هل من مجيب وبصراحة

أفكار، تأملات، خواطر، شذرات فلسفية، خلاصات شخصية، الخ...
شارك بالموضوع
الماستر جولنار
مشاركات: 117
اشترك: أكتوبر 27th, 2009, 6:04 pm
المكان: سوريا
اتصل:

ديسمبر 4th, 2009, 12:52 pm


سأفتح قلبي هنا لأسئلة كثيرة إنما ترى

هل من مجيب

أمر بأوقات منذ أن كنت طفلة وأنا لدي ثقة غريبة بقربي من الله وأنني أملك إحساس عالي ليس كما الناس العادية ، لغاية ما دخلت علوم كثيرة وتوضح لقلبي أشياء نزع الخوف المتأصل فينا من الله وبدأت بمشاعر الحب الإلهية التي لا توصف ،

لغاية أنني من شدة شعوري من قربي منه بالروح أهملت كل العبادات التي واجب علي
مثل الصلاة وأعتبر أنني كل يومي على صلة معه وعملي يقودني لذلك
إنني معلمة وأدرس علم روحاني وهو طاقة الحياة وكنت حتى بعلومي أمارس منهاج معين أنا تعلمته وأصبحت بدون شعور منقادة إلى أفكار وطرق وتقنيات لم أقرأ عنها ولم أعرفها من أحد إلى أن وصلت بكتابة منهاج لي بتقنيات يقولون عنها لا تصدق من قبل أشخاص عادية ولن يستطع ممارستها أي شخص إلا أن يكون روحاني

لكن الكثير من حولي يخافون دخول هذا المجال لأنهم اعتبروني خارجة عن نطاق الدين

والفرق الذي حصل معي هو أني أحببت الله ولست خائفة منه .

وسأكون صريحة معكم

أنا على يقين وثقة أنه يحبني ولن يعاقبني على شيء

بأي حال من الأحوال

لدرجة البعض يقولون لي

نخاف أن نتعلم علم الطاقة لأننا نخاف أن يكون كفر بالله

وكأنهم يقولون عني كافرة

وبصراحة

أتحدى الكون بساعات تأملي أن يقترب أحد بالروح مثلما أشعر


بالنهاية أسألكم بالله

معاناتي كيف تنتهي

وهل الروحانيات قديماً مثل الآن

سؤال بدأت أحصل على جوابه
لكن قبل قولي لكم

أريد آراؤكم

وخاصة بصفحاتكم التي تشع نور

تحياتي بكل حب


من الحب خلقنا وإلى الحب ذاهبون
فلنحبب بعضنا بعضا
الماستر جولنار
أحبكم

ushaaqallah-editor
Site Admin
مشاركات: 30
اشترك: مارس 30th, 2006, 9:44 pm

ديسمبر 6th, 2009, 11:16 am

الفاضلة جولنار

أسئلتك تتضمن جوابها قي قولك أنك منذ طفولتك وأنت لديك ثقة غريبة بقربك من الله وأنك تملكين إحساس عالي ليس كما الناس العادية ، حتى انك عرفت علوما كثيرة وتوضحت لقلبك أشياء نزعت الخوف المتأصل في الناس من الله وبدأت بمشاعر الحب الإلهية التي لا توصف تتدفق عليك.

أهنؤك على هذه الهبات الروحية. فقط ينبغي ألا يغيب عن بالك أبدا الامر الذي ذكرته: قربك من الله. والذي تفسيره بالنسبة لي هو أن تلك الهبات هي من الله. الرسول بولس يؤكد في رسالته الأولى لمؤمني كورنثوس في الإصحاحات 12-13-14 أن كل المواهب الروحية- أشدد على كلمة كل- هي من الروح القدس. وان الحب هو أعظم المواهب. لكن يشير بولس أيضا إلى أن الكثيرين أساؤوا استخدام تلك المواهب بأن جعلوها غاية في حد ذاتها او شكلا من أشكال الكبرياء واستعراض التميز والقوة. ينبغي أن نتذكر دائما أن الهبات الربانية مثل الشفاء أو غيره هي لإعلان مجد الله وإظهار فيض وقوة محبته التي لا تحد، وفي السيد المسيح إسوة ومثال، هو الذي كان يعلن مجد الله بشفائه للآلاف المؤلفة من الخلق في كل مكان مر به.

نعم الحكمة الشرقية عظيمة ولا ينكر أهميتها وعمقها سوى متعصب جاهل غرير. لكن عندما تتأصل في الإ يمان بالله الواحد الأحد، إعلان مجده وقوته ومحبته يصير الأمر أروع.


مع المحبة
نادر عبد الأمير


الماستر جولنار
مشاركات: 117
اشترك: أكتوبر 27th, 2009, 6:04 pm
المكان: سوريا
اتصل:

ديسمبر 6th, 2009, 11:05 pm

ushaaqallah-editor كتب:الفاضلة جولنار

أسئلتك تتضمن جوابها قي قولك أنك منذ طفولتك وأنت لديك ثقة غريبة بقربك من الله وأنك تملكين إحساس عالي ليس كما الناس العادية ، حتى انك عرفت علوما كثيرة وتوضحت لقلبك أشياء نزعت الخوف المتأصل في الناس من الله وبدأت بمشاعر الحب الإلهية التي لا توصف تتدفق عليك.

أهنؤك على هذه الهبات الروحية. فقط ينبغي ألا يغيب عن بالك أبدا الامر الذي ذكرته: قربك من الله. والذي تفسيره بالنسبة لي هو أن تلك الهبات هي من الله. الرسول بولس يؤكد في رسالته الأولى لمؤمني كورنثوس في الإصحاحات 12-13-14 أن كل المواهب الروحية- أشدد على كلمة كل- هي من الروح القدس. وان الحب هو أعظم المواهب. لكن يشير بولس أيضا إلى أن الكثيرين أساؤوا استخدام تلك المواهب بأن جعلوها غاية في حد ذاتها او شكلا من أشكال الكبرياء واستعراض التميز والقوة. ينبغي أن نتذكر دائما أن الهبات الربانية مثل الشفاء أو غيره هي لإعلان مجد الله وإظهار فيض وقوة محبته التي لا تحد، وفي السيد المسيح إسوة ومثال، هو الذي كان يعلن مجد الله بشفائه للآلاف المؤلفة من الخلق في كل مكان مر به.

نعم الحكمة الشرقية عظيمة ولا ينكر أهميتها وعمقها سوى متعصب جاهل غرير. لكن عندما تتأصل في الإ يمان بالله الواحد الأحد، إعلان مجده وقوته ومحبته يصير الأمر أروع.


مع المحبة
نادر عبد الأمير



نعم أستاذ نادر كثير من الناس لديها طاقة من روح الله بل كل الناس لكن هناك من يسيء استخدامها إنما الأمر الذي أود تفسيره هو

أن الطاقة التي من روح القدس لا ترتفع عند الإنسان إلا بالإيمان بالقوة المطلقة وعمل الخير لأنها الحب والخير ،،، أما إن كان لدى الناس طاقة أخرى فستكون منغمسة بطاقات أخرى
قد تكون قوية لكن ليست نورانية
وهناك فرق طبعاً
وأيضاً الشرق وحسب ما عرفت وفهمت أنهم يعتقدون وكما نعتقد نحن إنما بالآلهة بوذا
والذي يعتبرونه هو الشفيع والمخلص من الذنوب والمساعد و ويعتبرونه رسول ونبي لديهم .

ولطالما يسيرون بعمل الخير والأخلاق الحميدة ومحاولتهم تنظيف ذنوبهم لتطهير أرواحهم .

أعتبرهم مؤمنين أي بما وصفتهم باقي الأديان ،،،

وبرأي والله لو تروا صدق تعاملهم وصفاء نيتهم ومحبتهم للإنسان لقلتم عنهم أقرب لله بطريقة صوفية عجيبة .

تحياتي لك ولمرورك الكريم



من الحب خلقنا وإلى الحب ذاهبون
فلنحبب بعضنا بعضا
الماستر جولنار
أحبكم

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر