مكانة المرأة بين الإسلام والمسيحية

يهتم المنتدى برصد أوضاع وقضايا المرأة في المجتمع، ونشر ثقافة المساواة والعدالة بين كافة مكونات المجتمع، وكذا تشجيع حوار الآراء المختلفة حول واقع المرأة العربية وتصورات المستقبل.
شارك بالموضوع
haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

إبريل 23rd, 2005, 7:19 pm

مكانة المرأة بين الإسلام والمسيحية

• أولاً : ما تعاني منه المرأة : العنف
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: " الرجال قومون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصلحت قنتت حفظت للغيب بما حفظ الله والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجرهن في المضاجع واضربهن." سورة النساء آية 34
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة:
دونية النفس وعدم الثقة في نفسها
ما تحتاج إليه: إعطائها كرامة

الحل في الكتاب المقدس:
بطرس الأولى 3 : 7 " كذلك أيها الرجال كونوا سالكين بحسب الفطنة مع الإناء النسائي كالأضعف معطين إياهن كرامة كالورقات أيضا معكم نعمة الحياة لكي لا تعاق صلواتكم ."
كولوسي 3 : 19 " أيها الرجال أحبوا نساءكم ولا تكونوا قساة عليهن ."
=============================================


• ثانياً : ما تعاني منه المرأة : وسيلة لمتعة الرجل دون الأخذ في الاعتبار مشاعرها
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: " تقول الآية: " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم وقدموا لأنفسكم ...."
" وانكحوا ما طاب لكم من النساء ... " سورة النساء آية 3
حدثنا سفيان عن أبي الزناد أبي هريرة قال " قال الرسول : إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقه بها استمتعت بها وبها عوج وإن ذهبت تُقِيمُها كسرتها وكسرها طلاقها."
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة: احتقار النفس
ما تحتاج إليه: تشعر إنها إنسانة مثلها مثل الرجل لها أحاسيس ومشاعر مثله
الحل في الكتاب المقدس بطرس الأولى 3 : 7
" قال الرب يسوع في إنجيل متى 5 : 5 _ 6
" قال من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا إذا ليسا بعد أثنين بل جسد واجد فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان ."
فالمرأة ليست أداة متعة للرجل ولكنهما الاثنان أصبحوا بعد الزواج جسد واحد يكملان بعضهما،يشعران بالمتعة
=================================================


ثالثاً : ما تعاني منه المرأة: أقل من الرجل في العقل
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: " قال رسول الإسلام " ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من أحدكن قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله ؟ قلن:أليس شهادة امرأة مثل نصف شهادة الرجل ؟ قلن: بلى، ققال:ذلك من نقصان عقلها، أليس إذا حاضت لم تصلي ولم تصم؟ قلن: بلى، قال: فذلك من نقصان دينها " رواه البخاري في الحيض ومسلم في الإيمان.
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة: دونية النفس ما تحتاج إليه: احترام عقلها وتقدير أفكارها الحل في الكتاب المقدس تكوين 2 : 18
" وقال الرب الإله ليس جيدا أن يكون آدم وحده فاصنع له معيناً نظيره ."
خلق الله المرأة نظير الرجل أي مثله لا تقل عنه في شيء.
=====================================================


• رابعاً : ما تعاني منه المرأة: المساواة بينها وبين الحيوان
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: قال حدثنا راشد ابن سعد عن عائشة قالت :" قال الرسول لا يقطع صلاة المسلم شيء إلا الحمار والكافر والكلب والمرأة فقالت عائشة يا رسول الله لقد قرنا بدواب سوء."
حدثنا عبد الأعلى حدثنا سعيد عن قتادة عن الحسن عبد الله عن النبي قال :" يقطع الصلاة المرأة والكلب والحمار ."
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة: كائن محتقر ونجس مثلها مثل الحيوان

ما تحتاج إليه: الاحترام والتقدير

الحل في الكتاب المقدس تكوين 1 : 27 _28
" فخلق الله الإنسان على صورته. على صورة الله خلقه ذكراً وأنثى خلقهم. وباركهم الله وقال لهم اثمروا وأكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى كل حيوان يدب على الأرض."
والسعادة معا لأنهما جسد واحد

BigBoss
مشاركات: 15
اشترك: يناير 13th, 2006, 3:15 am

يناير 13th, 2006, 7:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
طبعا كلامك باطل

اولا اوصى النبي قبل وفاتة بحسن معاملة النساء
ثانيا رد على كلامك انا ارى بان النساء من ذوات الديانات المختلفة هم سلعة فانتم تعرضون نساءكم عاريات وعرفت من لبسهن للصليب و من اسمائهم
ثلاثا يمكن المساوة بين الرجل و المراءة بعد ان تثبت لنا بانك تستطيع كرجل ان تحمل تسع اشهر وان ترظع طفلك

رابعا انامتاكد من ان احاديثك مدسوسة

خامسا انا اشهد امام جميع الاعظاء بانك من من يتلاعب بالقرآن فيفسرة كيفما يشاء

laylla
مشاركات: 1
اشترك: يناير 20th, 2006, 5:18 pm

يناير 20th, 2006, 6:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
انا عضوة جديدة بينكم واسمحو لي ان ابدي اعجابي بالموقع ولكن اما ان الاوان فعلا ان نتحد نحن من يحب الله ( حقيقة ) على كلمة سواء بيننا كما قال الله ووصانا الرسول العظيم الذي قال عنه الله "وانك لعلى خلق عظيم" هل يعقل ان يكون صاحب الخلق العظيم بهذا المستوى الذي تصفوه وانه يتكلم على الانسان الذي خلقه تعالى بهذه الصورة ولكن ماذا اقول لقد كانت نبوة الانبياء ورسالة الرسل منذ الازل لابد ان تأتي في اقوام بدائيين وهمجيين مثل قوم لوط او قوم صالح او قوم نوح هل تمعنتم مرة واحدة في هذا الموضوع هل تذكرون كم سنة ظل النبي نوح يدعو قومه ولم يؤمن الا القليل بل ان هناك حيوانات جاءت معه ولم يأتي من البشر الا القليل
اما بعد ان الهمجية التي كان على الرسول العظيم معالجتها لم تكن سهلة بل كانت اصعب مما يتوقع العقل ومع ذلك قام بها واتمها على اكمل وجه كما قال سبحانه في كتابه الكريم "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً" اما مايخص موضوع المرأة فان الكلام فيه يعود الى تلك الهمجية التي قضى عليها الرسول ولكن عادت بعد انتقاله الى الله وساهم فيها الكثير من الاديان والطوائف ولازالت وسوف تبقى وركبو احاديث شهيرة ومعروفة وحالو ويحاولون الى اليوم دس السموم في العقول بل ويستشهدون بالاحاديث الموضوعة من القران مع ان القران واضح وسوف ارد على اخي العزيز الذي استشهد بتلك الاحاديث والايات القرانية واوضح له معناها الحقيقي في اية الشهادة اخي العزيز نعم الله قال ذلك نعم امرأتين وذكر السبب الضلال وهل تعلم ما معنى ان تضل او يضل الانسان ان المرأة يا لخي الفاضل خصوصا في تلك العصور لم يكن لها معيل الا الرجل واحيانا كانت هناك من تعمل بحذر وبخوف في اعمال قليلة ونادرة مثل صناعة اللبن او غيرها من الامور المتواضعة اما الارملة و المطلقة والعجوز لا بد ان هناك من يصرف عليها فالتجارة في ذلك الوقت او المرعى كانت للرجال وحتى يومنا هذا رغم التطور المرأة تستهل جلوسها في البيت ليصرف عليها الرجل ابوها اخوها زوجها ان وجد لها زوج فكيف كانت تضل اذا في موضوع الشهادة يأتي احدهم ويرشيها ( يعطيها نقود ) او ( يهددها بامر ما وتخاف ) كالطلاق مثلا ولكن الله كان حكيما فقد قال اذا ضعفت وضلت واحدة لن تضل الاخرى سوف تكون قوية وتشهد بالحق وبعد ذلك الشرح انا لست بحاجة لتوضيح الله قال اذن انا انفذ ولا اريد معرفة الاسباب الا اذا كنت راغبة في معرفة السبب
ثانيا موضوع القوامة والانفاق لن احتاج معك الى شرح طويل فانت ذكرت الاية كاملة ( بما فضل الله بعضهم على بعض) هل هذا يكفي يعني اذا كانت طبيبة وناجحة وهو طبيب وناجح ليس هناك افضلية اما اذا كانت ادنى منه واستسهلت موضوع الجلوس دون شهادة او دراسة او عمل نعم فهو قائم عليها وعلى احتياجاتها اذن عليها اتباعهه اتصور الى هنا واضح خصوصا اذا نسيت ان فريضة العلم واجبة على كل انسان فهي تستحق ما يجري لها ولا اعذار
اما موضوع الضرب فانا لن اناقش الجهلة في هذا الموضوع لان الله حرم الضرب حتى على المخلوقات الاخرى انا هنا اناقش اساتذة اللغة العربية اضربوهن يعني اتركوهن وابتعدوا عنهن الى مكان اخر ولا يوجد من يستخدم الضرب الا الكافر الذي لايؤمن باي شيء وكلمة الضرب وردت في كتاب القران العظيم اكثر من مرة ومنها ( يضربون في الارض ) وتعني يهاجرون ليبتغون الرزق في كل مكان
ثم ان الله العظيم كرم المرأة ووضح لنا منزلتها في سورة مريم العذراء قال تعالى " ان الله اصطفاك " يعني اختارك والرسول ضرب لنا المثل باعظم النساء اسية زوجة فرعون
واي حديث يهين الانسان او الحيوان فهو باطل وموضوع من قبل كل الاعداء الذين يكرهون الدين من الكفار الذين لا دين لهم الذين يحرفون كل شيء
لقد عانى الرسول من هؤلاء ومازلنا نعاني منهم وسوف نبقى نعاني منهم الى الابد حتى يحين اليوم العظيم
اقول ما اقول واشهد الله على كلامي اني قد بلغت ودافعت عن ربي وعن ديني وعن الانبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام [color="black"] [/color]

ohood
مشاركات: 3
اشترك: فبراير 25th, 2006, 12:31 pm
المكان: السعوديهi

فبراير 25th, 2006, 12:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على من اتبع الهدى
انا امرئه مسلمه وفخوره لاسلامي
واجد في ديني مالم تجده اي امرءه في اي ديانه اخرى من كرامه عيش وراحه بال ورفعه في الشان
والله على مااقول شهيد
اختي في الانسانيه
اود ان ارد على ماكتبته نقطه نقطه
في مساله الضرب عندمانزلت هذه الايه قال الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم عن الضرب
لا يستخدمه خياركم
كما ان الضرب يكون بالسواك وضربه واحده فقط وكما تعلمون السواك لا يؤلم فكان الغرض منه الردع عن الغلط لينصلح قوام الاسره التي هي عماد المجتمع
كما ان الضرب جاء اولا للمرءه الناشز
اي الخارجه عن حدود الادب واللياقه بما يهدد كيان الاسره
كما انه جاء في الترتيب الثالث بعد العضه والهجر اي بعد استعمال كل الاساليب في التقويم
ولو كنتي يااختي لديكي النزر القليل من علوم الغرب من البرمجه اللغويه العصبيه لعرفتي ان هذا الاسلوب في التدرج في الاصلاح مذكور لديهم بسبب اختلاف الشخصيات بين البشر
ولعلمتي كذلك اننا سبقناهم بالف واربعمائه سنه بوحي انزل من رب العالمي لحبيبنا محمد عليه افضل الصلاه والتسليم







اما النقطه الثانيه فيما يخص ان المراءه ناقصه عقل
فمن فهم الحديث بظاهره فهو الناقص للعقل
لان الحديث يعني ان المراءه بسبب ماتتعرض له من حمل وولاده واضطرابات اثناء ذلك واثناء الدوره يجعلها كثيره النسيان ولا تملك زمام اعصابها
لذلك حث الرسول المسلمين على ان يحتملوا نسائم ولا يغضبوا منهن تحت اي ضرف او تصرف
فكان عمر رضي الله عنه وهو امير المؤمنين المعرف بالقوه تصرخ فيه امراءته وتراجعه في الامر وهو يقول انها ام اطفالي ومن تغسل لي
ويحتملها ويحبها






اما عن النقطه الثالثه وهي ان ياتوا الرجال حرثهم في اي وقت فان ذلك يحفظ كرامه المراءه من ان تخان او ان يلوث المجتمع بالفساد ثم اني لا ارى في ذلك اي ضرر
فمن هيه تلك التي تحب زوجها وتحب ان تلبي هيه احتياجاته فلا ترضى بامر كذلك




اما ان المرءه كالحيوان فهذا غلط فادح ولكنها تحتاض ونحن نعلم ان هذا الدم نجس
فقد كرم الاسلام المرءه فشرع لها المهر قبل الزواج
كما امر زوجها ان يجلب لها خادمه بعد الزواج ولو ارادت ان تستغني عن الخادمه فهذا فضل منها على الرجل كما امر لها بالنفقه ولم يجبرها ان تشارك زوجها في جلب المال
ولو ارادت المراءه ان تنفصل عن زوجها ولو بسبب شكله القبيح فلها ذلك بالخلع
كما امر لها ببيت الزوجيه ان طلقها زوجها
وغير ذلك كثير ممايطول له النقاش
لو عرفك الناس يامحمد حق المعرفه لاماكان هناك سوى محبيك

الغريب88
مشاركات: 56
اشترك: فبراير 28th, 2006, 5:57 am
المكان: الامارات

فبراير 28th, 2006, 9:18 am

اتى رجل الى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله من احق الناس بحسن صحابتي قال : امك , قال ثم من , قال:امك, قال ثم من قال:امك, قال ثم من , قال:ابوك هذه واحدة

روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال : الجنة تحت اقدام الامهات معناه من اراد الجنة التي عرضها السماوات و الارض فعليه بطاعة الام هذه ثانية

قال عليه الصلاة و السلام: استوصو بالنساء خيرا . ..........
يقول الله عزوجل في كتابه الكريم ( القرآن) (( وقضى ربك ان لا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا
اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا))
وغيرها كثير مما لا يستحضرني الآن عليك يا اخت هايدي ان تقرئي كتب امهات المسلمين من مصادرها الاصلية لا ان تقرائي كتب الردود على هذه الكتب وذلك حتى تكون على بصيرة من امرك

ramadan_20
مشاركات: 121
اشترك: مارس 4th, 2006, 12:33 am
المكان: مصر

مارس 4th, 2006, 9:36 pm

مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

مارس 19th, 2006, 10:31 am

سؤال لصاحب الموضوع

ان كان ذلك صحيحا ماتقولة

فلماذا اكثر الطلاق في بلاد الغرب عند المسيحية

لماذا الرهبنية ولاتمتع في الدنيا

لماذا تعرض نسائكم كسوق نخاسة ووردتم لنا هذه لتكون المرأة عبدة اللذة

لماذا الضرب يكون للنساء عندكم اكثر من عندنا في الاسلام

لماذا المرأة عندكم تكفل نفسها واخاها او زوجها او اولادها يرمونها للشارع حينما تكبر ولو الدولة والمساعدات الاجيتماعية لأكلتها الكلاب


====

نقطة ثانية

ياريت تكمل الايات التي استشهدت بها ليتبين لك حقيقة الامر ولكنك اختزلت الايات وانقصتها وكذلك الاحاديث النبويية

kurdi
مشاركات: 110
اشترك: فبراير 18th, 2003, 1:24 pm

مارس 19th, 2006, 2:00 pm

سيد ذكوان

هذه آفات اجتماعية تعاني منها الشعوب العربية أكثر من غيرها. الفرق هو أن ديمقراطية الغرب تسمح بالحديث عن هذه الأشياء و إحصائها و محاولة معالجتها. بينما لا زلنا في أول الطريق بخصوص كشف المستور و المسكوت عنه. مع ذلك آفاتنا الاجتماعية تفوق ما يتوقعه العقل أحيانا. طلاق بالجملة. نساء يمارس عليهن العنف و لا حول لهن لأنه لا وجود لمؤسسات تدافع عنهن. أطفال شوارع بالجملة. لواط. زنا محارم. بغاء. فقر مذقع. مسنات يتسولن بالجملة في العديد من العواصم العربية و يفترشن العراء ليلا معرضات للاغتصاب كل ليلة على كبر سنهن.

يبدو انك تنعم بالعيش الهنيء في دبي التي ليست هي جحيم العديد من العواصم الإسلامية. و الله أعلم بما يقع هناك.

برنابا
مشاركات: 156
اشترك: مارس 8th, 2006, 1:01 pm

مارس 19th, 2006, 2:32 pm

اعتقد انه التبس عليك الامر ماتذكره هنا وما تصفه هو مايحدث في الغرب

kurdi كتب:سيد ذكوان

هذه آفات اجتماعية تعاني منها الشعوب العربية أكثر من غيرها. الفرق هو أن ديمقراطية الغرب تسمح بالحديث عن هذه الأشياء و إحصائها و محاولة معالجتها. بينما لا زلنا في أول الطريق بخصوص كشف المستور و المسكوت عنه. مع ذلك آفاتنا الاجتماعية تفوق ما يتوقعه العقل أحيانا. طلاق بالجملة. نساء يمارس عليهن العنف و لا حول لهن لأنه لا وجود لمؤسسات تدافع عنهن. أطفال شوارع بالجملة. لواط. زنا محارم. بغاء. فقر مذقع. مسنات يتسولن بالجملة في العديد من العواصم العربية و يفترشن العراء ليلا معرضات للاغتصاب كل ليلة على كبر سنهن.

يبدو انك تنعم بالعيش الهنيء في دبي التي ليست هي جحيم العديد من العواصم الإسلامية. و الله أعلم بما يقع هناك.
لا اله الا الله محمد رسول الله

kurdi
مشاركات: 110
اشترك: فبراير 18th, 2003, 1:24 pm

مارس 19th, 2006, 7:20 pm

احلم يا سيدي

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

مارس 20th, 2006, 7:27 am

عزيزي kurdi

لو افترضنا ماتفضلت بة في سياق مشاركتك فعلى ذلك نقول انة ماجاء في سرد الموضوع من اساسة هي عبارة عن آفات اجتماعية تخللتها الحياة الاجتماعية الحالية وليس للدين اي صلة

وردا على الموضوع من اساسة تفضل:


رد مقتبس:
=========
ما تعاني منه المرأة : العنف
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: " الرجال قومون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصلحت قنتت حفظت للغيب بما حفظ الله والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجرهن في المضاجع واضربهن." سورة النساء آية 34
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة:
دونية النفس وعدم الثقة في نفسها
ما تحتاج إليه: إعطائها كرامة

=========

من ايت اتيت بهذا التحليل

عزيزي
قال الله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم

الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا

انظر هنا في بداية الاية الكريمة في قولة تعالى
............
الرجال قومون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض
.............
التفضيل بما يوجد في الرجال ولايوجد في النساء ومافي النساء ولايوجد في الرجال


اما في بقية الاية
..........
والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجرهن في المضاجع واضربهن
.........

هنا جاء الله تعالى بالترتيب

اولا . العظة

ثانيا . الهجر في الفراش بأن ينام في غرفة اخرى او يدير ظهره لها

ثالثا. الضرب وليس الضرب المبرح

لو دققنا بالاية الكريمة لوجدنا عظمة الله في انة قام بالتدريج في الامور فملماء النفس في التربية يتوافقون مع هذه الامور

ونظر كيف انة نسي ان يكمل الاية ( كعادتكم) فتتمة الاية
.........
فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا
.........

قان اطعنكم ...يتوقف الضرب البسيط


رد مقتبس:
=========
الحل في الكتاب المقدس:
بطرس الأولى 3 : 7 " كذلك أيها الرجال كونوا سالكين بحسب الفطنة مع الإناء النسائي كالأضعف معطين إياهن كرامة كالورقات أيضا معكم نعمة الحياة لكي لا تعاق صلواتكم ."
كولوسي 3 : 19 " أيها الرجال أحبوا نساءكم ولا تكونوا قساة عليهن ."


=========

انظر هنا يقول لاتكونوا قساة عليهم اي يطلب ايضا بعض من الشدة عليهم

انظر كيف يطلب ربنا تعالى منا ان نتعامل معهم بالرحجمة والمعروف في القرآن
............
بسم الله الرحمن الرحيم

واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فامسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ايات الله هزوا واذكروا نعمت الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم


وهنا ايضا يطالنا ان نعاشرهن بالمعروف

يا ايها الذين امنوا لا يحل لكم ان ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما اتيتموهن الا ان ياتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فان كرهتموهن فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا


اترى مدى رحمة الله في القرآن الكريم وكيف يولي اهتمام خاص للنساء






رد مقتبس:
=========

ثانياً : ما تعاني منه المرأة : وسيلة لمتعة الرجل دون الأخذ في الاعتبار مشاعرها
النص القرآني والأحاديث التي تؤيد هذه المعاناة: " تقول الآية: " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم وقدموا لأنفسكم ...."
" وانكحوا ما طاب لكم من النساء ... " سورة النساء آية 3
حدثنا سفيان عن أبي الزناد أبي هريرة قال " قال الرسول : إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقه بها استمتعت بها وبها عوج وإن ذهبت تُقِيمُها كسرتها وكسرها طلاقها."
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة: احتقار النفس
ما تحتاج إليه: تشعر إنها إنسانة مثلها مثل الرجل لها أحاسيس ومشاعر مثله

=========

انظر لهذه الايى الكريمة:
...........
نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم وقدموا لانفسكم واتقوا الله واعلموا انكم ملاقوه وبشر المؤمنين
..........

لو انكم تكملون بقيةالايات التي تقتبسوهنا لوجدتم الجواب الشافي لكم

وقدموا لأنفسكم واتقوا الله


ارأيتم مدى عظمة الله تعالى


وتقول انت
ما تصل إليه المرأة من مشاعر نتيجة لهذه المعاناة: احتقار النفس
ما تحتاج إليه: تشعر إنها إنسانة مثلها مثل الرجل لها أحاسيس ومشاعر مثله


لذلك نراكم مستبدين على النساء ليس لكم غير الخمر والنساء
رجاء لاتقولوا حالات فردية فلو صنفنا ماتقومون بة من امور النساء لكان فارق بيننا وبينكم

فالمرأة عندنا مصانة مقدسة بعفافها وحياءها

اما عندما فذهبت الاخلاق والحياء وصارت معروضة للجميع يستبيحها كل من تشتهية





رد مقتبس:
=========


=========




رد مقتبس:
=========


=========

kurdi
مشاركات: 110
اشترك: فبراير 18th, 2003, 1:24 pm

مارس 20th, 2006, 11:29 am

اكتل ردودك. و لا تقتبس لي ردودا.

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

مارس 21st, 2006, 4:53 am

كنت اريد ان اكمل ولكن قلت لأتوقف لهذا الحد وارى هل هناك نفع من ان اضيع وقتي ام انني اجد عقولا مبصرة تعي مااكتب ولكنني لم ارى اي نقاش جاد

كاتب الموضوع نقل موضوعة وهو غير قادر على التكملة لأنة لايدري مايحتوية الموضوع الذي نقلة

وانت ليس عندك اي حجة غير الالتفاق

فهلا تجاوب على ماقمت بالرد علية حتى اقوم بعد ذلك بالتكملة


بأنتظار العقلانية والمنطق العلمي في الاجوبة على مارددت وليس فقط كلام بكلام

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

مارس 21st, 2006, 4:57 am

ولمن اراد التبصر اكثر بأمور المرأة او يقارن بين المرأة في الاسلام ... والمرأة في المسيحية

فهذه المواضيع كافية كي تدحض كل المزاعم

نتمنى من المثقفين قرائت هذه المواضيع ففيها المنفعة والفائدة


موضوع الرسالة: المــرأة - مواجهات بين الاسلام واعداءه ... الجزء الاول

اضغط على الرابط في الاسفل:

viewtopic.php?t=2484


موضوع الرسالة: المــرأة - مواجهات بين الاسلام واعداءه ... الجزء الثاني

اضغط على الرابط في الاسفل:

viewtopic.php?t=2485
[/url]

hamadawoo
مشاركات: 5
اشترك: مارس 22nd, 2006, 2:01 pm

مارس 22nd, 2006, 2:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين .
سيد الخلق محمد صلى الله عليه و سلم .

نقطة واحدة الذي شغلتني كثيرا و هي * ناقصات عقل و دين *
مع العلم أن أثبتها دكاترة مسيحيون في جامعة - هاربد الأمريكية - و ذالك عام 1960 .
حيث قالوا أن المرأة تفكر بشكل حلزوني و الرجل يفكر بشكل متتابع . و لي أدلة تجدونها في هذا الموقع . http://www.ibrahimelfiky.org
لنعتبر أن الإسلام لم يكن و لن يكن
إذن هل تكذبون بشيئ أنتم إكتشفتموه
أول مشاكة لي

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر