الحلقة الرابعة : التشابه في النصوص بين الإنجيل والقرآن.

خاص بمناقشة القضايا والمسائل التي تهم الحوار المسيحي الإسلامي من إيمان و عقيدة و فكر إلخ
شارك بالموضوع
ابن عساكر المعاصر
مشاركات: 117
اشترك: سبتمبر 7th, 2008, 1:07 pm
المكان: مصر

ديسمبر 26th, 2009, 7:54 am

يسر ابن عساكر المعاصر الكاتب الإسلامي: عبد الفتاح عساكر.
أن يقدم:
الحلقة الرابعة : من كتاب التشابه في كثير من النصوصبين العهد الجديد وبين القرآن الكريم والحديث الشريف
(3): شروط الإيمان وثمرته) .( أساس الشراكة بين المسيحيين والمسلمين )
إعداد: الدكتور عبد المنعم محمد الشرقاوي.
وعاون في إعداده وكتب المقدمة:
الدكتور. طارق سليم ميخائيل.
مدير متحف بوزارة الثقافة.
من صـ66 - 78




(3 : شروط الإيمان وثمرته)

3-1 : الثقة واليقين بالأمور الغيبة :
3-1/1: فى العهد الجديد :
-3-1/1-1: ( وأما الأيمان فهو الثقة بما يرجى والإيقان بأمور لا تُرى فإنه في هذا شهد القدماء ) ( عبرانيين 11 : 2،1) .
3-1/1-2 : ( بالإيمان نفهم أن العالمين أُُُُُتْقِنت بكلمة الله حتى لم يتكوَّن ما يُري مما هو ظاهر ) ( عبراننين 11 : 3 ).

3-1/2: فى القران الكريم :
3-1/2- 1: "الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ" (4/2 البقرة ) وانظر (3/27 النحل) ، (4/31 لقمان).
3-1/2-2: "وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنْ الْمُوقِنِينَ". (75/6 الأنعام )
3-1/2-2: "الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنْ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ" ( 49/21 الأنبياء) [ وانظر (18/35 فاطر)،(11/36 ياسين)،(33/50 ق)،(12/67الملك)].
3-2 : أن يكون القول موافقا لما في القلب :-
3-2/1: فى العهد الجديد :
3-2 /1-1: (يا أولاد الأفاعي كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار . فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم ) ( متى 34:12).
3-2/1-2: ( ليس ما يدخل الفم يٌنَجًسٌ الإنسان بل ما يخرج من الفم هذا ينجس الإنسان)
( متى 11:15).
3-2/1-3 : ( وأما ما يخرج من الفم فمن القلب يصدر) ( متى 18:15)
3-2/2-1 فى القرآن الكريم :
-3-2/2-1: "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ"(11-2 البقرة)
3-2/2-2: "وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ"( 14/2 البقرة).
3-2/2-3 : "آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ" (72/3 أل عمران).
3-2/2-4 : "...وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمْ الأَنَامِلَ مِنْ الغَيْظِ.."( 119/3 آل عمران).
3-2/2-5:"..مِنْ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ.."
(41/5 المائدة).
3-2/2-6: "وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ..." (61/5 المائدة)
3-2/2-7 : ".. يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً..." (11/48الفتح).-
3-3: اقتران الإيمان بالأعمال الصالحة :-
3-3/1: فى العهد الجديد :
-3-3/1-1: ([14] ما المنفعة يا إخوتى إن قال أحد إن له إيمانا ولكن ليس له أعمال . هل يقدر الإيمان أن يخلصه [15] إن كان أخ وأخت عريانين ومعتازين للقوت اليومي [16] فقال لهما أحدكم (امضيا بسلم استدفئا واشبعا) ولكن لم تعطوهما حاجات الجسد فما المنفعة [17] هكذا الإيمان أيضا إن لم يكن له أعمال ميت في ذاته [18] لكن يقول قائل أنت لك إيمان وأنا لي أعمال . أرني إيمانك بدون أعمالك وأنا أريك بأعمالى إيماني ) (يعقوب 2 :14-1.
3-3/1-2: ([27] ألم يتبرر إبراهيم أبونا بالأعمال إذ قدم أسحق أبنه على المذبح [22] فترى أن الإيمان عمل مع أعماله وبالأعمال أكمل الإيمان)( يعقوب 2 : 26،22) .
3-3/1-3: ( لأنه كما أن الجسد بدون روح ميت هكذا الإيمان أيضا بدون أعمال ميت ) ( يعقوب26:2).
3-3/2: فى القرآن الكريم :
-3-3/2-1: "وَبَشِّرْ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ" (25/2 البقرة) [ وانظر 82، 277 البقرة ، 57 آل عمران ، 57 ،122 ، 173 النساء، 9 ،93 المائدة، 42 الأعراف، 4،9يونس ،23 هود ، 29 الرعد ، 23 إبراهيم ، 107.30 الكهف ، 96 مريم ، 56،50،23،14 الحج ، 55 المؤمنون، 227 الشعراء ، 58،9،7 العنكبوت، 45،15 الروم ، 8 لقمان ، 19 السجدة، 4 سبأ ، 7 فاطر ، 28،24 ص ، 8 فصلت،26،22 الشورى ،30الجاثية ،12،2 محمد ، 29الفتح ،.. إلخ ]
3-3/2-2 : "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ" (62/2 البقرة) ومثلها (29/5 المائدة).
3-3/2-3: "وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى" (88/18 الكهف) . [وانظر 69 المائدة ، 88 الكهف 60 مريم ، 82 طه ، 70 الفرقان ، 80،67 القصص ،37 سبأ ].
3-4: اقتران الإيمان بالمحبة :-
3-4/1 : في العهد الجديد
3-4/1-1 : ( المحبة فَلْتكُنْ بلا رياء ) ( رومية 10:12).
3-4/1-2: ( [1] إن كنت أتكلم بألسنه الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة فقد صرت نحاسا يطنّ أو صَنْجًا يرنّ [2] وإن كانت لي نبوة وأعلم جميع الأسرار وكل علم ، وإن كان لي كل الإيمان حتى أنقل الجبال ولكن ليس لي محبة فلست شيئاً [3] وإن أطعمت كل أموالي وإن أسلمت جسدي حتى أحترق ولكن ليس لي محبة فلا انتفع شيئاً [4] المحبة تتأني وترفق. المحبة لا تحسد. المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ [5] ولا تُقَبًح ولا تطلب ما لنفسها ولا تحتدُّ ولا تظنّ السًوء [6] ولا تفرح بالإثم بل تفرح بالحق [7] وتحتمل كل شئ وتصدًق كل شئ وترجو كل شئ وتصبر على كل شئ [8] المحبة لا تسقط أبداً ) ( كورنثوس(1)13 :1-.
3-4/1-3: ( وأما ثمر الروح فهو محبة ) ( غلاطية 22:5).
3-4/1-4: (طهروا نفوسكم في طاعة الحق بالروح للمحبة الأخوية العديمة الرياء فأَحبوا بعضكم بعضاً من قلب طاهر بشدة ) ( بطرس(1)22:19).
3-4/1-5: (أكرموا الجميع أحبوا الإخوة. خافوا الله . أكرموا الملك)
( بطرس(1)17:2).
3-4/1-6: (لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة لأن المحبة تستر كثرة من الخطايا) (بطرس(1)8:4).
3-4/1-7: 0 قدموا في إيمانكم فضيلة وفي الفضيلة معرفة [6] وفي المعرفة تعففا وفي التعفف صبرا وفي الصبر تقوى [7] وفي التقوى مودةَّ وفي المودة الأخويه محبة ) (بطرس(2)7:1).
3-4/1-8: ( [9] من قال إنه فى النور وهو يبغض أخاه فهو إلى الآن في الظلمة(10) من يحب أخاه يثبت في النور وليس فيه عثرة [11] وأما من يبغض أخاه فهو في الظلمة )
( يوحنا(1)2: 9-11)
3-4/1-9: ([10] كل من لا يفعل الِبرّ فليس من الله وكذا من لا يحب أخاه [11] لأن هذا هو الخبر الذي سمعتموه من البدء أن يحب بعضنا بعضا)( يوحنا(1)3 : 11،10).
3-4/1-10: ( كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس) ( يوحنا(1) 15:3).
3-4/1-11: ( يا أولادي لا نحب بالكلام ولا اللسان بل بالعمل والحق)
(يوحنا(1)18:3).
3-4/1-12: (أيها الأحباء لنحب بعضنا بعضا لأن المحبة من الله وكل من يحب فقد ولد من الله ويعرف الله [8] ومن لا يحب لم يعرف الله لأن الله محبة) ( يوحنا(1)4 : 8،7).
3-4/1-13: (إن أحب بعضنا بعضا فالله يثبت فينا ومحبته قد تكلمت فينا) ( يوحنا(1) 12،4).
3-4/1-14: ( ونخن قد عرفنا وصدقنا المحبه التي لله فينا . الله محبة ومن يثبت في المحبة يثبت في الله والله فيه ) ( يوحنا(1)16:4) .
3-4/1-15: (لا خوف في المحبة بل المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج)( يوحنا(1)18:4).
3-4/1-16: ([20] إن قال أحد ( إني أحب الله ) وأبغض أخاه فهو كاذب. لأن من لا يحب أخاه الذي أبصرة كيف يقدر أن يحب الله الذي لم يبصره [21] ولنا هذه الوصية منه أن من يحب الله يحب أخاه أيضا )
( يوحنا(1)21،20:4).
3-4/1-17: ( من أحب أبا أو أماً أكثر مني فلا يستحقُّني . و من أحب ابنا أو ابنه أكثر مني فلا يستحقُّني ) ( متى 37:10).
3-4/1-18: ([29] ليس أحد ترك بيتا أو وَالِديْن أو إخوة أو امرأة أو أولادا من أجل ملكوت الله [30] إلا ويأخذ في هذا الزمان أضعافا كثيرة وفي الدهر الآتي الحياة الأبدية ) (لوقا 18 :30،29).
3-4/2 : في القرأن الكريم :-
3-4/2-1: "وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ" (165/2 البقرة).
3-4/2-2: "قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ.."(31/3 آل عمران)
3-4/2-3: "هَاأَنْتُمْ أُوْلاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ.." (119/3 آل عمران).
3-4/2-4:"وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ.."(18/5 المائدة)
3-4/2-5: "فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ..." (54/5 المائدة).
3-4/2-6 : "قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ" (24/9 التوبة )
3-4/2-7 : "...وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي" (39/20 طه).
3-4/2-8: "...إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ" (12/49 الحجرات)
3-4/2-9: "وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ"(9/59 الحشر).
3-4/3: في الحديث الشريف : -
3-4/3-1: [ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه}[ رواه البخاري في صحيحة كتاب الإيمان عن أنس عن النبي عليه الصلاة والسلام .]
3-4/3-2: { فو الذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده} ( رواه البخاري كتاب الإيمان عن أبي هريرة عن النبي عليه الصلاة والسلام ) .
3-5: المؤمنون أقارب تحبهم كنفسك :-
3-5/1: فى العهد الجديد :
3-5/1-1: ( أكرم أباك وأمك وأحب قريبك كنفسك ) ( متى 19:19)
3-5/1-2: ([37] فقال له يسوع تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك [38] هذه هي الوصية الأولى [39] والثانية مثلها تحب قريبك كنفسك)( متى 22 : 37-39) ،(لوقا 27:10).
3-5/1-3: ( [8] لأن من أحب غيره فقد أكمل الناموس (9) لأنَّ لا تَزْن ، لا تقتل ، لا تسرق ، لا تشهد الزور ، لا َتْشتَه ، وإن كانت وصية أخرى هي مجموعة في هذه الكلمة (( أن تحب قريبك كنفسك ))( رومية 13: 9،.
3-5/1-4: (فَلْيُرضِن كل واحد منا قريبه للخير لأجل البنيان) (روميه 15:2).
3-5/1-5: (لأن كُلَّ الناموس في كلمة واحدة يُكْمَلُ ( تحب قريبك كنفسك)) ( غلاطية 14:5)
3-5/1-6: ( فإن كنتم تكملون الناموس الملكي حسب الكتاب : (( تحب قريبك كنفسك )) (يعقوب 8:2).
3-5/1-7 : ( [49] ثم مد يده نحو تلاميذه وقال (( ها أُمي وإخوتي [50] لأن من يصنع مشيئة أبي الذي في السماوات هو أخي وأختي وأمي ))
( متى 12 :50،49)
3-5/1-8: ( فأجاب وقال لهم أمي وإخوتي هم الذين يسمعون كلمة الله ويعملون بها ) ( لوقا 21:.
3-5/1-9 : ( فإن كان عضو واحد يتألم فجميع الأعضاء تتألم معه) (كورنثوس(1)26:12).
3-5/2: فى القرآن الكريم :
-3-5/2-1: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً"
( 103/3 آل عمران).
3-5/2-2: "وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً" ( 47/15 الحجر).
3-5/2-3: "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ" ( 10/49 الحجرات).
3-5/2-4:"..أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ.."
(12/49 الحجرات).
3-5/2-5: "َالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ" (9/59 الحشر).
3-5/2-6: "وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا" (10/59 الحشر).
3-5/3: فى الحديث الشريف :
-3-5/3-1: روى الأمام البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال : (سبعة لا يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ورجلان تحابا في الله ، اجتمعا عليه وتفرقا عليه ..).
3-6: لا يكتمل الإيمان إذا توقف على التجربة ولم يقترن بالتوكل: -
3-6/1: فى العهد الجديد :
-3-6/1-1: (قال يسوع مكتوب أيضا لا تجرب الرب إلهك) (متى 7:4).
3-6/1-2:(فأجاب يسوع وقال له إنه قيل لا تجرب الرب إلهك)( لوقا 12:4)
3-6/1-3: ( إنظروا إلى طيور السماء . إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلى مخازن . وأبوكم السماوي يقوتها ) ( متى 26:6).
3-6/1-4: (تأملوا الغربان . إنها لا تزرع ولا تحصد وليس لها مخدع ولا مخزن والله يقيتها كم أنتم بالحرى أفضل من الطيور) ( لوقا 24:12)
3-6/1-5: (لكي لا نكون متكلين على أنفسنا لْعلى الله الذي يقيم الأموات) (كورنثوس 9:1).

3-6/2: فى القرآن الكريم :
-3-6/2-1: "وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً" (81/4 النساء) ، [وانظر171،132النساء، 65 الأسراء،48،3 الأحزاب]
3-6/2-2:"وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ"(67/12 يوسف)،[وانظر 12إبراهيم، 38 الزمر].
3-6/2-3: "وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ"(11/14إبراهيم).
3-6/2-4: "وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ" (11/22الحج).

3-6/3: فى الحديث الشريف :
-3-6/3-1: روى الترمذي عن عمر قال : سمعت رسول الله  يقول : (لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً[ أي ضامرة البطون] وتروح بطاناً [أي ممتلئة البطون])
وإلى اللقاء فى الحلقة الخامسة :
(3-7: الإيمان الحق يفعل المعجزات .


ودائما لكم تحيات ودعاء: ابن عساكر المعاصر الكاتب الإسلامي: عبد الفتاح عساكر.

للإتصال ورجاء أن تكون الرسائل باللغة العربية : [email protected]

الموقع : http://www.ebnasaker.com
عبد الفتاح عساكر

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 3 زوار