا ذكر ولا أنثي فآدم لم يكن له أب ولا أم وانما خلقه الله سبحانه وتعالى .. ونفخ فيه من روحه .. هذه واحدة .. خلق من لا ذكر ولا أنثى ..

*** وخلق الله حواء على الأرجح من الذكر دون الانثى .. ثم خلق البشرية كلها من الذكر والانثى .. بقي شيء في الخلق أن يخلق الله الأنثى بلا ذکر... {{ فتأتي مسألة المسيح عليه السلام }} .. وتأتي بقية الكون كله من البشر ويأتي المسيح علیه السلام من أنثى لم يمسسها رجل .. ومن هنا تكون القسمة للخلق أربعة .. ولكن الله سبحانه وتعالى أراد أن يكون النشأ من غير وجودهما معا .. فخلق آدم.. ومن وجود الرجل وحده .. فخلق حواء آدم .. ومن وجودهما معا فخلق الكون كله .. وجعله يتناسل ..
ومن وجود الأنثى دون الرجل .. فخلق المسييح .. وبذلك تكون أوجه الخلق كلها اكتملت ..

** الا اننا يجب أن ننتبه إلى شيء هام .. خلق الانسان .. بدون ذكر أو انثى .. معجزة تخضع لله سبحانه وتعالى .. خلق الانثى من الرجل وحده معجزة تخضع لارادة الله سبحانه وتعالى .. خلق الرجل من الانثى وحدها دون أن يمسسها رجل .. معجزة من الله سبحانه وتعالى .. خلق الانسان من ذكر وانثي .. معجزة جعلها الله تمضي في الدنيا بالأسباب والمسببات .. ولكنه لم يطلقها لتتم بالأسباب والمسببات وحدها .. فأدخل فيها المشيئة .. وقال سبحانه وتعالى :

﴿ وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا (50) ﴾ سورة الشورى

اذن كل معجزة الخلق التي تمت أنها تخضع لمشيئة الله سبحانه وتعالى .. فلیس وجود النوعين موجبا لأن يوجد الخلق ..

﴿ لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ .. يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا .. وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا .. وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا (50) ﴾ سورة الشورى ..

{{ المسألة }} ليست وجود مسببات.. بل أن الله سبحانه وتعالى حين يريد للأسباب أن تفعل .. تفعل.. وحين يريدها أن تتعطل تتعطل .. وحين يريد أن تأتي بالعلل دون الأسباب يأتي بها فلا قيود ولا حدود لقدرة الله سبحانه وتعالى ..



وللحديث بقية ..

اخوكم / الاثرم

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر