مكانة المرأة بين الإسلام والمسيحية

يهتم المنتدى برصد أوضاع وقضايا المرأة في المجتمع، ونشر ثقافة المساواة والعدالة بين كافة مكونات المجتمع، وكذا تشجيع حوار الآراء المختلفة حول واقع المرأة العربية وتصورات المستقبل.
شارك بالموضوع
haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:02 pm

قلت :

اقتباس:
]في الأول تقول محرم وبعدين غير محرم !!!!!!!
زواج المتعة لا تباع وتشترى فيه المرأة !!!!!!!!!!!!!!!!!!
يا عزيزي قول كلام مقبول
وعلى العموم أرى انك تجاهلت ما كتبته وتسرعت بإجابة غريبة ... كان عليك أن تقرأ أولاً ثم تجيب ...
معلهش سأضعه تاني فالتكرار يعلم الشطار ....
شوف كده آخر مداخلة لي كتبت إيه


بالله عليك هالحين هيك فهمتي كلامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انا جئت لك بدليل على تحريمة فكيف لي ان احلله انا ومن اكون كي احلل شيئ حرمة رسول الله محمد صلى الله علية وسلم


ونسيت أن تضع ما قبلها من كلامك وهو :
اعتقد انني وضعت لك النصوص التي تبين تحريم هذا الزواج عندنا

فعلى ماذا تلفين وتدورين

اذا مافهمت بفهمك اكثر لكن قولي انك لم تفهمي ؟؟؟

على الاقل حتى لو كان زواج المتعة غير محرم


يعني واضح انه في البداية قلت محرم ثم قلت بعد ذلك غير محرم ... وسأتغاضى عن هذه النقطة ...
ولكن عزيزي زكوان لم تجيب على باقي الأسئلة ...
وسأضعها بمفرها حتى تظر للعيان

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:12 pm

المصادر .....

يا سيدي ياريت تركز معي شويتين ...

أنــــــــــــــــا مســــــــــــــتعيـــنه بمـــــــــــــــــصادر من الســـــــــــــــــــــــــــنة أهي :

زواج المتعة في كتاب أهل السنة ....

فهذا البخاري يروي في صحيحه وهو أصح الكتب بعد القرآن – على ما يقولون – عن عمران بن الحصين قوله : ( نزلت آية المتعة في كتاب الله ففعلناها مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ولم ينزل قرآن يحرمه ولم ينه عنها ...) فهذا الحديث نص صريح على أن المتعة نزلت في كتاب الله ولم ينه عنها النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى مات ? ومن هنا يظهر أن التحريم لم يكن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما ذكر الدكتور الغريب . وقال ايضا:وحسبك على إباحة المتعة ما أخرجه البخاري في صحيحه من كتاب التفسير في باب قوله تعالى : ( وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) عن عمران بن الحصين أنه قال : ( نزلت المتعة في كتاب الله ففعلناها مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلّم ولم ينزل قرآن يحرمها ولم ينه عنها حتى مات ? قال رجل برأيه ما شاء

مصدره :
http://www.fnoor.com ]

أما المصادر السنيّة : راجع : صحيح مسلم / باب نكاح المتعة / ج4 ، تفسير القرطبي / ج5 / 130 .

وكمــــــــــــــــــــــــــان فــــــــــــــــــــــــي آيــــــــــــــــــــــة قرآنــــــــــــــــية أهي :

( فما استمتعتم به منهن فآتوهن اُجورهن فريضة ) . النساء / 24 .

لم ترد على المصادر غير إنها من مواقع الشيعة .....

وعلى العموم أهل السنة بيعترفوا بالبخاري والمصدر من البخاري ... وكمان بيعترفوا بالقرآن وآدي آية ...

لقد طلبت مني في البداية آية قرآنية وأهي موجودة مع المصادر ...

وعندما أعطي لك الدليل تقول محرم عند اهل السنة ....

كيف وهذه المصادر بتعمل إيه ....

نكمل الأسئلة اللي بتخص زواج المتعة ولم ترد عليه

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:18 pm

قلت :

بالنسبة لزواج المتعة الاية التي اوردتها كانت في زمن النبي محمد صلى الله علية وسلم ثم نهى النبي عن ذلك فيما بعد

وكان سؤالي :

أين الحديث الذي يذكر أن رسول الإسلام نهى عن زواج المتعة ؟؟؟؟؟؟؟

وقلت أيضاً :

بالنسبة لزواج المتعة الاية التي اوردتها كانت في زمن النبي محمد صلى الله علية وسلم ثم نهى النبي عن ذلك فيما بعد
فهناك امور كثيرة انزلت فقط في زمن النبي محمد صلى الله علية وسلم

وكان سؤالي :
كيف نهى عنها وكيف توجد أمور نزلت فقط أيام رسول الإسلام !!!!!!!!!!!!!!!

ما هذا الكلام !!!!!!!!!

