مسألة الحجاب بين حقيقة التاريخ و وهم المدعين

مراقب: Hatem

شارك بالموضوع
Hatem
مشاركات: 520
اشترك: سبتمبر 10th, 2002, 8:50 pm

مايو 6th, 2004, 7:08 pm

<center><u><font size=+2>مسألة الحجاب بين حقيقة التاريخ و وهم المدعين
</font></center></u>

نقرأ في كتاب طبقات ابن سعد الجزء السابع ص 127 أن »عمر بن الخطاب أمير المؤمنين كان يطوف في المدينة فإذا رأى أمة محجبة ضربها بدرته الشهيرة حتى يسقط الحجاب عن رأسها ويقول: فيما الإماء يتشبهن بالحرائر«، وقال أنس مرت بعمر بن الخطاب جارية متقنعة فعلاها بالدرة وقال يا لكاع أتتشبهين بالحرائر ألقي القناع .وروى أبو حفص أن »عمر كان لا يدع أمة تقنع في خلافته«، ويقول كتاب المغني الجزء الأول ص 351 عن ابن قدامة »إن عمر رضي الله عنه ضرب أمة لآل أنس رآها متقنعة وقال اكشفي رأسك ولا تتشبهي بالحرائر«، وفي سنن البيهقي الجزء الثاني ص 227 يروى عن أنس بن مالك »إماء عمر كن يخدمننا كاشفات عن شعورهن«... كل هذه المرويات وغيرها تؤكد على أن عمر بن الخطاب فهم الحجاب على أنه للتمييز بين الحرة والأمة كما تقول آية سورة الأحزاب التي سنعرض لتفسيراتها وأسباب نزولها فيما بعد، ولم نسمع أو نقرأ أن صحابيا واحدا قد عارض تصرف الفاروق، وكان هذا التمييز تمييزا طبقيا يستجيب للتقسيم الحاد الذي كان موجودا حينذاك ولوضع المرأة الأمة المتدني في هذا العصر. الآية التي فهمها عمر بن الخطاب على هذا النحو التمييزي هي الآية رقم 59 من سورة الأحزاب »ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما«، وإذا فهمنا أسباب نزول هذه الآية وتفسيرها سنعرف لماذا فهمها الفاروق مثل هذا الفهم الفطري قبل أن يخترع الفقه وقبل أن تصك العبارات الفقهية الشهيرة مثل أن الحكم يدور مع علته، يقول القرطبي في تفسيره »كانت المرأة من نساء المؤمنين قبل نزول هذه الاية تتبرز للحاجة (في الصحراء) فيتعرض لها بعض الفجار يظن أنها أمة«، ويخبرنا ابن كثير في تفسيره »كان فساق أهل المدينة يخرجون بالليل فإذا رأوا المرأة عليها جلبابا قالوا: هذه حرة فكفوا عنها وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب قالوا: هذه أمة، فوثبوا عليها«، ويؤكد الطبري على نفس المعنى فيقول: يا أيها النبي قل لأزواجك ونساء المؤمنين لايتشبهن بالإماء في لباسهن إن هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن فكشفن شعورهن ووجوههن، ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهن لئلا يتعرض لهن فاسق. وفي تفسير البيضاوي الجزء الرابع ص386»ذلك أدنى أن يعرفن يميزن من الإماء والقينات فلا يؤذيهن أهل الريبة بالتعرض لهن«، وفي كتاب الدر المنثور الجزء السادس ص 659 يقول:» كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهن إذا كان الليل خرجن يقضين حوائجهن وكان رجال يجلسون على الطريق للغزل فأنزل الله ( الآية) حتى تعرف الأمة من الحرة، وأخرج ابن سعد عن محمد بن كعب القرظى رضى الله عنه قال: كان رجل من المنافقين يتعرض لنساء المؤمنين يؤذيهن فإذا قيل له قال كنت أحسبها أمة فأمرهن الله تعالى أن يخالفن زي الإماء ويدنين عليهن من جلابيبهن«.
بعد قراءتنا لكل هذه التفسيرات التي توضح قصد التمييز في مسألة الحجاب، تحضرني هنا بعض الأسئلة التي أرجو من المعارضين الثائرين المنادين بتكفير كل من ينكر فريضة الحجاب المزعومة والتي يعدونها من ضمن المعلوم من الدين بالضرورة أن يجيبوني على هذه الأسئلة البسيطة والمشروعة: إذا كنتم تتحدثون عن الحجاب كرمز للعفة والطهارة والأخلاق فلماذا اقتصرت كل هذه المعاني النبيلة على الحرة فقط؟! إذا كان الحجاب يدل عندكم على معاني الستر والصلاح ويمنع الفساق من التعرض للمرأة فلماذا تحرم الأمة الغلبانة أو الجارية المسكينة من الحجاب حتى وإن كانت صالحة وعفيفة؟!، أم أنكم تعتبرونها مستباحة وليست لها كرامة وفي مرتبة أقل من الإنسانة؟! أليست الإماء اللاتي بالطبع هن أجمل بديل المكتوب عنهن في كتب التراث، ألسن أكثر فتنة وإثارة للرجال؟، وإذا كان الغرض هو حماية الرجال من الفتنة والحفاظ على الفضيلة أليس من الأولى حجب هاتيك المثيرات بل وتنقيبهن أم أن بوصلة شهوة الرجال وشبقهم مضبوطة على الحرائر فقط؟، وأليس الأولى إصلاح حال هؤلاء الرجال الفساق الذين يثبون على النساء في الصحراء؟! إجابة الأسئلة السابقة تضع حماة الفضيلة ومدعى الأخلاق أمام حرج شديد، فهم يريدون نزع قضية الحجاب من كونها مجرد مسألة تستجيب لظرف تاريخي مؤسف انتهى زمانه وانتفت مبرراته وهو ظرف التقسيم الطبقي ما بين حرة وجارية وسادة وعبيد، يريدون إلباسها رداء المطلق وإسباغ صفة الفريضة الدينية عليها، وتأكيدا لفرضية الظرف التاريخي النسبي التي أؤكد عليها أدعوكم إلى قراءة كيف ناقشت كتب الفقه مسألة عورة الأمة التي يحسب الكثيرون أنها محسومة، وسنعرضها باختصار وعلى من يريد التأكد والاستزادة أن يعود للمراجع الفقهية، فالمذهب الحنفي يقول إن عورة الأمة هي عورة الرجل مع ظهرها وبطنها وجنبها، والمذهب المالكي يقصرها على السوأتين والإليتين، والشافعي يقول إنها كالرجل، والحنبلي مابين السرة والركبة.. إلخ ، حتى العورة مختلف عليها في كتب الفقه.
الحجاب هو أسهل وأوضح رمز سياسي يقاتل من أجله قادة الجماعات الإسلامية السياسية، والحشمة كانت موجودة عند المسلمين بدون الحجاب ويكفي أن ينظر كل منا إلى الصور الفوتوغرافية للأمهات والخالات والجدات في الخمسينيات والستينيات، هل كن كلهن كافرات؟ وهل هبط علينا الوحي فجأة في السبعينيات أم أن هناك أسبابا اجتماعية واقتصادية أخرى لعبت دورها في انتشاره؟ والمحجبة حرة في أن ترتدي ما تشاء بدون إدانة الأخريات من حاسرات الرأس بأنهن كافرات، وعلى الجميع أن يعرف أن الفضيلة لاتصنعها طرحة وأن الأخلاق تسكن العقول ولاتسكن قطع القماش.
<center>-----------------------
</center>
<FORM METHOD=POST ACTION="http://www.ushaaqallah.com/ubbthreads/dopoll.php"><INPUT TYPE=HIDDEN NAME="pollname" VALUE="1083870534Hatem">
<p>تقييمك لهذا المقال:
<input type="radio" name="option" value="1" />ممتاز.
<input type="radio" name="option" value="2" />جيد جداً.
<input type="radio" name="option" value="3" />جيد.
<input type="radio" name="option" value="4" />مقبول.
<input type="radio" name="option" value="5" />غير مفيد.
<INPUT TYPE=Submit NAME=Submit VALUE="أرسل رأيك" class="buttons"></form>

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر