الإعجاز الحقيقي للقرآن

مراقب: Hatem

شارك بالموضوع
Hatem
مشاركات: 520
اشترك: سبتمبر 10th, 2002, 8:50 pm

أغسطس 2nd, 2004, 9:06 pm

<center><u><font size=+3>الإعجاز الحقيقي للقرآن
</font></center></u>

<center><u><font size=+2>د. عمرو إسماعيل
</font></u></center>

يدعي البعض ممن يتخذون الدين بضاعة للتكسب من خلال مخاطبة عواطف العامة من الناس الذين يحبون الله ورسوله ان القرآن كتاب أعجاز علمي وليس فقط كتاب هداية ودين وأخلاق كما فهمه المسلمون طوال اربعة عشر قرنا .. ألا يكفينا أطنان الكتب في الفقه والتفسير التي حولت الاسلام من دين عظمته في بساطته الي دين معقد يحوي الكثير من المتناقضات والاختلافات الفكرية والفقهية .. ألا يكفينا المعتزلة والاشاعرة والحنابلة .. ألا يكفينا الغزالي و ابن رشد وابن حزم .. الايكفينا ابن تيمبة وابن عبد الوهاب الي تلميذهما النجيب ابن لادن رائد مفهوم الرعب في الاسلام من قتل وتفجير الي أتباعه الذين فاقوه في الرعب ووصلوا به الي مراحل أعلي من التعذيب والخطف وقطع الرقاب والتمثيل بالجثث.
ألا يكفينا كل ذلك ليأتينا البعض بفكرة الاعجاز العلمي للقرآن تلك الصرعة التي بدأها في العصر الحديث الدكتور مصطفي محمود رائد القص واللزق .. يقص جزء من فيلم علمي أنتجه الغرب الكافر ويلزق عليه جملة من القرآن ثم يصيح أنظروا الاعجاز العلمي فيفرح البسطاء من المسلمين بدينهم وقرآنهم الذي كان يعرف مقدما ما اكتشفه الغرب قبل قرون ولا يسألون أنفسهم أبدا السؤال المنطقي .. أذا كان القرآن يحوي كل هذا العلم فلماذا لم يكتشف المسلمون الذين يقرأون القرآن ويتعبدون به شيئا؟.. ووصل الغرب الكافر الذي لم يقرأ شيئا من القرآن الي كل هذا التقدم العلمي!!!! ثم اوصل الدكتور زغلول النجار حكاية الاعجاز العلمي الي مراحل أعلي من الخداع عبر مخاطبة البسطاء بما ليس لهم به علما .. ونجح أن يحول نفسه من رجل علم مغمور لم يحقق اي انجاز او نجاح سوي الحصول علي قصاصة ورق اسمها الدكتوراه في العلوم الي نجم تليفزيوني و صحفي ..تفرح به الحكومة وتفتح له الابواب المغلقةلأنه يبيع الوهم للناس ويجعلهم ينسون واقعهم المزري من تخلف وفقر وقهر .. أنه فعلا الافيون الديني الذي يجعل الناس تتوقف عن المطالبة بحقوقهم البسيطة الي الحلم ان ما نحن فيه من تخلف سببه الموساد والغرب الكافر الذي سرق منا العلم الذي يحوي قرآننا كل أسراره. ألا يكفينا فقهاء السلطة الذين اقنعونا طوال قرون ان طاعة الحاكم من طاعة الله مهما كان فاشلا أو فاجرا.
والادهي ان يجيء لنا البعض مدافعا عن الاعجاز العلمي للقرآن ويقول:
فهناك الإعجاز بالأرقام والأعداد وهو ما سأفصّل شيئاً منه فيما بعد ، وهناك الإعجاز اللغوي والطبي والتاريخي والجغرافي والفلكي والجيولوجي والاجتماعي والتشريعي وإعجاز الحروف البنائي وإعجازات أخرى كثيرة لم توضع لها أسماء بعد ، مثل إعادة ترتيب حروف القرآن الكريم وفق حساب يخضع للتباديل والتوافيق
وهناك إعجاز في عدد مرات ذكر كلمة البحر وكلمة البر حيث النسبة بين عدد مرات تكرارهما في القرآن كله كالنسبة بين مساحة البحار الى اليابسة على الكرة الأرضية .
منتهي الاستخفاف بالعقول وهو يقول ذلك بجرأة يحسد عليها لأنه يعرف أن الملايين من البسطاء يأخذون كلامه كحقيقة لا تقبل النقاش لأنه يجعلهم يستطيعون بكلامه التغلب علي عقد النقص الكامنة بسبب التخلف الذي يعيشون فيه رغم أن السبب الحقيقي لتخلفهم هم حكامهم وحلفاءهم من فقهاء السلطة وفقهاء الافيون من أمثال زغلول النجار.
لم يقل لنا اذا كان القرآن يحتوي كل هذا الاعجاز ( الطبي والتاريخي والجغرافي والفلكي والجيولوجي والاجتماعي والتشريعي) لماذا يموت المسلم من امراض يسهل علاجها؟ ولماذا يذهب رؤسائنا وحكامنا و الاغنياء منا الي الغرب الكافر للعلاج؟ .. ولماذا لا يقول لنا لماذا اكتشف كولومبوس امريكا واكتشف الغرب النفط داخل أرضنا اذا كان يحتوي القرآن كل هذا الاعجاز الجغرافي والجيولوجي ولماذا كان يصر ابن باز الي وقت وفاته ان الاض مسطحة ويكفر من يقول العكس ولماذا يصر البعض الي الآن ان الشمس هي التي تتحرك والارض هي الثابته.... أنا طبيب وأقول له انا لم أتعلم في كلية الطب ولم أدرس بعد ذلك اثناء الدراسات العليا ألا ما اكتشفه الغرب الكافر في كل العلوم الطبية .. وما قاله زغلول النجار عن جناحي الذبابة لا يمكن وصفه الا بالمسخرة العلمية .. نستطيع ان نفهم هذا الحديث أذا كان قد قاله الرسول صلي الله عليه وسلم بطريقة دينية اما ان يجيء من يقول ان رسولنا قال هذا الحديث لأنه كان يعلم ان جناح الذبابة يحمل ميكروبا والجناح الآخر يحمل مضادا للميكروب فهو يستحق مكانا واحدا وهو مستشفي الامراض العقلية.
طبعا صديقنا لكي لا يجاوب عن السؤال المنطقي لماذا كنا و مازلنا متخلفين فقد استبقنا وقال:
أما من ينتقد المشتغلين بالبحث في إعجاز القرآن الكريم فأقول له إن التحقيق في الإعجاز وإخراج القوانين القرآنية الى أرض الواقع وتحويلها الى صناعات واختراعات واكتشافات هو مسئولية الأمة جمعاء لأن هذا الأمر يلزمه جيش من العلماء المتخصصين في شتى ألوان العلوم ابتداء من النحويين وعلماء اللغة الى علماء الذرة والطاقة النووية ولا أقول انتهاءً بهم
أما الباحث فمهمّته الإشارة الى المعجزة ولفت نظر العلماء اليها ودعوة الناس الى الإيمان بمن أنزل هذا القرآن العظيم
وانا يجب ان أحييه علي ذكائه في كيفية الخروج من المطب ولذا اشاركه في المطالبة ان يدرس القرآن ككتاب علمي في كليات الطب والهندسة والعلوم وأن يتقدم هو و زغلول النجار و زعيمهم مصطفي محمود الي رؤساء دولهم ووزراء التربية والتعليم و رؤساء الجامعات في بلادهم يهذا المطلب (تدريس الاعجاز العلمي للقرآن كمادة اساسية في الكليات العلمية) حتي يتخرج هذا الجيش الذي يطالب به .. وأنا أنبهم لوجه الله مقدما ان مصيرهم في هذه الحالة هو حرمانهم من الظهور في التليفزيون والكتابة في الصحف .. أن لم تكن مستشفي الامراض العقلية هي المصير الاكثر احتمالا.

ياسادة حرام عليكم ,,أن القرآن هو كتاب هداية و أخلاق .. و يكفيه انه أعجاز لغوي

وكم كان علي بن أبي طالب صادقا عندما قال في قضية التحكيم ان القرآن حمال أوجه .. هذا هو الاعجاز الحقيقي للقرآن ,, فأذا فهمناه علي حقيقته نصبح أكثر الامم أخلاقا وعملا وأنتاجا وبالتالي أكثرها تقدمأ ..
أما أذا فهمناه كما يفهمه أصحابنا بتوع الاعجاز العلمي أو كما يفهمه اصحابنا بتوع القتل والخطف والتفجير وقطع الرقاب أو كما يفهمه حكامنا محبي الديكتاتورية والحكم مدي الحياة وتوريث السلطة للأبناء و الاحفاد أو بتوع الدروشة من الطرق الصوفية .. فلا أمل سنزداد تخلفا وفقرا وسنصبح مسخرة العالم أكثر مما نحن الآن .
<center>------------------------
</center>

عمرو اسماعيل جاكوش

زميل كلية الجراحين الملكية البريطانية واستشاري جراحة المسالك البولية
مصري الجنسية ومقيم حاليا في القاهرة
كاتب هاوي مهموم بمصر والعالم العربي.. اكتب و أدافع عن الديمقراطية و التعددية كأمل وحيد لمصر والعالم العربي في مستقبل أفضل

<center>------------------------
</center>
<FORM METHOD=POST ACTION="http://www.ushaaqallah.com/ubbthreads/dopoll.php"><INPUT TYPE=HIDDEN NAME="pollname" VALUE="1091480806Hatem">
<p>تقييمك لهذا المقال:
<input type="radio" name="option" value="1" />ممتاز.
<input type="radio" name="option" value="2" />جيد جداً.
<input type="radio" name="option" value="3" />جيد.
<input type="radio" name="option" value="4" />مقبول.
<input type="radio" name="option" value="5" />غير مفيد.
<INPUT TYPE=Submit NAME=Submit VALUE="أرسل رأيك" class="buttons"></form>

اويس
مشاركات: 1
اشترك: أغسطس 19th, 2004, 12:48 pm

أغسطس 19th, 2004, 4:18 pm

تحياتي للدكتور عمرو
و ارجو ان يسمح لي بالتعليق على موضوعه. و اسال اولا : الا يعتقد الدكتور ان في اسلوبه نوع من مصادرة حرية التعبير و تكميم الافواه فقط لانه يحمل وجهة نظر مختلفة.?
الا يرى ان انتشار كتب الفقه و الاشاعرة و الخ مما اشار اليه هو عين حرية التعبير التي ينادي بها الغرب و نحمدها , بينما هي اصل من اصول ثقافتنا؟
و ابدا بالتعليق على بعض ما ورد في مقال الدكتور:
.

=فارى ان الدكتور بفقرته هذه يعبر عن فكرتين متضاربتين. فكرة تنكر احتواء القران على حقائق علمية. و فكرة نجومية البعض بادعائهم بان القران يحتوي على حقائق علمية.
سافرق بين الموضوعين فمثلما هناك من حصل على النجومية بتعظيم شان القران فهناك من حصل على النجومية بالتقليل من شان القران. لذا فالموقفين لا يدخلان في اصل الموضوع الاعجاز الحقيقي للقران.
و ساحصر نقاشي في الذي يقصده الدكتور بموضوعه: الاعجاز الحقيقي للقران.
.
*رغم أن السبب الحقيقي لتخلفهم هم حكامهم وحلفاءهم من فقهاء السلطة وفقهاء الافيون من أمثال زغلول النجار.
لم يقل لنا اذا كان القرآن يحتوي كل هذا الاعجاز ( الطبي والتاريخي والجغرافي والفلكي والجيولوجي والاجتماعي والتشريعي) لماذا يموت المسلم من امراض يسهل علاجها؟ ولماذا يذهب رؤسائنا وحكامنا و الاغنياء منا الي الغرب الكافر للعلاج؟

= فمن هذه العبارة يفهم ان الدكتور لم يكتفي بنفي احتواء القران على حقائق علمية في مجالات العلم المختلفة, بل ان النفي يشمل حتى تنظيم المجتمع و التشريع. هل بقى بعد هذا قيمة للقران حتى يسمي موضوعه:الاعجاز الحقيقي للقران..

يوسف
مشاركات: 19
اشترك: مايو 9th, 2003, 8:57 am

يناير 3rd, 2006, 9:56 am

[color="black"] الاخوة الاحباء
هل يحتوى القرآن على اعجاز علمى أم على خرافات
تعالوا ننظر ونرى ذلك من خلال اقوال المفسرين المسلمين انفسهم
سأل الكفار محمد عن ذو القرنين لاختباره

فأجابهم من الاساطير قائلا
يسألونك عن ذى القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكر الكهف 83

والاجابة اغرب من الخيال
فنحن نعلم أن الشمس اكبر من الارض بمليون مرة
ولكنه يقول أن ذو القرنين تتبع غروب الشمس فوجدها تغرب فى بئر من الطين عجبى !!!!!!!!
وإليكم قول المفسرين :
تفسير الطبرى
آية(86)
القول في تأويل قوله تعالى: {حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة}
يقول تعالى ذكره:
{حتى إذا بلغ} ذو القرنين {مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة} فاختلفت القراء في قراءة ذلك، فقرأه بعض قراء المدينة والبصرة: {في عين حمئة} بمعنى: أنها تغرب في عين ماء ذات حمأة، وقرأته جماعة من قراء المدينة، وعامة قراء الكوفة: "في عين حامية" يعني أنها تغرب في عين ماء حارة.
واختلف أهل التأويل في تأويلهم ذلك على نحو اختلاف القراء في قراءقه. ذكر من قال ذلك: {تغرب في عين حمئة}:
17560 - حدثنا محمد بن المثني، قال: ثنا ابن أبى عدي، عن داود، عن عكرمة، عن ابن عباس {وجدها تغرب في عين حمئة} قال: في طين أسود.
حدثنا ابن المثني، قال: ثنا عبد الأعلى، قال: ثنا داود، عن عكرمة، عن ابن عباس، أنه كان يقرأ {في عين حمئة} قال: ذات حماة.
17561 - حدثنا الحسين بن الجنيد، قال: ثنا سعيد بن سلمة، قال: ثنا إسماعيل بن علية، عن عثمان بن حاضر، قال: سمعت عبد الله بن عباس يقول: قرأ معاوية هذه الآية، فقال: "عين حامية" فقال ابن عباس: إنها عين حمئة، قال: فجعلا كعبا بينهما، قال: فأرسلا إلى كعب الأحبار، فسألاه، فقال كعب: أما الشمس فإنها تغيب في ثأط، فكانت على ما قال ابن عباس، والثأط: الطين.
حدثنا يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: ثني نافع بن أبي نعيم، قال: سمعت عبد الرحمن الأعرج يقول: كان ابن عباس يقول {في عين حمئة} ثم فسرها. ذات حمأة، قال نافع: وسئل عنها كعب، فقال: أنتم أعلم بالقرآن مني، ولكني أجدها في الكتاب تغيب في طينة سوداء.
حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس {وجدها تغرب في عين حمئة} قال: هي الحمأة.
17562 - حدثنا محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد {في عين حمئة} قال : ثأط.
حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد في قول الله عز ذكره {تغرب في عين حمئة } قال: ثأطة.
قال: وأخبرني عمرو بن دينار، عن عطاء بن أبي رباح، عن ابن عباس، قال: قرأت {في عين حمئة} وقرأ عمرو بن العاص {في عين حامية} فأرسلنا إلى كعب، فقال: إنها تغرب في حمأة طينة سوداء.
17563 - حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة {تغرب في عين حمئة} والحمئة: الحمأة السوداء.
حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا مروان بن معاوية، عن ورقاء، قال: سمعت سعيد بن جبير، قال: كان ابن عباس يقرأ هذا الحرف {في عين حمئة} ويقول: حمأة سوداء تغرب فيها الشمس.
وقال آخرون: بل هي تغيب في عين حارة. ذكر من قال ذلك:
17564 - حدثنا علي، قال: ثنا عبد الله، قال: ثني معاوية، عن علي، عن ابن عباس "وجدها تغرب في عين حامية" يقول: في عين حارة.
17565 - حدثنا يعقوب، قال: ثنا ابن علية، عن أبي رجاء، قال: سمعت الحسن يقول: "في عين حامية" قال: حارة.
حدثنا الحسن، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن الحسن، في قوله: "في عين حامية" قال: حارة، وكذلك قرأها الحسن.
والصواب من القول في ذلك عندي أن يقال: إنهما قراءتان مستفيضتان في قرأة الأمصار، ولكل واحدة منهما وجه صحيح ومعنى مفهوم، وكلا وجهيه غير مفسد أحدهما صاحبه، وذلك أنه جائز أن تكون الشمس تغرب في عين حارة ذات حمأة وطين، فيكون القارئ في عين حامية بصفتها التي هي لها، وهي الحرارة، ويكون القارئ في عين حمئة واصفها بصفتها التي هي بها وهي أنها ذات حمأة وطين. وقد روي بكلا صيغتيها اللتين قلت إنهما من صفتيها أخبار.
17566 - حدثنا محمد بن المثني، قال: ثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا العوام، قال: ثني مولى لعبد الله بن عمرو، عن عبد الله، قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الشمس حين غابت، فقال: "في نار الله الحامية، في نار الله الحامية، لولا ما يزعها من أمر الله لأحرقت ما على الأرض".
17567 - حدثني الفضل بن داود الواسطي، قال: ثنا أبو داود، قال: ثنا محمد بن دينار، عن سعد بن أوس، عن مصدع، عن ابن عباس، عن أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم أقرأه: {حمئة}
.قوله: {ووجد عندها قوما} ذكر أن أولئك القوم يقال لهم: ناسك.
وقوله: {قلنا يا ذا القرنين إما أن تعذب} يقول:
إما أن تقتلهم إن هم لم يدخلوا في الإقرار بتوحيد الله، ويذعنوا لك بما تدعوهم إليه من طاعة ربهم {وإما أن تتخذ فيهم حسنا} يقول
وإما أن تأسرهم فتعلمهم الهدى وتبصرهم الرشاد.
[/color]

دال على الحق
مشاركات: 1
اشترك: يناير 2nd, 2006, 10:52 pm

يناير 3rd, 2006, 11:40 pm

المجاز يا عمنا المجاز

BigBoss
مشاركات: 15
اشترك: يناير 13th, 2006, 3:15 am

يناير 13th, 2006, 8:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اعتقد بان رد يوسف مخالف للقوانين

145
مشاركات: 98
اشترك: يناير 10th, 2006, 5:01 pm
المكان: مغربية
اتصل:

يناير 24th, 2006, 7:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله أتظن ياأخي دال على الحق وأنت يا أخي bigboss أن جوابكما على سؤال يوسف يعتبر دفاعا عن القرآن الكريم بل قد يزيد في حماس هؤلاء المكذبين الضالين أمثال يوسف الذي لم يفهم شيئا وهو معدور لأننا نحن الذين فسرنا القرآن على هذا النهج فأصبح عرضة للقيل والقال. فالقرآن قول واحد وأقوال الناس كثيرة وبإختلافها ضعفت حجة القرآن أمام أعين المكذبين وهل هذا يعقل وهو قرأن أحكمت آياته وفصلت من لدن حكيم عليم و هو حجة بالغة لكل عقل وهو البيان في حد ذاته وأساسه أيات بينات لا تحتاج مناعونا أصلا لدقة بيانها ولو أراد الله سبحانه لأنزل كتابين كتاب يخص القرآن و كتاب يفسره ولكنه سبحانه أنزل كتابا شاميا يجمع بين قول الله و بيانه مصداقا لقوله تعالى:[[ ولا يأتوك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا]] ولهذا كانت كلمة تفسير القرآن غير عقلية لأن تفسير القرآن لا يخص المستمع والمتلقي بل يخص الخالق والقائل لأنه لا يعلم الخلق إلا خالقه و الله سبحانه لم ينعث قط العالم بأنه مفسر لكتابه العزيز بل وصف العمل الذي يؤديه العلماء بالإجتهاد وهو إستفسار الشيء وليس تفسيره، لأن الإستفسار هو إستخراج التفسير الموجود داخل القرآن وإيصاله لعامة الناس ولقد أشار الله سبحانه لهذا قائلا:[[ ليعلمه الذين يستنبطونه منهم]] لهذا وجب على العالم إستخراج التفسير الموجود في القرآن وإستفساره للناس بدون زيادة أو نقصان لأن هذا قد يسيء للمعنى الحقيقي المراد فهمه فتضيع عناحجة القرآن الكريم وهي ظاهرة.أما بخصوص قصة ذي القرنين والتي يريد من خلالهايوسف إضعاف حجة القرآن فيمكن إعتبارها محاولة فاشلة لأن الذي يتحدث عنه ليس كلام الله بل هو كلام الناس فقول الله واضح ولا يحتاج لتأويل لقوله تعالى:[[ ويسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر]] فعندما يقول الله سبحانه:[[ حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة]] فالله سبحانه لم يقل أن ذي القرنين يتبع غروب الشمس بل قال أنه بلغ مغرب الشمس وهنا أصبح المقصود تحديد الإتجاه الذي سيتبعه ذي القرنين . لنأخد على سبيل المثال أنك في مكان تحده شرقا جبال ويحده غربا بحرا وجاءك زائر يسألك من أين تشرق الشمس غدا؟ فأجبته:ستشرق من الجبل فقال: وأين ستغرب في المساء؟ فأجبته:ستغرب في البحر وبالفعل شاهد الزائر الشمس تنزل في البحر إبان غروبها فقال: سبحان الله لقد إبتلع البحر الشمس وهي تكبره بمليون مرة فإذا كان هذا البحر يخص الأرض فهو مجرد عين صغيرة بالنسبة للشمس.فإذا كان قوله سبحانه:[[ حتى إذا بلغ مغرب الشمس]] قد خص الإتجاه فقوله سبحانه:[[ وجدها تغرب في عين حمئة]] يخص تحديد المكان و الإشارة إليه بعين حمئة وهي عين ظلامها كسواد الطين وهذا شيء طبيعي فعندما تغرب الشمس في البحر يحمر لونهاو يقل ضوءها فيخيم الظلام على المكان وهي مازالت تطف على الماء سبحان الخالق في خلقه.وبهذا حدد القرآن موقع القوم المستهدف من طرف ذي القرنين بأنه موقع ساحلى يحده البحر غربا حيث تغرب الشمس. يتبع
415

qassam
مشاركات: 20
اشترك: ديسمبر 24th, 2005, 7:47 pm

يناير 24th, 2006, 9:30 pm

يا 135. لا تظن بأننا نحاج لأجل المحاججة كما تفعلون أنتم.

و لكننا لا نريد أن نساق سوق الدواب للإيمان بشيء لا دليل عليه.

أنت لم تقل سوى مكرور من القول. محسنات بلاغية في محسنات بلاغية في إطناب الخ كأقوالك التالية المألوفة لديكم و التي لا دليل عليها

هو قرأن أحكمت آياته وفصلت من لدن حكيم عليم
و هو حجة بالغة لكل عقل
وهو البيان في حد ذاته
وأساسه أيات بينات لا تحتاج مناعونا أصلا لدقة بيانها.

و أصلا ما هو دليلك على انه من لدن الله الواحد إله إبراهيم و موسى؟

من فضلك لا تقل أنه كتاب معجز. فامرؤ القيس و المتنبي و المعري و النفري أتوا بأحسن منه قولا. بل هو يكرر أقوال فطاحل شعراء عرب امثال أمية بن أبي الصلت. و كل دارس للغة يعرف سرقات القرآن من الشعر الجاهلي.

افتح عينيك لترى ما هو خاف عنك

أكرر ما هو دليلك، و من تعتبره نبيا عجز عن الإتيان بأية معجزة تؤيد قوله.

ثم هناك تناقض في ردك حيت تؤكد ان القرآن يحتاج إلى تفسير ثم تؤكد ان حجته ظاهرة. كما في قولك:

لأن الإستفسار هو إستخراج التفسير الموجود داخل القرآن وإيصاله لعامة الناس ولقد أشار الله سبحانه لهذا قائلا:[[ ليعلمه الذين يستنبطونه منهم]] لهذا وجب على العالم إستخراج التفسير الموجود في القرآن وإستفساره للناس بدون زيادة أو نقصان لأن هذا قد يسيء للمعنى الحقيقي المراد فهمه فتضيع عناحجة القرآن الكريم وهي ظاهرة.

ما هذا التناقض يا أخانا.

أما تأويلك الشخصي لغروب الشمس في العين الحمئة، فهو عين الكيل بعدة مكاييل. و هو اولا يتناقض مع قولك ان القرآن محكم و مفصل. فاين هو هذا الإحكام و التفصيل إذا كنا نحتاج لهذه الأمثلة السخيفة حتى نفسره. ثم أين ذهبت تلك الدعاوى عن الإعجاز العلمي و ما شابه. أم تتلونون حسب الظرف كما قال الشاعر: و لا خير في ود امرئ متلون.

هداك الله الحقيقي الذي أنت منه قاب قوسين

145
مشاركات: 98
اشترك: يناير 10th, 2006, 5:01 pm
المكان: مغربية
اتصل:

يناير 25th, 2006, 1:36 pm

أعصابك أعصابك ياقسام فقد تمكن منك الغضب فأعماك عن الحقيقة نعم فمقارنة القرآن بالشعر قهو من باب الهديان شفاك الله فأنا أشفق عليك من هذا المصاب، فإن كان القرآن كما تقول فإن إنجيلك زبالة وقحة.أما الرسالة التى تريد الرد عنها بجهل واضح فهي موجهة ليوسف الصغير الذي أعتبره طفلا صغيرا يحتاج منى أمثلة بسيطة أو سخيفة على حد قولك ،وأنا أنتظر منه ردا لكي أجيبه على هذا التناقض الوهمي.أما أنت يا قسام أصبح كثير المراوغة فأنت تهرب من موضوع للآخر وهذا ليس من آداب الحوار ،فقد حاورتك في عيسى ابن مريم ولم تجبني وإكتفيت بالصمت والآن تريد أن تحاورني في ذي القرنين وأنا أرفض حوارك الفوضوي هذا........هشام عبد الرحمان
415

capou_vip2010
مشاركات: 2
اشترك: فبراير 2nd, 2006, 3:40 pm

فبراير 2nd, 2006, 4:03 pm

هذه الرسالة غاية فى الجمال [image]http://[/image] [email protected]yahoo.com

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر