الحلقة الثانية من كتاب تشابه النصوص بين العهد الجديد والقرآن

خاص بمناقشة القضايا والمسائل التي تهم الحوار المسيحي الإسلامي من إيمان و عقيدة و فكر إلخ
شارك بالموضوع
ابن عساكر المعاصر
مشاركات: 117
اشترك: سبتمبر 7th, 2008, 1:07 pm
المكان: مصر

ديسمبر 19th, 2009, 6:56 pm

ابن عساكر المعاصر الكاتب الإسلامي: عبد الفتاح عساكر.

يقدم : الحلقة الثانية من كتاب تشابه النصوص بين العهد الجديد والقرآن الكريم والحديث الشريف تأليف الدكتور عبد المنعم محمد الشرقاوى بمعاونة الدكتور طارق سليم ميخائل.
وتضم هذه الحلقة (الفهرس) و :
أولا : نصوص الشراكة في العقائد
( 1 : الإيمان بالله )

---------------------------------------------------------------------------------------
الفهرس
رقم
الصفحة رقم الباب رقم
الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة 2 القرأن الكريم فقرة 3 الحديث الشريف
أ-ر
1

4


1 مقدمه
تقديم
أولاً : نصوص الشراكة فى العقائد

[ الإيمان بالله ]
4 1 1 6 2 0 الله واحد أحد وحيد.
5 1 2 3 3 0 لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه.
6 1 3 5 4 0 الله قادر على كل شئ ، وقدرته أبدية.
7 1 4 4 5 0 الله خالق كل شئ: السموات والأرض والبحار والجن والإنس.
8 1 5 2 3 0 الله لا يراه أحد .
9 1 6 5 4 0 الله الحى أبد الآبدين ، الباقى الذى لا يموت.
10 1 7 4 3 0 الله هو الأول والآخر ، الألف والياء ، والبداية والنهاية.
11 1 8 1 3 0 الله هو مالك الملك ورب الأرباب .
11 1 9 2 3 0 الله له المجد والعظمة والجلال والإكرام .
رقم
الصفحة رقم الباب رقم
الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة 2 القرأن الكريم فقرة 3 الحديث الشريف
12 1 10 3 4 0 الله نور، ينور السماوات والأرض والناس .
12 1 11 3 1 0 الله عزيز وحكيم .
13 1 12 3 3 0 الله عالم عليم علام الغيوب.
13 1 13 2 7 1 الله عادل يأمر بالعدل ، وغير ظالم لا يرضى بالظلم.
14 1 14 2 4 0 الله يغفر لمن يتوب عن ذنبه.
15 1 15 1 3 0 الله مع الجمع من المؤمنين المجتمعين لعبادته.
16 1 16 1 3 0 الله يختبر قلوبنا ويبلونا .
16 1 17 3 2 0 الله يجازى العباد على أعمالهم فيعذب بعدله ويرحم بفضله.
17 1 18 4 6 0 الله الوهاب يعطى لعباده كل شئ ويفعل الخير لهم .
18 1 19 2 7 0 الله لا يثقل علينا ولا يُحَمِّلنا فوق ما نستطيع.
19 1 20 2 8 1 الله أعد للمؤمنين مالم يخطر على بال إنسان .
21 2 [ الإيمان بالأنبياء السابقين وحفظ تاريخهم ]
21 2 1 6 6 0 النبى إبراهيم 
رقم الصفحة رقم الباب رقم
الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة 2 القرأن الكريم فقرة 3 الحديث الشريف
24 2 2 2 6 0 النبى يوسف 
27 2 3 5 11 0 النبى موسى 
32 2 4 5 9 0 معجزة حمل امرأة زكريا العاقر وحمل العذراء مريم.
36 2 5 1 1 0 النبى نوح 
37 2 6 2 2 0 النبى لوط 
38 3 [ شروط الإيمان وثماره ]
38 3 1 2 3 0 الثقة واليقين بالأمور الغيبية .
39 3 2 3 7 0 أن يكون القول موافقاً لما فى القلب
40 3 3 3 3 0 اقتران الإيمان بالأعمال الصالحة .
42 3 4 18 9 2 اقتران الإيمان بالمحبة .
45 3 5 9 6 1 المؤمنون أقارب تحبهم كنفسك .
47 3 6 5 2 1 لا يكتمل الإيمان إذا توقف على التجربة ولم يقترن بالتوكل .
49 3 7 7 5 0 الإيمان الحق يفعل المعجزات.
50
50 4 ثانياً : نصوص الشراكة فى عبادة الله.
[ العبادات ]
50 4 1 6 7 6 الصلاة .
رقم الصفحة رقم الباب رقم الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة 2 القرأن الكريم فقرة 3 الحديث الشريف
53 4 2 1 3 1 الصوم.
54 4 3 3 3 0 الصدقة والزكاة .
55 4 4 3 4 1 التوبة والاستغفار .
56 4 5 4 4 0 الحمد والتسبيح .
57 4 6 5 5 0 الدعاء والشكر.
58 4 7 6 4 0 الورع والتقوى والخوف من الله .
59
59 5 ثالثاً : نصوص الشراكة فى القيم والمبادئ والأخلاق
59 5 1 11 12 4 السلام والخير والبر .
62 5 2 6 9 4 نقاء القلب والوداعة والرحمة .
64 5 3 13 6 3 التسامح حتى مع الأعداء،والإحسان إلى المسئ ، وحسن الخلق
66 5 4 4 7 3 التواضع وعدم التكبر .
67 5 5 6 9 4 الصبر .
69 5 6 4 6 8 مساعدة المحتاجين والضعفاء واليتامى
72 5 7 5 5 4 إكرام الضيف ، وضيافة الغرباء والمساكين .
73 5 8 6 12 6 حسن معاملة الآخرين، كما تحب أن تعامل ، والتعاون معهم .
رقم الصفحة رقم الباب رقم الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة 2 القرأن الكريم فقرة 3 الحديث الشريف
76 5 9 11 14 4 الإنفاق و الإقراض من مال الله وعدم كنزه أو عبادته .
80 6 [المحرمات والأمور المنهى عنها ]
80 6 1 3 12 7 الشرك بالله وعبادة الأوثان أهم المحرمات.
82 6 2 5 12 8 الظلم. كالشرك من أهم المحرمات
85 6 3 3 14 7 قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق
88 6 4 12 6 6 تحريم الزنا واللواط والدعارة .
91 6 5 4 5 4 تحريم السرقة وأكل أموال الناس بالباطل .
93 6 6 9 4 7 تحريم شرب الخمر والمسكرات .
95 6 7 6 18 5 تحريم الكذب وشهادة الزور .
98 6 8 6 8 6 النهى عن الغضب والسخط والشتم والسب .
101 6 9 3 30 6 النهى عن إضمار الشر للغير بالمكر والخبث والطمع والحسد الخصام .
105 6 10 7 9 3 النهى عن النفاق والرياء .
107 6 11 5 4 2 [ المحرمات من الأطعمة ]
109 7 [شئون الأسرة والزوجين والأولاد]
رقم الصفحة رقم الباب رقم الفصل عدد النصوص فى كل فقرة المـوضــوع
فقرة1 العهد الجديد فقرة1 العهد الجديد فقرة1 العهد الجديد
109 7 1 6 9 7 المحبة والحقوق بين الزوجين .
112 7 2 9 7 5 الزوج هو قائد الأسرة القائم عليها ، وواجب الزوجة طاعته .
114 7 3 5 5 7 التوصية للنساء بالحشمة وغض البصر .
117 7 4 5 10 4 الوصاية بالوالدين .
119 7 5 5 10 0 الطلاق والانفصال بين الزوجين .
121 7 6 8 8 3 وصاية أفراد الأسرة بعضهم ببعض
123 8 [ البعث يوم القيامة والإنذار بها ]
123 8 1 3 10 3 الإنذار والتبشير بالقيامة ونهاية الزمان .
125 8 2 4 8 0 ساعة القيامة ستأتى بغتة
126 8 3 8 12 7 علامات قرب الساعة وأشراطها .
131 9 [ التشابة فى نصوص أخرى مسيحية وإسلامية ]
131 9 1 9 12 3 بين إنجيل متى ونصوص إسلامية
133 9 2 4 4 3 بين إنجيل لوقا ونصوص إسلامية
134 9 3 22 24 9 بين نصوص أخرى فى العهد القديم وبين نصوص إسلامية .
140 إصدارات المؤلف
142 الفهرس
أولا : نصوص الشراكة في العقائد
( 1 : الإيمان بالله )
1-1 : الله واحد أحد وحيد :
عند المسيحي : 1-1/1-1 : ( لأن الله واحد . هو الذي سيبرر الختان بالإيمان والغُرْلة بالإيمان ) ( رومية 3:3) .
1-1/1-2 : ( لكن لنا إله واحد ، الآب الذي منه جميع الأشياء،ونحن لَهُ ) (كورنثوس(1)5:
1-1/1-3 : ( وأنواع خِدَمٍ موجودة ولكن الرب واحد )(كورنثوس(1)5:12)
(وأنواع أعمال موجودة ولكن الله واحد الذي يعمل الكل في الكل) (كورنثوس(1)6:12) .
1-1/1-4 : ( وأما الوسيط فلا يكون لواحد.ولكن الله واحد )(غلاطية3: 20).
1-1/1-5 : ( لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح ) (ثيموثاوس (1) 2 : 5 ) .
( الذي سَيُبَيِّنُه في أوقاته المبارك العزيز الوحيد ) (ثيموثاوس (1) 6 : 15 ) .
1-1/1-6 : ( الإله الحكيم الوحيد مخلصنا ) ( يهوذا 25 ) .

عند المسلم : 1-1/1-2 : " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ " (1-112 الإخلاص )
1-1/2-2 " وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ " [( 163/2 البقرة ) ، (171/4 النساء) ، (19/6 الأنعام) ، (52/14 إبراهيم) ، (51/16 النحل) ، (110/18 الكهف) ، (108/21 الأنبياء) ، (34/22 الحج)] .
" اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ " [(39/12 يوسف) ، (16/13 الرعد) ، (65/38 ص) ، (4/39 الزمر) ، (16/40 غافر) ]

1-2 : لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه :
عند المسيحي 1-2/1-1 : ( لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد ) (متى 10:4) .
1-2/1-2 : ( فأَجابه يسوع وقال : إذهب ياشيطان ، إنه مكتوب . للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد ) ( لو 4 : 8 ) .
1-2/1-3 : ( واحدٌ هو واضع الناموس . القادر أن يُخَلِّص وُيْهلك ) ( يعقوب 4 : 12 )

عند المسلم 1-2/2-1 : " اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ " [(255/2البقرة)،(2/3 آل عمران)،(87/4 النساء)،(102/6 الأنعام)،(158/7 الأعراف)،(129/9 التوبة)،(14/11 هود)،(8/20 طه)،(26/27 النمل)].
1-2/2-2 : " وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ " (73/5 المائدة) .
1-2/2-3 : " قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ "(19/6 الأنعام)،(52/14 إبراهيم)،(51/16 النحل).

1-3 : الله قادر على كل شيء وقدرته أبدية :
عند المسيحي 1-3/1-1 : ( وأكون لكم أباً وأنتم تكونون لي بنين وبنات يقول الرب القادر على كل شيء)(كورنثوس (2) 6 :18 ).
1-3/1-2 : ( الذي له الكرامة والقدرة الأبدية . آمين )(تيموثاوس(1)6 : 16 ).
1-3/1-3 : ( القادر أن يُخَلِّصَ وُيهلِكَ ) ( يعقوب 4 : 12 ) .
1-3/1-4 ( له المجد والعظمة والقدرة والسلطان الآن وإلى كل الدهور. آمين ) (يهوذا 25).
1-3/1-5 ( الرب الكائن والذي كان والذي يأتي . القادر على كل شيء) (الرؤيا 1 : ، (الرؤيا 4 : ، (البركة والكرامة والمجد والسلطان إلى أبد الأبدين) (الرؤيا 5 : 13) .
(قائلين نشكرك أيها الرب القادر على كل شيء . الكائن والذي كان والذي يأتي )(الرؤيا17:11).

عند المسلم : 1-3/2-1 : " إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " (284،259،148،106،20/2 البقرة)،(185،165،29/3 آل عمران)،(40،19،17/5 المائدة) ، (41/8الأنفال) ، (39/9التوبة ) ، (77/16 النحل ) ،(45/24 النور) ،(20/29 العنكبوت)،(1/35 فاطر، (6/59 الحشر)، (12/65 الطلاق).
1-3/2-2: " بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"(26/3 أل عمران) ،
(8/66 التحريم).
1-3/2-3:" وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (120/5 المائدة)،(17/6 الأنعام)،(4/11 هود،(50/30 الروم)،(9/42 الشورى)،(2/57 الحديد)،(1/64 التغابن)،(1/67 المُلْك).
1-3/2-4: " وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (6/22 الحج)،(39/41 فصلت).
1-4 : الله خالق كل شيء ( السموات والأرض والماء والبحار والجن والإنس :
عند المسيحي 1-4/1-1 : ( الذي خلق السماء والأرض والبحر وكل مافيها ) (ع الرسل 14:15) ، (وقال أيها السيد أنت هو الإلهُ الصانعُ السماء والأرض والبحر وكلَّ ما فيها)
(ع الرسل24:4)
( إلا له الذي خلق العالم وكلَّ مافيه ، هذا ، إذ هو رب السماء والأرض )
( ع الرسل 17 : 24 )
1-4/1-2 : ( وأنت يارب في البدء أسست الأرض والسموات هى عملُ يَدَيْك)(العبرانيين10:1).
1-4/1-3 : ( أنَّ السموات كانت منذ القديم والأرضَ بكلمة الله قائمة من الماء وبالماء )( بطرس (2) 3 : 5 )
1-4/1-4 : ( لأنك أنت خلقت كل الأشياء وهي بإرادتك كائنة وخلِقَتْ ) ( الرؤيا 4 : 11 )
( وإسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه ) ( الرؤيا 14 : 7 )
- عند المسلم 1-4/2-1 "خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ" (102/6 الأنعام)،(16/13الرعد)،(62/39 الزمر)،(62/40 غافر) .
1-4/2-2 : "وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ" (101/6 الأنعام)،(2/25 الفرقان) .
1-4/2-3 : "خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ"(73/6 الأنعام)،(19/14 إبراهيم)،(3/16 النحل)،(44/29 العنكبوت) ،(8/30 الروم)،(5/39 الزمر)،(2/45 الجاثية)،(3/46 الأحقاف)،(3/64 التغابن)،(85/15 الحجر)،(27/38ص).
1-4/2-4 : "قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ" (47/3 آل عمران)،(17/5 المائدة)،(68/28 القصص)،(49/42 الشوري).
1-4/2-5 : "سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ"،(36/36 يس)،(12/43 الزخرف) 1-5 : الله لايراه أحد :
- عند المسيحي 1-5/1-1 : (الذي لم يره أحد من الناس ولايقدر أن يراه)(تيموثاوس(1)6 : 16)
1-5/1-2 : (الله لم ينظره أحد قط) (يوحنا(1) 4 : 12) ، (يوحنا(1) 4 : 21)
- عند المسلم 1-5/2-1 "لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ"
(102/6 الأنعام)
1-5/2-2 :"فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمْ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ"(153/4 النساء).
1-5/2-3 : "قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنْ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنْ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ" (143/7 الأعراف) .
1-6 : الله الحي أبد الأبدين ، الباقي الذي لايموت :
عند المسيحي 1-6/1-1 : ( نُبشركم أن ترجعوا من هذه الأباطيل إلى الإله الحي)(ع.الرسل15:14).
1-6/1-2 : (الذي وحده له عدم الموت) (تيموثاوس(1) 6 : 16)
1-6/1-3 : (هي تبيد [الأرض والسموات] ولكن أنت تبقى . وكلها كثوب تبلى (12) وكرداء تطويها فتتغير ، ولكن أنت أنت وسنوك لن تَغْنَى) (عبرانيين 1 : 11 ، 12 ) .
1-6/1-4 : (بل قد أتيتم إلى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحى أورشليم السماوية)(عبرانيين22:12).
1-6/1-5 : (خَرُّوا سُجَّداً للحى إلى أبد الأبدين) (الرؤيا 5 : 14 ).
عند المسلم : 1-6/2-1: "اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْم" (255/2 البقرة)،(2/3 آل عمران).
1-6/2-2 : " وَعَنَتْ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ " (111/20طه).
1-6/2-3 :"وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ" (58/25الفرقان)،(65/40غافر).
1-6/2-4:"الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً"(2/67المُلك).
1-7 : الله هو الأول والآخر والألف والياء والبداية والنهاية :-
عند المسيحي: 1-7/1-1 : (أنا هو الألف والياء ،البداية والنهاية : يقول الرب الكائن والذي كان والذي يأتي ) ( الرؤيا 1 : 8 ) ، ( الرؤيا 4 : .
1-7/1-2 : (أنا هو الألف والياء . الأول والأخر ) ( الرؤيا 1 : 11).
1-7/1-3 : (الكائن والذي كان والذي يأتي ) ( الرؤيا 11 : 17 ).
1-7/1-4 : أنا هو الألف والياء البداية والنهاية ) ( الرؤيا 21 6 ).
عند المسلم : 1-7/2-1 :"هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ"(3/57 الحديد).
1-7/2-2 : " فَلِلَّهِ الآخِرَةُ وَالأُولَى " (25/53 النجم ).
1-7/2-3 : " وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَالأُولَى " ( 13/92 الليل ).
1-8 :الله هو مالك الملك ورب الأرباب :-
عند المسيحي :1-8/1-1 مَلِكُ الملوك ورب الأرباب )(تيموثاوس6 : 15 ).
عند المسلم : 1-8/2-1 : "الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ" (2-4/1 الفاتحة ).
1-8/2-2 : "قُلْ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ " ( 26/3 أل عمران ).
1-8/2-3 : "فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ " (114/20 طه)،( 116/23 المؤمنون ).
1-9 الله له المجد والعظمة والجلال والإكرام :-
عند المسيحي: 1-9/1-1 ( مُخَلصُنا له المجد والعظمة ) ( يهوذا 25 ).
1-9/1-2 : (المجد للهِ في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة) (لوقا 2 : 14 ).
عند المسلم : 1-9/2-1:"وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ"(27/55الرحمن) ، "تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ "( 78/55 الرحمن ).
1-9/2-2 : "وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ " ( 255/2 البقرة ) ، ( 4/42 الشورى ).
1-9/2-3 : "فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ " ( 74 ، 96/56 الواقعة ) ، ( 52/69 الحاقة ).
1-10 : الله نور ، ينور السموات والأرض :-
عند المسيحي :1-10/1-1إن الله نور وليس فيه ظلمة البَتَّة)(يوحنا(1)1: 5)
1-10/1-2 من يحب أخاه يثبت في النور وليس فيه عثرة )(يوحنا(1)1 :5)
1-10/1-3 : (ولا يحتاجون إلى سراج أو نور شمس لأن الرب الإله ينير عليهم)(الرؤيا22:5).
عند المسلم : 1-10/1-2 : "اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ" ( 35/24 النور )،" يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ "( 35/24 النور ).
1-10/2-2 :"وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ "(32/9 التوبة ).
1-10/2-3 : "وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا "( 69/ 39الزمر) .
1-10/2-4 : " وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ " ( 8/61 الصف ).
1-11 : الله عزيز وحكيم :-
عند المسيحي :1-11/1-1: (المبارك العزيز الوحيد) (تيموثاوس (1) 6 : 15).
1-11/1-2 : (الإله الحكيم الوحيد مخلصنا ) (يهوذا 25 ).
1-11/1-3 : (البركة والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة لإلهنا إلى أبد الأبديين ) (الرؤيا 7 : 12).
عند المسلم : 1-11/2-1 : " إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ "( 129/2 البقرة )،وقد وردت في القرأن الكريم مكررة 84 مرة .
1-12 : الله عالم عليم علام الغيوب :-
عند المسيحي :1-12/1-1 : ( لأن ليس مكتوم لن يُستعلنَ ولا خفيّ لن يُعرَفَ )(متى10 :26).
1-12/1-2 : (وليست خليقة غير ظاهرة قُدامة بل كل شئ عُريان ومكشوف لِِيعَينَََِْىْ ذلك الذي معه أمرنا ) ( عبرانيين 4: 13 ).
1-12/1-3 : (لأنه إن لامَتنْنا قُلوبُنا فالله أعظم من قلوبنا ويعلم كل شئِ ) (يوحنا (1) 3 :20 ).
عند المسلم :1-12/2-1:"وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "(29/2 البقرة)،ومكررة 133 مرة.
1-12/2-2 : "إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ "(109،116/5 المائدة )إنظر(78/9)، (48/34).
1-12/2-3 : "عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ " ( 73/6 الأنعام ) ومكررة 13 مرة .
1-13 : الله عادل يأمر بالعدل ، وغير ظالم لا يحب الظالمين :-
عند المسيحي :1-13/1-1لأن الله ليس بظالم حتىينسى عملكم )
( عبرانيين 10:6)
1-13/1-2 : ( إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل )( يوحنا(1) 1: 9) .
عند المسلم : 1-13/2-1 : "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ "(90/16 النحل ).
1-13/2-2 : "وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً " ( 115/6 الأنعام ) .
1-13/2-3 :"وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً "(49/18الكهف )،وانظر(44/10 يونس)،
(40/4 النساء).
1-13/2-4 : "وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ "(182/3 آل عمران ) (51/،(10/22)،(46/41).
1-13/2-5 : "وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "(258/2 البقرة)
،( 86/3)،(51/5)،(144/6)،(19/9).
1-13/2-6 : " وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ " ( 57، 140/3 آل عمران )
1-13/2-7 : "وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعالَمِينَ "(108/3 آل عمران ) وانظر (31/40).
وآيات كثيرة تبين أن الله يهلك القرى الظالمة في الدنيا ويحاسب الناس على أعمالهم في الآخرة وهم لا يظلمون .
1-13/3-1 : وفي الحديث القدسي { قال الله تبارك وتعالى : يا عبادى إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محّرماً فلا تظالموا } (عن أبي ذر. أخرجة مسلم و أحمد والترمذي وأبن ماجة ) .
1-14 : الله يغفر لمن يتوب عن ذنبه :-
- عند المسيحي 1-14/1-1: ( إن إعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ، ويطهرنا من كل إثم ) ( يوحنا (1) 9:1) ، و إنظر (رومية 18:9) .
1-14/1-2: (كل خطية وتجديف يغفر للناس . وأما التجديف على الروح فلن يغفر للناس) (متى 12:31)،(لوقا 12:10)
- عند المسلم:1-14/2-1:"إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "(173/ 2البقرة) ،ومكررة70 مرة
1-14/2-2 "إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ" (48، 116/4النساء)
1-14/2-3 : "وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ" ( 155/7 الأعراف ) .
1-14/2-4 "غَافِرِ الذَّنْبِ" (3/40غافر) .
1-15 : الله مع الجمع من المؤمنين ، اثنين أو أكثر لعبادته :
عند المسيحي:1-15/1-1 : ( لأنة حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم ) ( متى 18: 20) .
عند المسلم :1-15/2-1 "مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا" ( 7/58المجادلة)
1-15/2-3 "قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى " (46/20طه)
1-15/2-4 : "إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ " (153/2 البقرة) ، "أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ" (194/2 البقرة)
1-16 : الله يختبر قلوبنا ويبلونا :-
عند المسيحي : 1-16/1-1 هكذا نتكلم لا كأننا نُرضى الناس بلِ الله الذي يختبر قلوبنا)(تسالونيكى2: 4).
عند المسلم :1-16/2-1: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ" (155/2البقرة) وإنظر ( 186/3 آل عمران) .
1-17: الله يجازي عباده على أعمالهم فيعذب بعدله ويرحم بفضله :
- عند المسيحي : 1-17/1-1: (ونحن نعلم أن دينونة الله هي حسب الحق) ( رومية 2:2)
1-17/1-2: ( الذي سيجازي كل واحد حسب أعماله ) ( رومية 2: 6)
1-17/1-3 : ( فإذا هو يرحم من يشاء ويُقَسِّى من يشاء ) (رومية 9 :1
-عند المسلم : 1-17/2-1: "يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ" (284/2 البقرة )( 129/3آل عمران) ( 18، 40/5 المائدة) ،( 21/29 العنكبوت) ، (140/48 الفتح)
1-17/2-2:"رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ"
( 54/17 الإسراء)
1-18: الله هو الوهاب يعطي لعباده كل شئ ويفعل لهم الخير:-
- عند المسيحي :1-18/1-1: ( وهو يفعل خيراً يعطنيا من السماء أمطاراً وأزمنة مثمرةً ويملأ قلوبنا طعامًا وسرورًا ) ( ع الرسل 14: 17 ).
1-18/1-2 : ( إذ هو يعطي الجميع حياة ونفساً وكل شئ )(ع الرسل17: 25)
1-18/1-3 : ( ونحن لم نأخذ روح العالم بل الروح الذي من الله لنعرف الأشياء الموهوبة لنا من الله ) (كورنثوس(1) 2 : 12)
1-18/1-4إذا ليس الغارس شيئاً ولا الساقي بل الذي يُنْمى)
(كورنثوس(1)3: 7)
- عند المسلم :1-18/2-1 "يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ" (49/42 الشورى)
1-18/2-2: "قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ" (35/38ص)
1-18/2-3: "فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ" (14/6 الأنعام)
1-18/2-4: "وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ"( 80/26الشعراء)
1-18/2-5: " هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10) يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ" (11/16 النحل )
1-18/2-6: "أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ" (64/56 الواقعة).
1-19 : الله لا يُثقل علينا ولا يُحَمَّلنا فوق ما نستطيع:-
- عند المسيحي : 1-19/1-1: (لا نضع عليكم ثُقلاً أكثر غير هذه الأشياء الواجبة (29) أن تمتنعوا عما ذبح للأصنام وعن الدم والمخنوق والزنا...) (ع الرسل 15: 28، 29).
1-19/1-2 : (ولكن الله أمين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون بل سيجعل مع التجربة أيضاً المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا)( كورنثوس(1)10 : 13)
- عند المسلم 1-19/2-1 : "يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ" (185/2 البقرة )
1-1/2-2 : " فإنْ أُحْصرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ" ( 196/2 البقرة )
1-19/2-3 : "لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا" (233/2 البقرة )
1-19/2-4 : "لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا" ( 286/2 البقرة)
1-19/2-5 : "مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ " ( 6/5 المائدة).
1-19 / 2-6:"مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ"
(38/33 الأحزاب)
1-19/2-7 : "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً" ( 4، 5/الشرح)
1-20 : الله أعد للمؤمنين ما لم يخطر على بال إنسان:-
عند المسيحي 1-20/1-1: (بل كما هو مكتوب مالم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على بال إنسان ما أعده الله للذين يحبونه ) ( كورنثوس(1) 2: 9).
1-20/1-2: ( ولكننا بحسب وعده ننتظر سموات جديدة وأرضا جديدة يسكن فيها البر) (بطرس(1) 3 : 13).
1-20/2:فى القرآن الكريم:
عند المسلم 1-20/2-1: "أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" (25/2 البقرة )
1-20/2-2 : "وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ" (108/11 هود ) .
1-20/2-3: "جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيّاً (61) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلاَّ سَلاماً وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً (62) تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنْ كَانَ تَقِيّاً" (63/19 مريم).
1-20/2-4 : "فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"(17/32 السجدة)
1-20/2-5 : "ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ (70) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71) وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (72) لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ" (73/43 الزخرف ).
1-20/2-6: "مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ" (15/47 محمد ).
1-20/2-7: "وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً (17) عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً (1 وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنثُوراً (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً (20) عَلِيَهُمْ ثِيَابُ مِنْ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً" (21/76 الإنسان)
1-20/2-8 : "فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (10) لا تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً (11) فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12) فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ (13) وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ (14) وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15) وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ" ( 16/88 الغاشية )
1-20/3 :فى الحديث 1-20/3-1: روى مسلم (ح رقم2824) عن أبي هريرة عن النبي عليه الصلاة والسلام قال :{ قال الله عز وجل : أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذنَّ سمعت ولا خطر على قلب بشر}
وإلى اللقاء فى الحلقة الثالثة من كتاب تشابه النصوص بين العهد الجديد والقرآن الكريم والحديث الشريف تأليف الدكتور عبد المنعم محمد الشرقاوى بمعاونة الدكتور طارق سليم ميخائل.
وموضوع :
(2 : الإيمان بالأنبياء السابقين وحفظ تاريخهم).
ودائما لكم تحيات ودعاء: ابن عساكر المعاصر الكاتب الإسلامي: عبد الفتاح عساكر.
للإتصال : [email protected]
عبد الفتاح عساكر

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 3 زوار