ديمقراطية السماء .. و ديكتاتورية الأرض

مراقب: Hatem

شارك بالموضوع
Hatem
مشاركات: 520
اشترك: سبتمبر 10th, 2002, 8:50 pm

يناير 4th, 2005, 2:22 am

<center><u><font size=+3>ديمقراطية السماء .. و ديكتاتورية الأرض
</font></center></u>

<center><u><font size=+2>د. عمرو إسماعيل
</font></center></u>

منذ أن استخلف الله الأنسان فى الأرض رغم علمه أنه سيفسد فيها و يسفك الدماء فقد أعطاه حرية الأختيار بين الصواب و الخطا ثم جاء الأنسان لأنه كان ظلوما جهولا فاخترع كل أنظمة القهر و الديكتاتورية من امبراطوريات و ملكيات و نظم شمولية اشتراكية كانت أم قومية.
أما أسوأ انواع النظم الديكتاتورية فهى تلك النظم التى تستخدم الدين لقهر الإنسان وهى بذلك تخالف أوامر الله و رسله سواء عن قصد أو دون قصد.
فالله عندما خلق الأنسان أعطاه فى نفس الوقت الأرادة الحرة و لم يفرض عليه الدين رغم انه كان قادرا على ذلك بل بعث له الرسل لكى تدعوه ألى عبادة الله بالحكمة و الموعظة الحسنة
و الله يقول لرسوله الكريم لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك وهو الذى يقول له أيضا,,فذكر أنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر ألا من تولى و كفر فيعذبه الله العذاب الأكبر ان ألينا أيابهم ثم أن علينا حسابهم,, و الأمر هنا واضح هو أن يكون الأنسان فى أمور الدين مذكرا و ليس مسيطرا حتى على من تولى و كفر و يترك لله برحمته الواسعة حسابهم فى الآخرة و هذه فلسفة الخلق, ولكن الأنسان لأنه كان ظلوما جهولا فهو يسفك الدماء لكى يفرض وجهة نظر واحدة ضيقة باسم الدين فكم سفكت من دماء فى مصر و الجزائر و السعودية على أيدى الذين يدعون أنهم حماة الإسلام و كم سفكت من دماء على أيدى الحكام قديما و حديثا فى عالمنا العربى و الأسلامى لأنهم يدعون أنهم يعرفون مصلحة شعوبهم أكثر من الشعوب نفسها.
والله أنزل آية ,, اليوم أتممت عليكم نعمتى و رضيت لكم الأسلام دينا,, فى خطبة الوداع التى أرسى فيها رسولنا الكريم مبادىء الحريات العامة للمسلمين من حفظ الدم و المال و العرض و ارسى فيها مبدأ المساواة,, ليس هناك فضل لعربى على عجمى ألا بالتقوى,, والأهم أنه تقرر فيها على لسان الله و رسوله أنه رضى لنا الأسلام دينا و ترك لنا أمور الحكم و الدنيا شورى بيننا.
أن خطبة الوداع لم تأخذ حقها من الدراسة و النشر بين جموع المسلمين, هل تعرفون لماذا؟ لأنها أول وثيقة لحقوق الأنسان فى التاريخ مما يتعارض مع مصلحة الحكام و فقهاء السلطة فى حفظ حقوق المال و الدم والعرض لمحكوميهم و فى فرض المساواة بين جميع طوائف المجتمع.
أن خطبة الوداع و ضعت لنا المبادىء العامة التى يجب أن نستظل بها من عدل و أخاء مساواة قبل أربعة عشر قرنا, نفس المبادىء التى وصل لها الغرب بعد قرون طويالة من المعاناة و سفك الدماء و رغم ذلك فنحن فى العالم العربى لم نتعلم من رسولنا الكريم و لم نتعلم من تجارب الآخرين و ما زلنا نعشق النظم الديكتاتورية التى تخدعنا بشعارات كاذبة. نحن الذين نتباكى على ديكتاتور ظالم مثل صدام حسين أو نؤيد بن لادن و هو الذى يحاول أن يفرض علينا مفهوما ضيقا للأسلام و تجربة طالبان مازالت ماثلة فى الأذهان ألم يكن بن لادن يطلق على الملا عمر لقب أمير المؤمنين, ياللهول رئيس نظام قمعى مثل طالبان يصبح هو أمير المؤمنين, أرجوكم أغمضوا أعينكم و تخيلوا هذه النهاية المرعبة التى يريدها لنا أنصار بن لادن و أيمن الظواهرى, فيا ترى من هو المسئول عن الدماء البريئة التى سفكتها جماعة الجهاد فى مصر أو أنصار القاعدة فى مجمع المحيا فى الرياض. دماء أطفال بريئة ليس لها فى السياسة أو حتى الدين و كان أمامها حياة عريضة لكى تختار بنفسها طريقها فى الحياة كما أراد لها الله عز و جل. ويا تري من المسئول عن الدماء البريئة التي تسفك في العراق علي أيدي ابو مصعب الزرقاوي او غيره ممن يدعون الجهاد باسم الأسلام و هو منهم براء.
أن الله فى محكم قرآنه و على لسان رسوله الكريم فى خطبة الوداع قد أقر لنا الأسلام دينا ووضع لنا المبادىء العامة التى نستظل بها ثم ترك لنا حرية الأرادة لكى ندير شئون دنيانا فى ظل هذه المبادىء حتى لو أخطئنا و ترك لنا شئون الحكم و الدولة شورى بيننا لكى نحقق العدل و المساواة و الأخاء التى أوصى بها سيدنا محمد رضوان الله عليه فى خطبة الوداع و أنى أتسائل كم ستسفك دماء بريئة حتى نقتنع بذلك حكاما و محكومين.. لنا الله.
<center>-----------------------------------
</center>
<FORM METHOD=POST ACTION="http://www.ushaaqallah.com/ubbthreads/dopoll.php"><INPUT TYPE=HIDDEN NAME="pollname" VALUE="1104805331Hatem">
<p>قييمك لهذا المقال:
<input type="radio" name="option" value="1" />ممتاز.
<input type="radio" name="option" value="2" />جيد جداً.
<input type="radio" name="option" value="3" />جيد.
<input type="radio" name="option" value="4" />مقبول.
<input type="radio" name="option" value="5" />غير مفيد.
<INPUT TYPE=Submit NAME=Submit VALUE="أرسل رأيك" class="buttons"></form>

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر