التقدم العلمى هو قراءة الطبيعة قبل قراءة النص

مراقب: Hatem

شارك بالموضوع
Hatem
مشاركات: 520
اشترك: سبتمبر 10th, 2002, 8:50 pm

نوفمبر 15th, 2004, 7:49 pm

<center><u><font size=+3>التقدم العلمى هو قراءة الطبيعة قبل قراءة النص
</font></u></center>

<center><u><font size=+2>د. خالد منتصر</font></u></center>
<font size=+1>هل تعرفون لماذا تقدم الغرب وتأخرنا وماهو الفرق بين منهجنا ومنهجهم؟، الفرق ليس فى نقطة حرف الغين ولكن الفرق يكمن فى انهم أبناء الغرب إذا تعلق الأمر بالعلم قراوا الطبيعة قبل النصوص الدينية، بينما نحن أبناء العروبة نقرأ النصوص قبل الطبيعة؟، هم يصدقون عيونهم وتجاربهم المعملية، ونحن نصدق فلان عن فلان حتى ولو تعارض كلام هذا الفلان مع ما نراه ومع ما يراه المعمل، وعندما كنت أفكر فى هذا الموضوع كنت أتصفح عدد مجلة النيوزويك الذى يحتل غلافه موضوع الجينوم البشرى حتى أيقظنى من حلمى الجميل صديق قرر ان يهدينى كتاب قصة الخلق الذى وافق عليه الأزهر والذى نشرت جريدة الأهالى صورة الموافقة الأزهرية عليه، الناس هناك يرسمون خريطة الإنسان لكى يعرفوا كنهه وبصمته الجينيه وهنا فى مصرنا المحروسة ما زلنا نناقش دوران الأرض ونتشكك فى الجاذبية!، المجلات هناك تتساءل عن إمكانية إعادة هندسة الإنسان والقضاء على شيخوخته أما هنا فما زلنا نستفتى فى هل لبس الباروكة وسماع الموسيقى حلال؟ وكيف ندخل الحمام وما هى الزاوية المضبوطة لكى لا نستقبل القبلة ونحن بالداخل؟ ،وهل صوت المرأة عوره وهل الغسيل الكلوى جريمة وهل حالق اللحيه كافر وهل نجيب محفوظ مرتد؟، وقلت ان العيب ليس فى عيد وردانى مؤلف كتاب قصة الخلق ولكن العيب فى المنهج الذى يحكم تفكير هذا المؤلف وتفكير تيار عظيم وكاسح فى مجتمعنا المصرى والعربى ،وهو منهج قراءة النص قبل قراءة الطبيعة، والاحتكام إلى الفتاوى قبل الواقع، وطلب المشورة من شواهد القبور لا من شهود العلم والنور، وقد وقع الأوربيون فى هذا الفخ من قبلنا ولم يخرجوا من ظلام العصور الوسطى إلا بالتمرد على مثل هذه المفاهيم ويكفى أنهم منعوا التخدير مدة طويلة اعتمادا على نص مقدس وهو "بالوجع تلدين أولادك" وحوكم جاليليو أيضا بناء على نصوص مقدسة تتعارض مع ما وصل إليه، ولكنهم تخطوا كل هذا وعبروه بمجرد أن قرءوا الطبيعة ولاحظوها لكى يشكلوها فيما بعد ويجعلوها فى خدمة الإنسان، وفى هذه المشكلة بالذات خضع عيد وردانى لما خضع له الشيخ السعودى بن باز من قبل وهو استنباط الحقيقة العلمية من النص الدينى وهو ما يمثل خطرا مزدوجا على الدين والعلم على السواء، فالقرآن ليس كتابا فى الفلك والطب وليس مطلوبا منه ذلك، ولكنه كتاب دينى له منا كل الإجلال والتقديس ككتاب دينى ولا نطلب منه ان يكون مرجعاً علمياً وإلا نكون قد ظلمناه.
</font>
<center>---------------------
</center>
<u><font size=+1> لمحة عن الكاتب:
</u></font>
د.خالد منتصر
إستشارى الأمراض التناسلية بقناة السويس
كاتب صحفى بمجلة نصف الدنيا وروز اليوسف وجريدة صوت الأمة
خريج طب القاهرة 1983

<center>------------------------
</center>
<FORM METHOD=POST ACTION="http://www.ushaaqallah.com/ubbthreads/dopoll.php"><INPUT TYPE=HIDDEN NAME="pollname" VALUE="1100548147Hatem">
<p>تقييمك لهذا المقال:
<input type="radio" name="option" value="1" />ممتاز.
<input type="radio" name="option" value="2" />جيد جداً.
<input type="radio" name="option" value="3" />جيد.
<input type="radio" name="option" value="4" />مقبول.
<input type="radio" name="option" value="5" />غير مفيد.
<INPUT TYPE=Submit NAME=Submit VALUE="أرسل رأيك" class="buttons"></form>

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر