لباس الحجاب لم يأمر به الله عز وجل في القرأن الكريم

القرآنيون أو أهل القرآن هم دعاة وباحثون ينادون بالعودة إلى جوهر الاسلام الحقيقي أي القرآن الكريم وحده الذي يعتبرونه المصدر الوحيد للشريعة.

مراقب: أنيس محمد صالح

شارك بالموضوع
شغل عقلك
مشاركات: 838
اشترك: ديسمبر 12th, 2007, 6:45 am

يونيو 21st, 2008, 12:00 am


السلام عليكم
الكاتب مؤمن مصلح (شغل عقلك)

لباس الحجاب لم يأمر به الله عز وجل في القرأن الكريم


بعد أن درست الأيات الكريمة التي أدعى عباد البخاري والكافي الرمزيين كذبا أنها تتحدث عن حجاب فيه تغطية للرأس وجدت أن هذه الكذبة الخطيرة والمدمرة بعض الشيء للمجتمع يجب التصدي لها
الحجاب ترتديه المرأة في الصيف فتفوح الروائح المزعجة للأنف وتتحول المرأة رمز الجمال والأنوثة إلى منبع للروائح المزعجة وأما عن القمل فحسب رأي واحد من الزملاء

فالمطلوب الإغتسال أكثر من الحالة الطبيعية لتفادي ذلك
إن هذا العمل القبيح المؤذي للنظر أدعى عباد البخاري والكافي الرمزيين كذبا على ا لله تعالى بأنه مشرع من عند الخالق عز وجل والحجة جدا جدا واهية ،الحجة أن هناك من إدعى أن الخمائر كانت

تلبس على الرأس
وبذلك تلاعبوا كذبا بالتفسير وحوروا الكلام عن موضعه وفرضوا على نصف المجتمع حجابا وجعلوهن عورة وكذبوا بأن قالوا لها الحجاب رفعة وهذه الكلمات الخلابة ومنذ الطفولة تتربى

المرأة على أنها ناقصة عقل ودين وأن أكثرهن من أهل النار ، فلنبحث قليلا
يسبب إرتداء الحجاب نقصان فيتامين (د ) بسبب قلة التعرض للشمس وقد أفادنا بذلك مشكورا واحدا من الزملاء ، وعدا ذلك فأحيانا لا ترى طريقها فتصتدم بشيء يعترض طريقها وهذا عدا إذا
أرادت أن تشتري شيئا فلا ترى ماتريد شرائه بوضوح من خلا ل الحجاب وياله من شقاء
المحجبات يجدن صعوبة في إيجاد عمل لائق ومضطرات للعمل في أماكن أحيانا غير لا ئقة
وكما كتبت واحدة من الزميلات بسبب الحجاب قد تفقد الأنثى ثقتها في نفسها ويسبب لها ضعف شخصية
يرتدي الحجاب أيضا كوكلاس كلان وهم عنصريون معادون للزنوج وكذلك يرتدي الحجاب طائفة من عبدة الشيطان
يتخفى بالحجاب أحيانا المجرمين والعاهرات
الحجاب أيضا تجده عند الراهبات المسيحيات وهناك أحاديث كاذبة تمنع التشبه بغير المسلمين
الحجاب يتعارض مع الإبداع فهذه الموضة من 14 قرن ويتحججوا أن المحجبة ترتدي لزوجها الثياب وهذا كذب لأنها في المنزل ترتدي في الغالب الثياب المنزلية
وزياراتها غالبا نسائية أو للأقارب وبالتالي لا تهتم جدا بمظهرها مقارنة مع النساء من الأمم الأخرى
الحجاب أنانية وظلم من الرجل للمرأة فحسب الأيات الكريمة من القرأن الكريم الحل للقضية الجنسية هو غض البصر ولكن الرجل الأناني أستبدل الحل بحل قبيح جدا
هناك من يتلعثم ويحمر ويخضر وهو يكلم خطيبته وكأنه يتكلم مع مخلوق فضائي لأنها وبهذا الشكل وكأنها قد جاءت من المريخ
وهناك من يثار من رؤية المتحجبة فإذا رأى أسفل قدمها يثار من ذلك وبل يطلق لخياله العنان أي أن الحجاب ليس ذلك الحل الرائع كما يدعون بل قد يؤدي للجوع الجنسي
إذا كان كما يدعون كذبا أن الحجاب حل للقضية الجنسية وهذا كذب فمن أعلى النسب للجرائم الجنسية هي في عالم البخاري والكافي الرمزيين
وراجعوا الجرائد اليومية وطبعا المنشور هو غيض من فيض ولكن ماخفي أعظم
الحجاب حول المرأة عمليا لجارية عبدة لزوجها حيث تضطر لأن تقتات على حساب زوجها وإذا ضربها يرجعوها أهلها للزوج تخلصا من نفقتها
إن بعض النساء تثار من الرجل الغني ولو كان شكله يقطع الرزق فلماذا لا نحجب بحجاب يشبه كيس الزبالة الرجل الغني؟؟؟؟؟؟؟
إن بعض النساء تثار من السيارات أخر موديل فلماذا لا نحجب السيارات أخر موديل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إن بعض الرجال يثارون من الغلمان فلماذا لا نغطي الغلمان بالحجاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يجب تحجيب بعض الحيوانات لأنهم يثيرون جنسيا بعضهم البعض ولنبدأ بالكلبة (لاسي )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هذه السخافة وما هذا الفعل القبيح ، يكذبون ويفترون على الله تعالى ويدعون أن الخالق العظيم شرع الحجاب
من خلال تفاسير بشرية يجعلوا من هذه التفاسير كلاما منزلا وكأن المفسيرين ألهة لا تخطأ وينسون أن المفسيرين هم بشر يصيبون و لا يصيبون ويكذبون على الرسول الكريم في أشياء لم يقلها وهوبريء

منها
هل الحجاب هو الحل أم تربية النفس هي الحل
يروج بعض الكذبة قصصا كاذبة عن فخر الأوربيات اللواتي أسلمن وهن سعيدات بالحجاب وقد شاهدت وأكثر من مرة مقابلات مع أجنبيات في برامج تتحدث عن حياتهن في العالم الإسلامي وقد تزوجن من

رجال مسلمين والدموع تطفر من عيونهن وهم يحلمون بالخلاص من هذا العذاب ويشكون من الحجاب ويلعنون الساعة التي تزوجوا و الساعة التي أنجبوا بها
صحيح أن الحجاب يشوه الجمال العام للبلد وفي هذا تعدي على حرية الفرد وهذا توضح لي من رأي بعض الزملاء

التطرف بالطبع إرتداء الحجاب والتطرف أيضا السير بالمايوه في الشارع في كلا الحالتين تطرف وليس إعتدال
وأكرر أن لباس المايوه أو لباس يظهر الكثير من مفاتن المرأة أيضا تطرف وهذا أيضا مرفوض
من أرادت أن ترتدي الحجاب مجبرة أو على كيفها فهي حرة ولكن ليعلم الجميع الله عز وجل لم يأمر النساء بإرتداء الحجاب
إرتداء الحجاب حرية فردية مؤذية للنظر ولكن ماذا نفعل هذه عادات وتقاليد 14قرن من الزمان لا تمحى بشطحة قلم ولكن المهم أن يعلم القاريء أن هذا كذب وإفتراء على الله تعالى فالله تعالى لم يأمر بهذا

النوع من اللباس وإن كان هناك من يجد الراحة بالحجاب فهذه مشكلته وهو حر ولكن لا تفتروا على الله عز وجل وويل للذين يحرفون الكلام عن موضعه ويشترون الدنيا بثمن بخس فيطيعون المجتمع ولا

يطيعون الله عزوجل
والسلام عليكم


آخر تعديل بواسطة شغل عقلك في يونيو 23rd, 2008, 2:31 pm، تم التعديل مرتان في المجمل.

ال مشيبين
مشاركات: 8
اشترك: إبريل 8th, 2008, 1:26 am

يونيو 21st, 2008, 12:45 am

السلام عليكم

الاخ العزيز شغل عقلك بارك الله فيك فوالله ماتقول غير الحكم , نعم الحجاب ليس له دور الا تكبيل المرأة , اعتقد ان الحجاب لايفيد , الذي يفيد هوا صلاح النفس من الداخل وتغطيت الشر بالخير , وهذا هوا الحجاب الحقيقي


ودمتم بكل خير

شغل عقلك
مشاركات: 838
اشترك: ديسمبر 12th, 2007, 6:45 am

يونيو 22nd, 2008, 11:23 pm

السلام عليكم
كاتب المقال المفكر الإسلامي الأخ أنيس محمد صالح وهو ليس من الألهة البشرية كالبخاري
عند عبادالبخاري فالأخ المحترم أنيس محمد صالح معرض للخطأ والصواب
وفي المقال الشرح الحق من وجهة نظرنا لبعض الأيات الكريمة التي يدعي عباد البخاري علاقتها بفرض الحجاب والرد على كذبهم وإدعائهم الباطل
نص المقال
بسم الله الرحمن الرحيم, وبه نستعين على أمور دنيانا والدين
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له,
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.




- حجاب المرأة بين التقاليد الأجتماعية والبيئية والموروث الديني

سأحاول الحديث في هذا الموضوع الحساس كثيرا ... من عدة محاور:

المحور الأول:
لمحة تأريخية من الناحية الدينية والشرعية والإسلامية؟؟؟

وبالحديث عن الناحية الدينية فهي بالضرورة تعني (الدينية الإلهية السماوية ) ,
وبالحديث عن الناحية الشرعية فهي بالضرورة تعني ( بالشرعية والدستور الإلهي السماوي والذي يكون مصدره الرسالات السماوية الإلهية ).
وبالحديث عن الناحية الإسلامية فهي تعني بالضرورة ( بإسلام الوجه لله وحده لا شريك له ).
وأية تأويلات أو إجتهادات أو تفسيرات تتناقض وتتعارض مع مضمون وجوهر وروح الشروط الثلاثة أعلاه فهي بالضرورة تكون تأويلات أو إجتهادات أو تفسيرات باطلة جملة وتفصيلا لا محالة!!!

لقد حاولت أصلا للبدء بهذا المحور, لأننا نعلم جيدا نحن معشر الدول العربية والإسلامية, بأنه يوجد اليوم الكثير من الإجتهادات والنواحي المذكورة أعلاه ولكن بصيَغ أخرى!!! وهي تتلخص بالتالي:

يوجد لدينا اليوم مرجعية دينية أرضية مذهبية؟؟؟ ( سُنية على دين سادة وكُفار ومُلوك قريش!!! وشيعية على دين سادة وكُفار ومُلوك فارس!!! ) ولديهم ممن يُعرفون بمشرعي الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ غير الشرعيين؟؟؟ وهم أساسا لا علاقة لهم بدين الله جل جلاله السماوي , لأنهم مشرعي الحاكم غير الشرعي بنظام الوراثة والاُسر الحاكمة, فهم بالضرورة غير شرعيين!!! فما بُني على باطل فهو باطل؟؟؟

ويوجد لدينا اليوم مرجعية تشريعية وفقهية أرضية مذهبية؟؟؟ وهم ممن يُعرفون بمشرعي الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ غير الشرعيين؟؟؟ وهم أساسا لا علاقة لهم بدين وتشريعات الله جل جلاله السماوي , لأنهم مشرعي الحاكم غير الشرعي بنظام الوراثة والاُسر الحاكمة !!! فهم بالضرورة غير شرعيين!!! فما بُني على باطل فهو باطل؟؟؟

ويوجد لدينا اليوم مرجعيات إسلامية أرضية مذهبية؟؟؟ وهم ممن يُعرفون بمشرعي الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ غير الشرعيين؟؟؟ وهم أساسا لا علاقة لهم بدين وتشريعات وإسلام الوجه لله جل جلاله السماوي!!! لأنهم مشرعي الحاكم غير الشرعي بنظام الوراثة والاُسر الحاكمة !!! فهم بالضرورة غير شرعيين!!! فما بُني على باطل فهو باطل؟؟؟

فلنأخذ مثلا الأزهر في مصر!!! هم تأريخيا مشرعي الخديوي سعيد والخديوي إسماعيل!!! وهم تأريخيا مشرعي الملك فؤاد والملك فاروق!!! والله جل جلاله لا يشرع بنظام الوراثة والأسر الحاكمة؟؟؟ وهؤلاء المشرعين هم أصلا مُعينين بأمر ملكي وليشرعوا للملك غير الشرعي والذي لم يأتي من خلال الشورى بين الناس أو من خلال بيعة الشعب للحاكم؟؟؟ فهم بالضرورة تأريخيا غير شرعيون؟؟؟

ولنأخذ كذلك هيئة كُبار علماء آل سعود؟؟؟ هم في الأصل مشرعي الأسرة الحاكمة بنظام الوراثة والأسرة الحاكمة غير الشرعية والتي ضمت اليها نجد والحجاز وسمتها بالمملكة العربية الآل سعود دية؟؟؟ ظلما وعدوانا!!! وهؤلاء المشرعون هم بالأصل مشرعي هذه الممالك غير الشرعية؟؟؟ فهم بالضرورة غير شرعيين؟؟؟

ومرورا بالمرجعيات الإسلامية الأرضية المذهبية السُنية ( على دين سادة وكُفار ومُلوك قريش ) والشيعية ( على دين سادة وكُفار ومُلوك فارس ) المذهبيتين في كل من إيران والعراق وغيرها مما تم التصدير له بتلك الأديان والتشريعات غير الإسلامية !!! والتي لا تمت إلى الإسلام لوجه الله بصلة؟؟؟

لقوله تعالى ومخاطبا الرسول سيدنا محمد ( عليه الصلاة والسلام):
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (159) الأنعام
وقوله تعالى:
مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32) الروم
وقوله تعالى:
الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {97} التوبة
وقوله تعالى:
وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ {80} آل عمران
وقوله تعالى:
اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ 3) }الأعراف

والإسلام المذهبي والذي أنكره الله جل جلاله, يقوم أساسا بإسلام الوجه للإله الملك الوضعي الحاكم غير الشرعي؟؟؟ ولهذا نجد اليوم إن الملوك والأمراء والسلاطين والمشايخ هم أصحاب الجلالة الملوك المُعظمين ؟؟؟ وهم أصحاب السمو السلاطين والأُمراء المُفدى المعبودين؟؟؟ وهي كلها أدوات للتأليه والتعظيم غير الشرعيين؟؟؟ وهي كلها أسماء وصفات تأليهية لله جل جلاله وحده لا شريك له؟؟؟ فذو الجلال والإكرام هو الله جل جلاله ( وذو باللغة العربية تعني صاحب ) أي إن الله جل جلاله هو صاحب الجلالة وصاحب السمو الشرعي الإله المُعظم والمُفدى والمعبود, وليس هؤلاء غير الشرعيين الحُثالات العُتاة التافهين الطغاة العُصاة أعداء الله جل جلاله والرسول وآل بيت الرسول ( صلوات الله عليهم ) !!!

وإختصارا:
هؤلاء الملوك البشريين والأمراء والسلاطين والمشايخ غير الشرعيين ومشرعيهم غير الشرعيين, تأريخيا نجحوا وبالإستعانة بجيوشهم وشرطتهم كأدواتا قمع وبطش وملاحقات وسجون وتعذيب ضد شعوبهم وبالسيف والحديد والنار, نجحوا ومنذ 1200 عاما في تحقيق الأهداف التالية:

1- العدوان والحرب على الله جل جلاله (بعدم إتباع أوامره ونواهيه) والإشراك به والإقران معه الرسول وإبن عم الرسول وأحفاد الرسول, على الرغم من تحريمها في القرآن الكريم.
2- العدوان والحرب على حدود ما أنزل الله جل جلاله إلى رسولنا ونبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) في كتاب الله جل جلاله (القرآن الكريم)!!!
3- العدوان والحرب على رسول الاُمم (الرسول الاُمَي) وخاتم النبيين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وتجهيله!!! على أساس انه جاهل للقراءة والكتابة!!! وتحويله بعد موته... من رسول الله معني بتبليغ رسالة الله السماوية وهو حي يرزق, إلى إله آخر يشرع مع الله ونطقوه على هواهم ( بعد موته وإنقطاع الوحي عنه ) بأكثر من 250 عاما !!! وليشرعوا ومن خلاله ومن خلال آل بيته وعدوانا عليهم وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة.
4- العدوان والحرب على الرسالات السماوية (التوراة الكريم والإنجيل الكريم), وإقصاؤها وإعتبارها ديانات لاغية بعد نزول (القرآن الكريم)!!! بما لم ينزل الله به من سلطان في القرآن الكريم.
5- العدوان والحرب على أهل الكُتُب السماوية وإعتبارهم كُفارا وانهم غير مسلمين!!!
6- العدوان والحرب في تحريفهم عمدا لتفسيرات القرآن الكريم.

7- تصديرهم لأديان مذاهبية إلى الأميين (ماتعرف اليوم بالدول الإسلامية ).

والتأثير الأكثر خطورة !!! يتمثل بعد أن هجروا القرآن الكريم ( التشريع أو الدستور الإلهي ) والذي يحفظ للإنسان القيَم والمُثل والأخلاق والحقوق والكرامات وبقيمة حقيقية للإنسانية ( والإنسانية هنا تشمل الرجل والمرأة معا ).

وقد كرَم الله المرأة في دين الله كما كرم الرجل على حد سواء , ولم يُفرق بين الرجل والمرأة من ناحية الحقوق والواجبات الدينية والشرعية والإسلامية.
لقوله تعالى:
إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا(35)
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا (36) الأحزاب

وكلها تتأتى وتتمحور من خلال إستخدام العقل الإنساني وبالعلم ( علوم الله في السماوات والأرض وفي خلق الإنسان ) ومما وهبه الله جل جلاله للرجل كما وهبه للمرأة من معجزات وقدرات عظيمة في خلق الإنسان, فقد قيدوا العقل ومنعوا الإنسان من أن يعقل أو يفكر ؟؟؟ كوسيلة أساسية ضرورية تضمن عمل جميع مؤسسات وهيئات المجتمع المدني الثقافي والحضاري!!! وحولونا إلى حالة من الغيبوبة؟؟؟ تحولنا فيها ومنذ 1200 عام إلى وحوش ضارية قاتلة وكواسر , ومن حالة إنسانية بشرية إلى حالة حيوانية بهائمية مسعورة بغياب كُلي عن تسخير ما سخر لنا الله جل جلاله من قلوب لنفقه بها وأعين لنبصر بها وأن نسمع أو نتدبر أو نستوحي من كتاب الله جل جلاله ( القرآن الكريم ) كمصدر للدساتير والتشريعات الإنسانية البشرية؟؟؟ وأصبح الناس وقد تحولوا إلى حالة من البلادة والتخدُر ومُبرمجين!!! ولا نزال نعيش أيام الجاهلية الأولى في العام 600 ميلادية!!! وغير قادرين على التفريق بين الحق والباطل والهدى والظلال والحلال والحرام والإنسان والحيوان؟؟؟ وحولوا موقع عقل الإنسان من قمة جسمه ... حولوه ليكون عقله موجودا تحت سُرته ( تحت سُرة البطن ) ليكون حيوان أو بهيمة!!! وكل تلك السلوكات والعلاقات المشبوهة هي لا تخدم في الحقيقة إلا الحاكم الدكتاتور غير الشرعي الطاغية؟؟؟ وليسخرهم عبيدا له!!! وليأكل أموال الناس بالباطل.

المحور الثاني:
ماذا يعني الحجاب من الناحية الدينية والشرعية والإسلامية الإلهية ؟؟؟

قوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا (53) الأحزاب

وقوله تعالى:
وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) الشورى

وقوله تعالى:
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16)
فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) مريم

وفي جميع سوَر القرآن الكريم تبين بوضوح إن الحجاب هو ما يحجب ويفصل ويمنع كليا عن الرؤية !!!

وفي الآية ( الأحزاب 53 ) فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ... وهي تختص فقط بنساء النبي وآل بيت النبي أمهات المؤمنين , وهن حالة خاصة وهن لا يُسمح لهن بالزواج بعد موت النبي ( صلوات الله عليه) ولايجوز النظر المباشر إليهن إلا من وراء حجاب ( حاجز أو ساتر يمنع الرؤية ).

وكما هو واضح في الآية أدناه ( الأحزاب 32)
قوله تعالى:
يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32)
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33)
وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) الأحزاب


وكما في الآية أعلاه ( الشورى 51) وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ... فلا يستطيع الإنسان أن يرى الله جل جلاله أبدا إلا من وراء حجاب... ومن مننا يستطيع أن يرى الله جل جلاله!!!

وكذلك في قصة كليم الله سيدنا موسى ( صلوات الله عليه ) كان يستطيع أن يكلم وحي الله عز وجل من وراء حجاب ... ولكنه لم يستطع أن يراه !!! لأنه كان يكلمه من وراء حجاب .

وكذلك أثناء خلق سيدنا المسيح عيسى ( صلوات الله عليه )
فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) مريم
وهنا عندما جاء وحي الله جل جلاله من وراء حجاب لم تره سيدتنا مريم العذراء( صلوات الله عليها ) أبدا, لأنها أتخذت من دونهم حجاب ( حاجز أو ساتر )... فهي كانت تكلمه من وراء حجاب وقد صور لها أو تهيأ لها في هيئة بشر لم تره سيدتنا أم عيسى أبدا .

وقوله تعالى:
وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (5
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59) الأحزاب

وهذين الآيتين أعلاه حينما كان كُفار وسادة قريش يستهدفون أزواج وبنات النبي والمؤمنات بالأذى والإساءات والملاحقات وهن قد كن عُرضة للتسفيه والقتل!!! فقد أمر الله جل جلاله النبي بأن يتنكرن ويختبئن ويدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يُعرفن فلا يؤذين.

ومما تقدم شرحه, فسنجد إن مانراه اليوم من تحجيم وهتك لكرامات النساء وتحقيرها بإسم الإسلام!!! وتحويلها إلى بهيمة لا تفرق بين الحق والباطل والهدى والظلال والإنسان والحيوان!!! وتحويلها إلى إناء لتفريغ الشهوة والتسفيه !!! هو لا يمت إلى الدين لله والتشريع لله والإسلام لله بصلة؟؟؟ ما يؤكد إن ما يسمى بحجاب المرأة اليوم ليس إلا بدع وإختلاقات وإفتراءات وطلاسم وتحريف للكلم عن مواضعه, وحق يراد به باطل؟؟؟ من خلال أصحاب المرجعيات والأديان الأرضية المذهبية غير الشرعيين؟؟؟

وكثير من النساء هن أنزه وأشرف وأطهر وأذكى من كثير من الرجال , ولا يجوز بأي حال من الأحوال تقييدهن والجور عليهن وقد كرمهن الله في جميع كتبه ورسالاته السماوية.

ومما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إن كل الأحكام والفتاوى اليوم هي من أديان مذاهبية !!! وتشريعات مذاهبية !!! وإسلام مذاهبي ؟؟؟ ولا يمت إلى أديان الله وتشريعات الله وإسلام الله بصلة !!!

فالمرأة مثلها مثل الرجل لها كافة الحقوق وعليها كافة الواجبات , وهي الوحيدة من يقرر كيفية ظهورها أمام الله وأمام الناس... ولا يحق لكائن من كان أن يُعرف المرأة بواجباتها!!! لأنها وللتاريخ أثبتت أنها أكثر جدارة وثقة وإحتراما وشجاعة من كثير من الرجال.

عطيه البطاوى
مشاركات: 78
اشترك: يوليو 25th, 2008, 3:16 pm

أغسطس 13th, 2008, 1:09 pm

الأخ الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
هناك فهم خاطىء من الكاتب ومعظم الناس لمفهوم الحجاب فى الإسلام فالحجاب المذكور فى الإسلام هو ساتر أو حائل يحول بين المرأة فى بيتها وبين الرجال الأغراب الذين دخلوا البيوت وطلبوا منهن شيئا كما فى قوله تعالى "وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب "وأما حكاية كون الحجاب بمعنى اللباس فشىء لا يوجد عليه دليل فى القرآن الحالى ولا أدرى هل يتكلم الكاتب عن النقاب الذى يغطى كل الوجه او العينين أو إحداهما أو يتحدث عن الخمار الذى يظهر منه الوجه فقط فإن كان كلامه عن النقاب فهو مباح وليس فرضا وإنما الفرض هو الخمار والجلباب وحتى لا أطيل هنا فسوف أنشر فى المنتدى بإذن موضوع عن زى المرأة المسلمة

شغل عقلك
مشاركات: 838
اشترك: ديسمبر 12th, 2007, 6:45 am

أغسطس 13th, 2008, 5:30 pm

السلام عليكم
الأخ عطية البطاوي
نحن متفقين إذا في هذه القضية أما العامة فهم يسمونه الحجاب ونخاطبهم باللغة التي يفهموهها
فحتى الاسم عندهم خطأ ومقالي هذا له أخ وأقصد مقال للأخ محمد أنيس صالح أيضا عن الحجاب و
عند النشر بالمنتديات ننشرهما سوية
الأول مقالي يخاطب العامة والثاني يخاطب المهتمين بالتفسير القرأني
شكرا لأهتمام حضرتك

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 2 زوار