قلت :
بالنسبة لزواج المتعة الاية التي اوردتها كانت في زمن النبي محمد صلى الله علية وسلم ثم نهى النبي عن ذلك فيما بعد


وكان سؤالي :

آية قرآنية ينهي عنها رسول الإسلام :roll: :roll: :roll:

كيف هذا ؟؟؟؟؟؟؟

أم تقصد انه نزلت آية آخرى تنسخها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أين هي هذه الآية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أعتقد كده أسئلتي واضحة ... ولو سمحت لما تضع أقتباس تضعه كله عشان الأمور تبقى واضحة ...

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:40 pm

نيجي بقى إن المرأة نجسة مثل الكلب والحمار :roll: :roll: :roll:

شوف كده آخر مداخلة لك ونشوف سؤالي وبعدين نشوف القارئ ح يضحك على مين :

آخر مداخلة لك :

اقتباس:
طيب بتاعي غلط ... والحديث اللي أنت وضعته ...
إظاهر ان في كلام كتير مش بتاخد بالك منه .... فلنضعه من تاني ....
أنت الذي وضعت الحديث ثم دافعت ثم تراجعت !!!!!!!!!!!!!!!!!


يعني بتعتقدي ان من يقرأ ماتكتبينة وماهو مكتوب بينضحك علية
فورا سوف يقول انك تلفقين الامور وتتهربين

الحديث واضح الذي وضعتة انا وهو صحيح وكل المسلمين يعرفون ذلك

ولو دققنا مليا بكلامك انظري لما كتبتية انت حول كتبكم:


أولاً : أنا لم اذكر أبداً إن الكتاب المقدس به الصحيح وغير الصحيح ... وأنا غير ملمزمة بالرابط الذي لجأت إليه ...ولم أفكر بالرجوع له وكما قلت سابقاً إن هذه الحوار ليس له علاقة بالكتاب المقدس ... دع الكتاب المقدس لنا ولا تحاول مرة أحرى إن تكتب عنه اي أمر يمسه لأنك بذلك تخرج عن حدود الحوار المتفق عليه فأنا لم أقل يوماً أن القرآن به تناقضات مع أني قادرة على ذلك ولن اقل يوماً أن الأحاديث متناقضة أو بها الصحيح وغير الصحيح بل أنت الذي قلت ... فأفأنا أحترم جداً كتبك المقدسة وعليك أن تحترم الكتاب المقدس الذي أؤمن به أشد الإيمان وأثق فيه جداً ...

مرة أخرى عليك أن تحترم الحوار المتفق عليه وهو مكانة المرأة بين المسيحية والإسلام ....

لقد لمست فيك المحاور المحترم لذا أرجو أن يستمر بيننا الحوار هكذا ...


نشوف بقى سؤالي ونشوف إذا كنت وضعت أنت فعلاً حديث بيقول أن المرأة مثل الكلب والحمار مع الفارق إن السيدة عائشة لم يكن لها تعليق ...شوف كده :

الحديث الذي وضعته أنت وعندما تراجع مداخلاتك ستجده ... أهو الحديث الذي ذكرته أنت بنفسك:

الصحيح التالي:

‏حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏عن ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏حميد بن هلال ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن صامت ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا قام أحدكم ‏ ‏يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل ‏ ‏آخرة ‏ ‏الرحل ‏ ‏فإذا لم يكن بين يديه مثل ‏ ‏آخرة ‏ ‏الرحل ‏ ‏فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود قلت يا ‏ ‏أبا ذر ‏ ‏ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر قال يا ابن أخي سألت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كما سألتني فقال الكلب الأسود شيطان


مش برضه الحديث اللي وضعته أنت !!!!!!!!!!!
وبعد كده قلت الأحاديث ضعيفة !!!!!!!!!!!! ثم علقت :
قد سبق وقلت لك ان الاحاديث الصحيحة لدنا معروفة ومجمعة وفي كتب معينة معروفة لنا نحن المسلمون وبين ايدينا

وكل كتب الحديث يكتب تحت الحديث ان كان حديث صحيح ام غير صحيح او ضعيف او موضوع لاصحة لة


وكان سؤالي على هذا الحديث وأقول كمان مرة اللي وضعته بنفسك:

يعني تعرف الصحيح من غير الصحيح ... طيب أنا جاهلة وجبت حديث ضعيف ... أنت بقى إزاي تجيبه ضعيف ؟؟؟؟ وكما تقول أنتم المسلمون تعرفون الصحيح من غي الصحيح !!!!!!!!!

عندما حاولت الشرح كان إهانة للمرأة لأنها مصدر شهوة دائماً للرجل ... وعندما تراجعت أصبح كلامك متناقض فإيهما أصدق !!!!!!!!!!!

وبالرغم من وضوح سؤالي إلا انك لغيت كل كلامي ولم تذكر إلا القليل منه ... لست أدري لماذا ؟؟؟؟؟
وقلت في آخر مداخلة :

الحديث واضح الذي وضعتة انا وهو صحيح وكل المسلمين يعرفون ذلك


معنى كلامك هذا إن الحديث السابق صحيح أي فعلاً المرأة مثل الكلب والحمار نجسة ؟؟؟؟؟؟

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:41 pm

تجاهلت تماماً آخلا مداخلة لي ولست أدري ما هو السبب :

مرة أخرى :

عزيزتي انصحك قبل وضع الايات ان تتفقهي بماتنقلينة كي لايشار عليك بعدم المعرفة فقط املاء السطور

لنتمعن قليلا في هذه الاية

-الان في العراق قتلى رجال كثيرون من جراء الحروب التي فيها ومايحدث فيها الان من الاحتلال

- في فلسطين دمار وقتل للرجال جراء استبداد الاحتلال الصهيوني

- البوسنة قتل من الرجال الكثيرون من جراء التصفيات الدينية من قبل الصرب

انظري جيدا الرجال اكثر الذين يقتلون فهنا نسال ماذا يحدث للمرأة متى تتزوج هنا اذا لم يسمح للرجال بالتزوج من اكثر من واحدة فمن لهم هؤلاء النسوة

جميع الاحصائيات الان خاصة في الدول العربية تقدر نسبة المرأة اكثر من نسبة الرجال

فنظري كم الله في الاسلام رحيم بهؤلاء النسوة



أعرفها جيداً هذه الآية :
فهي تتكلم عن تعدد الزوجات لغرض المتعة .... والمتعة فقط لا غير ... انكحوا ما طاب .... ما ملكت أيمانكم "
الأسباب التي ذكرتها أنت غير موجودة بالنص القرآني ...
ولكن هنا التعدد لمجرد التعدد لأن المرأة ما هي إلا وسيلة متعة للرجل .... أعطيني آية قرآنية تثبت لي أسبابك هذه ... وليس كلام من عندك محاولة به التبرير والتخفيف عن معاملتكم للمرأة على إنها سلعة تباع وتشترى ....
وبالنسبة ما معنى :
ما ملكت إيمانكم ؟؟؟؟؟؟؟

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 25th, 2006, 7:51 pm

وما كتبته أخيراً لدي بالطبع الردود عليها ولكني وجدت انك تحاول التملص من الإجابات للأسئلة الموجود بالفعل وتفتح مواضيع جديدة ...

عزيزي أنا أيضاً مازال في جعبتي الكثير ولكني أحب التنظيم في الحوار فعندما ننتهي من حوار نلجأ لغيره ...

ولكني آراك تنظر للوراء بأن تعيد ما تناقشا فيه بالرغم من تركنا هذا للقارئ ليحكم وقد أحترمت أنا هذا الأمر ولم أتكلم فيه مرة آخرى بالرغم من وجود الردود عندي ولكن احترمت الرأي بأننا نتركها للقارئ لذا لا نعود لها ..

ثم آراك تقفز وتترك أسئلة لا تجيب عنها وتضع أسئلة أخرى ...
دعنا أولاً نجيب ماهو بين أيدينا ثم ننتقل ...

عندما كنت تسألني لم أنتقل بك لأمر جديد بل أحترمت اسئلتك وقمت بالإحابة عليها ... وعندما أضع أنا الأسئلة تحاول التملص منها ووضع أسئلة آخرى ... حاول أولاً الإجابة عليها وعندما ننتهي منها نضع الجديد فلدي المزيد من الأسئلة لم أضعها حتى الآن ...

ولن اننهي حديثي مثلما فعلت بأن أقول لقد برهنت أن المرأة المسلمة مهانة في أمور عدة منها ..............
ولكني سأترك الحكم للقارئ ... فنحن نتحاور والحكم النهائي للقارئ ليرى الحوار ويرى هل المرأة المسلمة هي المهانة أم المسيحية ...

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

يوليو 26th, 2006, 4:44 am

عزيزتي هايدي

==========

انا من الاشخاص الذين لايحبون اللف والدوران وطولة الكلام

احب ان اختصر قدر المستطاع

ومااراة منك سوى التفاف لافائدة منة ومكشوف للجميع

تجادلين في امر قد شرحتة لك وبينتة لك اننا نحن نهينا عن زواج المتعة ووضعت لك الاقوال الصحيحة وقلت لك مصادرك هي للشيعة وليس للسنة ولانأخذ بها ثم تكررين سؤالك نفسة واتيت لك بمصادر الحديث عن نهي هذا الزواج في زمن النبي محمد وبينت لك انة في حال انة ليس منهى عنى فاين المعيب مادام برضى المرأة وتاخذ حقها كامل بما ان موضوعنا عن كرامة المرأة وماتفعلة المرأة بخاطرها وبرضاها فيعتبر ضمن حقوقها فلماذا كل هذا التهويل لهذا الموضوع

ثم اراكي انك تريدين المجادلة وليس النقاش العقلاني

لأنني وضعت مختصر وتركت للقارئ كي يحكم كما تدعين لكنك تصرين على ابراز امور لاصحة لها وكلها مكذوبة عندنا وتصرين عليها وانا اقول لك انها امور غير صحيحة في ديننا ولكنك تصرين مع انني آتي بالدليل على كذب ماتدعين ...وحينما اتى بامور من كتبكم تكذبينها وعندما اطلب الصحيح لاتضعينة

فمن الذي يتهرب بيننا


مختصر موضوعنا :

سأختصر لك الموضوع بهذه النقاط:

========================


المرأة المسيحية:

* عندمايتوفى زوجها ............... مجبرة ان تتزوج اخ زوجها ولايسجل الاولاد بأسمة بل بأسم المتوفي


المرأة المسلمـة:

* عندمايتوفى زوجها ............... غير مجبرة وتتزوج من تريد

=================================================

المرأة المسيحية:

* مسكت عورة الرجل للدفاع عن زوجها .......... يقطع يدها



المرأة المسلمـة:

* مسكت عورة الرجل للدفاع عن زوجها .......... لاتعاقب


=================================================



المرأة المسيحية:

* الزانا ........................ تعاقب المراة فقط


المرأة المسلمـة:

* الزانا ........................ يعاقب الرجل والمراة


=================================================




المرأة المسيحية:

* عندما تحيض ........................ تعتبر نجسة ولايقترب احد منها وكل ماتجلس علية يصبح نجس -

المرأة المسلمـة:

* عندما تحيض ........................ لاتصلي وتقضي فيما بعد ويقترب منها الجميع وماتجلس علية ان كان طاهرا يبقى طاهرا لاتنجس شيئ



=================================================




المرأة المسيحية:

* المطـلقــة .............. تعتبر زاني من يتزوجها


المرأة المسلمـة:

* المطـلقــة .............. يحق لها الزواج ولايعتبر من يتزوجها زاني

=================================================




المرأة المسيحية:

* الرضاعة في حال الطلاق ............... لاتأخذ حقها بالارضاع -


المرأة المسلمـة:

* الرضاعة في حال الطلاق ............... يدفع الزوج للزوجة لأرضاع ابنة

=================================================



المرأة المسيحية:


* في حال شذت عن الطريق الصحيح ..................... لم تذكرها الاناجيل


المرأة المسلمـة:

* في حال شذت عن الطريق الصحيح ..................... توعظ اولا ثم تهجر في الفراش وبعد ذلك تضرب ضرب غير مؤذي واذا رجعت للطريق الصحيح لاتعاقب

=================================================





لننظر سويا بهذا الاختلاف بين مايمنح الاسلام للمرأة من مكانة بينما المرأة المسيحية فكثير من حقوقها ضائع ....كم الله تعالى لم ينساكي ايتها المراة بل خصص لك سـورة كاملة في القرآن الكريم بأسم ( سورة النساء) هذا غير الايات الاخرى في السور الاخرى من القرآن الكريم

في الاسلام لاتنسى المرأة عندنا بل مكانتها محفوظة




وقد اتيت بهذه النصوص من اناجيل المسيحية :

شاهدو ايها القراء مدى اهانة المرأة المسيحية في الكتب المقدسة للمسيحين



اضيف ايضا هذه العبارات عن المرأة في الكتب المقدسة المسيحية لنتعرف على كرامة المراة هناك :


سفر يشوع بن سيراخ
-----------------------------

الاصحاح التاسع:
....................

10-كل امراة زانية تداس كالزبل في الطريق

11-كثيرون افتتنوا بجمال المراة الغريبة فكان حظهم الرذل لان محادثتها تتلهب كالنار

12-لا تجالس ذات البعل البتة ولا تتكئ معها على المرفق

الاصحاح 25

17-غاية الالم الم القلب وغاية الخبث خبث المراة (المرأة عندكم خبيثة)

23- و لا غضب شر من غضب المراة مساكنة الاسد والتنين خير عندي من مساكنة المراة الخبيثة (هنا تشبة المرأة بالحيوانات )


33- من المراة ابتدات الخطيئة وبسببها نموت نحن اجمعون ( لماذا تحمل المرأة خطأنا نحن الرجال)


الإصحاح السادس والعشرون:
....................................

8-لكن المراة الغائرة من المراة وجع قلب ونوح

9-و لسانها سوط يصيب الجميع

10-المراة الشريرة نير قلق ومثل متخذها مثل من يمسك عقربا




هنا نقول اليس موضوعنا هنا عن المراة التي تشذ عن الطريق الصحيح

نحن في الاسلام نعظها ثم نهجرها في الفراش ثم اذا لم ينفع ذلك تضرب

هم عندهم فورا تعتبر عقرب ...ومامصير العقرب ياترى ؟؟؟؟





وهنا الفضيحة: !!!!!!!!


الإصحاح الثاني والأربعون:
..............................

12- لا تتفرس في جمال احد ولا تجلس بين النساء

13- فانه من الثياب يتولد السوس ومن المراة الخبث

14- رجل يسيء خير من امراة تحسن ثم تجلب الخزي والفضيحة




وهنا ايضا:
=======

الإصحاح التاسع عشر
------------------------

2- الخمر والنساء تجعلان العقلاء اهل ردة





وهنا الفصل:
=========

الإصحاح الثاني والعشرون:
...................................

3-الابن الفاقد الادب عار لابيه والبنت انما تعقب الخسران

4-البنت الفطينة ميراث لرجلها والبنت المخزية غم لوالدها

5-الوقحة تخزي اباها ورجلها وكلاهما يهينانها






انظروا لكلمة يهينانها اليس الضرب افضل من ان يهينانها


على شو عمال تتفلسفوا انتم ايضا

وهذا مصدر كتبكم الذي نقلت منة ماتشاهدونة اعلاة:

http://st-takla.org/pub_Deuterocanon/De ... rach_.html


اما انتم تضعون اكاذيب عن كتبنا ولاتأتون بالمصدر
بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ} (108) سورة يونس.

kingdom
مشاركات: 46
اشترك: مارس 28th, 2006, 11:49 am

يوليو 26th, 2006, 10:09 am

إلى الآخ / زكوان..... أنت تقول أن مكانة المرأة فى إلاسلام أفضل من مكانة المرأة فى المسيحية

فننظير هنا لنصيب المرأة فى إلاسلام من جهة الميراث التى انت تقول أنها أفضل حالا من المرأة فى المسيحية . لعلم الفرائض صلة وثيقة بالحقوق العائلية من حيث انتقال رتركةذ الشخص المتوفى إلى أقربائه رالعلياذ. ويتوقف على النظام العائلي تحديد من هو المؤهَّل للميراث، أو بعبارة أخرى من هم الوارثون. فالرجال عند العرب الجاهليين كانوا وحدهم يملكون حق الإرث، وذلك بناء على النظام الأبوي (patriarchal) وهذا بقي أيضاً طابع الشريعة الإسلامية والمبدأ الأساسي في علم الفرائض (1).

وتُبنى القاعدة القرآنية في تنظيم أحكام الشريعة بشأن الميراث على الآية: ريوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين، فإن كنّ نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك، وإن كانت واحدة فلها النصف، ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد، فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث، فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين. آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعاً، فريضةً من الله، إن الله كان عليماً حكيماًذ (النساء 4:11).

وعن الأرامل: رولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهنّ ولد، فإن كان لهنّ ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين، ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد. فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتمذ (النساء 4:21).

كما هو الحال في الشهادة فالمرأة تظهر في رعلم الفرائضذ أيضاً ركنصف إنسانذ لها نصف ما للرجل، بيد أن المفسرين القدماء - مثلهم مثل الكتاب المسلمين المعاصرين - يزعمون أن هذا الوضع رفعٌ لمكانة المرأة وتكريم لها، لأنها لم تكن تملك شيئاً من الميراث في المجتمع الجاهلي إلى أن نزلت هذه الآيات: رعن السدي (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين) : كان أهل الجاهلية لا يورثون الجواري، ولا الصغار من الغلمان، لا يرث الرجل من أولاده إلا من أطاق القتال. فمات عبد الرحمن أخو حسان الشاعر، وترك امرأة يقال لها أم كُحة، وترك خمس أخوات، فجاءت الورثة يأخذون ماله، فشكت أم كحة ذلك إلى النبي (ص)، فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية (فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك، وإن كانت واحدة فلها النصف) ثم قال في أم كحة (ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد. فإن كان لكم ولد فلهن الثمن) (2).

ورُوي عن ابن عباس: ركان المال وكانت الوصية للوالدين والأقربين، فنسخ الله من ذلك ما أحب، فجعل للذكر مثل حظ الأنثيينذ (3).

ويبدو أن القرآن حاول إصلاح وضع المرأة في الميراث، ولكنه لم يوفَّق - ولا نقدر أن نتوقع ذلك منه - في مساواة كاملة بينها وبين الرجل. وابن جرير الطبري (الذي يجب أن نعتبر تفسيره أقدم ما وصل إلينا بعيداً عن يد التحريف) يكتفي بسرد الروايات عن سبب نزول الآية دون أن يعلق عليها. ولكن نجد في نفس العصر الذي عاش فيه الطبري من اكتشف في طيات هذه الآية مزايا الرجل وما تفوَّق به على الأنثى، نعني المفسر والفيلسوف فخر الدين الرازي: رلا شك أن المرأة أعجز من الرجل لوجوه: أما أولاً فلعجزها عن الخروج والبروز، فإن زوجها وأقاربها يمنعونها من ذلك. وأما ثانياً: فلنقصان عقلها وكثرة اختداعها واغترارها. وأما ثالثاً: فلأنها متى خالطت الرجال صارت متهمة، وإذا ثبت أن عجزها أكمل وجب أن يكون نصيبها من الميراث أكثر، فإن لم يكن أكثر فلا أقل من المساواة، فما الحكمة في أنه تعالى جعل نصيبها نصف نصيب الرجل؟ذ (4).

يجيب الرازي عن السؤال الذي طرحه بنفسه، فيقول: روالجواب عنه من وجوه: الأول: إن خروج المرأة أقل، لأن زوجها ينفق عليها، وخروج الرجل أكثر لأنه هو المنفق على زوجته، ومن كان خروجه أكثر فهو إلى المال أحوج. الثاني: أن الرجل أكمل حالاً من المرأة في الخلقة وفي العقل وفي المناصب الدينية، مثل صلاحية القضاء والإمامة، وأيضاً شهادة المرأة نصف شهادة الرجل، ومن كان كذلك وجب أن يكون الإنعام عليه أزيد. الثالث: إن المرأة قليلة العقل كثيرة الشهوة، فإذا انضاف إليها المال الكثير عظم الفساد قال الشاعر:

إن الفراغ والشباب والجِده

مفسدةٌ للمرء أي مفسده

وقال تعالى (إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى) وحال الرجل بخلاف ذلك. والرابع: أن الرجل لكمال عقله يصرف المال إلى ما يفيده الثناء الجميل (5) في الدنيا، والثواب الجزيل في الآخرة، نحو بناء الرباطات، وإعانة الملهوفين والنفقة على الأيتام والأرامل، وإنما يقدر الرجل على ذلك لأنه يخالط الناس كثيراً، والمرأة تقل مخالطتها مع الناس فلا تقدر على ذلك (6).

وأخيراً يأتي الرازي المعروف بأسلوبه العقلاني في تفسير القرآن برواية أنّ جعفر الصادق (الإمام السادس للشيعة الإثني العشرية) كدليل على أن القاعدة القرآنية لميراث الأنثى قاعدة شبه أزلية: ررُوي أنّ جعفر الصادق سئل عن هذه المسألة فقال: إن حواء أخذت حفنة من الحنطة وأكلتها، وأخذت حفنة أخرى وخبأتها، ثم أخذت حفنة أخرى ودفعتها إلى آدم. فلما جعلت نصيب نفسها ضعف نصيب الرجل قلب الله الأمر عليها فجعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجلذ (7). يقول النسفي: رالمراد (أي بالآية: يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين) حال الاجتماع، أي إذا اجتمع الذكر والأنثيان كان له سهمان، كما أن لهما سهمين. وأما في حال الانفراد فالابن يأخذ المال كله والبنتان تأخذان الثلثينذ (8).

قد يجوز التسليم بأن القرآن - كما قلنا آنفاً، وكما قال المفسرون (9) جاء بما يمكن اعتباره إصلاحاً لوضع المرأة في المجتمع الجاهلي، وإن لم يكن هذا من قبيل التسوية بين المرأة والرجل قياساً على المفهوم السائد في عصرنا. غير أن القرآن نفسه بأمسّ حاجة إلى الإصلاح من هذه الناحية، نظراً لما انجزت البشرية من تقدم في مساواة الجنسين. فهذه مشكلة المفكر أو الفقيه المسلم اليوم. فهو كمسلمٍ يؤمن أن كتابه الكريم أُنزل من السماء وليس من كلام البشر، فلا يسعه الاعتراف بوجود عيب أو نقص فيه، بل هو مضطر إلى الدفاع حتى عما يسميه الناس رإهانة للمرأةذ فيزعم أن ما يسميه الناس إهانة للمرأة هي في الحقيقة تكريم لها: رولا يزال في الناس إلى يومنا هذا من يرى أن إنسانية المرأة أقل من إنسانية الرجل. وأنها لذلك كانت في الميراث على النصف من ميراث الرجل، وكانت كذلك في الشهادة، ويقولون: إن ذلك هو حكم الإسلام وقد قرره القرآن رللذكر مثل حظ الأنثيينذ (النساء 4:11)، رفإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتانذ (البقرة 2:282). والحق أن حكم المرأة في الميراث، ليس مبنياً على أن إنسانيتها أقل من إنسانية الرجل، وإنما هو مبني على أساس آخر قضت به طبيعة المرأة والحياة العاملةذ (01).

إن نقطة الضعف عند شلتوت وأمثاله من العلماء والفقهاء المعاصرين ممن عنوا بتبرير ما لا يمكن توفيقه مع العصر الحديث من القرآن، هي أن يفترضوا ظروفاً لا يمكن تصور وجودها إلا في ظل الشريعة الإسلامية. فعندما يتحدث شلتوت عن دور المرأة في الحياة العاملة أي كربة البيت وكمن تعيش من إنفاق زوجها، وتحملها أعباء جسيمة!! في سياق دفاعه عن روللذكر مثل حظ الأنثيينذ، ينطلق من مبدأ شبه بدائي للمجتمعات المتقدمة، أي ليس بوسع المرأة أن تشتغل خارج بيتها فتشارك مع زوجها في تدبير المعاش! وأخيراً يرى شلتوت رفي ظل هذا الأساس أن المرأة أسعد حظاً من الرجل في نظر الإسلامذ (11).



1-Juynboll, S. 237

2-الطبري (جامع البيان)، 4:572 ، فخر الدين الرازي، 9:302 ، ابن كثير، 1:764

3-الطبري، 4:672

4-الرازي، 9:702

5-القرآن، 69:6

6-الرازي، 9:702

7-الرازي، 9:702

8-مدارك التنزيل (على هامش مجمع التفاسير)، 2:91 ، اسطنبول، بدون تاريخ

9-الطبري، 4:072 والرازي، 9:302

01-شلتوت، ص 732-832

11-نفس المصدر، ص 832 بإمكاننا أن نصادف في الأعمال الجديدة حججاً مماثلة، فيزعم محمد رشيد رضا: رحكمة جعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجل: أن الشرع الإسلامي أوجب على الرجل أن ينفق على المرأة، فبهذا يكون نصيب المرأة مساوياً لنصيب الرجل تارة، وزائداً عليه تارة أخرى باختلاف الأحوالذ (نداء للجنس اللطيف ص 11 ، صالح، الحداد والمرأة الحداد ص 08).

نهاية الرسالة كفاك أن تجمل فى صورة المرأة فى الاسلام لآن وجها قبيح جدا ومثير للشفقة والله ولى التوفيق.

kingdom
مشاركات: 46
اشترك: مارس 28th, 2006, 11:49 am

يوليو 26th, 2006, 10:09 am

إلى الآخ / زكوان..... أنت تقول أن مكانة المرأة فى إلاسلام أفضل من مكانة المرأة فى المسيحية

فننظير هنا لنصيب المرأة فى إلاسلام من جهة الميراث التى انت تقول أنها أفضل حالا من المرأة فى المسيحية . لعلم الفرائض صلة وثيقة بالحقوق العائلية من حيث انتقال رتركةذ الشخص المتوفى إلى أقربائه رالعلياذ. ويتوقف على النظام العائلي تحديد من هو المؤهَّل للميراث، أو بعبارة أخرى من هم الوارثون. فالرجال عند العرب الجاهليين كانوا وحدهم يملكون حق الإرث، وذلك بناء على النظام الأبوي (patriarchal) وهذا بقي أيضاً طابع الشريعة الإسلامية والمبدأ الأساسي في علم الفرائض (1).

وتُبنى القاعدة القرآنية في تنظيم أحكام الشريعة بشأن الميراث على الآية: ريوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين، فإن كنّ نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك، وإن كانت واحدة فلها النصف، ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد، فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث، فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين. آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعاً، فريضةً من الله، إن الله كان عليماً حكيماًذ (النساء 4:11).

وعن الأرامل: رولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهنّ ولد، فإن كان لهنّ ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين، ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد. فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتمذ (النساء 4:21).

كما هو الحال في الشهادة فالمرأة تظهر في رعلم الفرائضذ أيضاً ركنصف إنسانذ لها نصف ما للرجل، بيد أن المفسرين القدماء - مثلهم مثل الكتاب المسلمين المعاصرين - يزعمون أن هذا الوضع رفعٌ لمكانة المرأة وتكريم لها، لأنها لم تكن تملك شيئاً من الميراث في المجتمع الجاهلي إلى أن نزلت هذه الآيات: رعن السدي (يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين) : كان أهل الجاهلية لا يورثون الجواري، ولا الصغار من الغلمان، لا يرث الرجل من أولاده إلا من أطاق القتال. فمات عبد الرحمن أخو حسان الشاعر، وترك امرأة يقال لها أم كُحة، وترك خمس أخوات، فجاءت الورثة يأخذون ماله، فشكت أم كحة ذلك إلى النبي (ص)، فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية (فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك، وإن كانت واحدة فلها النصف) ثم قال في أم كحة (ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد. فإن كان لكم ولد فلهن الثمن) (2).

ورُوي عن ابن عباس: ركان المال وكانت الوصية للوالدين والأقربين، فنسخ الله من ذلك ما أحب، فجعل للذكر مثل حظ الأنثيينذ (3).

ويبدو أن القرآن حاول إصلاح وضع المرأة في الميراث، ولكنه لم يوفَّق - ولا نقدر أن نتوقع ذلك منه - في مساواة كاملة بينها وبين الرجل. وابن جرير الطبري (الذي يجب أن نعتبر تفسيره أقدم ما وصل إلينا بعيداً عن يد التحريف) يكتفي بسرد الروايات عن سبب نزول الآية دون أن يعلق عليها. ولكن نجد في نفس العصر الذي عاش فيه الطبري من اكتشف في طيات هذه الآية مزايا الرجل وما تفوَّق به على الأنثى، نعني المفسر والفيلسوف فخر الدين الرازي: رلا شك أن المرأة أعجز من الرجل لوجوه: أما أولاً فلعجزها عن الخروج والبروز، فإن زوجها وأقاربها يمنعونها من ذلك. وأما ثانياً: فلنقصان عقلها وكثرة اختداعها واغترارها. وأما ثالثاً: فلأنها متى خالطت الرجال صارت متهمة، وإذا ثبت أن عجزها أكمل وجب أن يكون نصيبها من الميراث أكثر، فإن لم يكن أكثر فلا أقل من المساواة، فما الحكمة في أنه تعالى جعل نصيبها نصف نصيب الرجل؟ذ (4).

يجيب الرازي عن السؤال الذي طرحه بنفسه، فيقول: روالجواب عنه من وجوه: الأول: إن خروج المرأة أقل، لأن زوجها ينفق عليها، وخروج الرجل أكثر لأنه هو المنفق على زوجته، ومن كان خروجه أكثر فهو إلى المال أحوج. الثاني: أن الرجل أكمل حالاً من المرأة في الخلقة وفي العقل وفي المناصب الدينية، مثل صلاحية القضاء والإمامة، وأيضاً شهادة المرأة نصف شهادة الرجل، ومن كان كذلك وجب أن يكون الإنعام عليه أزيد. الثالث: إن المرأة قليلة العقل كثيرة الشهوة، فإذا انضاف إليها المال الكثير عظم الفساد قال الشاعر:

إن الفراغ والشباب والجِده

مفسدةٌ للمرء أي مفسده

وقال تعالى (إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى) وحال الرجل بخلاف ذلك. والرابع: أن الرجل لكمال عقله يصرف المال إلى ما يفيده الثناء الجميل (5) في الدنيا، والثواب الجزيل في الآخرة، نحو بناء الرباطات، وإعانة الملهوفين والنفقة على الأيتام والأرامل، وإنما يقدر الرجل على ذلك لأنه يخالط الناس كثيراً، والمرأة تقل مخالطتها مع الناس فلا تقدر على ذلك (6).

وأخيراً يأتي الرازي المعروف بأسلوبه العقلاني في تفسير القرآن برواية أنّ جعفر الصادق (الإمام السادس للشيعة الإثني العشرية) كدليل على أن القاعدة القرآنية لميراث الأنثى قاعدة شبه أزلية: ررُوي أنّ جعفر الصادق سئل عن هذه المسألة فقال: إن حواء أخذت حفنة من الحنطة وأكلتها، وأخذت حفنة أخرى وخبأتها، ثم أخذت حفنة أخرى ودفعتها إلى آدم. فلما جعلت نصيب نفسها ضعف نصيب الرجل قلب الله الأمر عليها فجعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجلذ (7). يقول النسفي: رالمراد (أي بالآية: يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين) حال الاجتماع، أي إذا اجتمع الذكر والأنثيان كان له سهمان، كما أن لهما سهمين. وأما في حال الانفراد فالابن يأخذ المال كله والبنتان تأخذان الثلثينذ (8).

قد يجوز التسليم بأن القرآن - كما قلنا آنفاً، وكما قال المفسرون (9) جاء بما يمكن اعتباره إصلاحاً لوضع المرأة في المجتمع الجاهلي، وإن لم يكن هذا من قبيل التسوية بين المرأة والرجل قياساً على المفهوم السائد في عصرنا. غير أن القرآن نفسه بأمسّ حاجة إلى الإصلاح من هذه الناحية، نظراً لما انجزت البشرية من تقدم في مساواة الجنسين. فهذه مشكلة المفكر أو الفقيه المسلم اليوم. فهو كمسلمٍ يؤمن أن كتابه الكريم أُنزل من السماء وليس من كلام البشر، فلا يسعه الاعتراف بوجود عيب أو نقص فيه، بل هو مضطر إلى الدفاع حتى عما يسميه الناس رإهانة للمرأةذ فيزعم أن ما يسميه الناس إهانة للمرأة هي في الحقيقة تكريم لها: رولا يزال في الناس إلى يومنا هذا من يرى أن إنسانية المرأة أقل من إنسانية الرجل. وأنها لذلك كانت في الميراث على النصف من ميراث الرجل، وكانت كذلك في الشهادة، ويقولون: إن ذلك هو حكم الإسلام وقد قرره القرآن رللذكر مثل حظ الأنثيينذ (النساء 4:11)، رفإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتانذ (البقرة 2:282). والحق أن حكم المرأة في الميراث، ليس مبنياً على أن إنسانيتها أقل من إنسانية الرجل، وإنما هو مبني على أساس آخر قضت به طبيعة المرأة والحياة العاملةذ (01).

إن نقطة الضعف عند شلتوت وأمثاله من العلماء والفقهاء المعاصرين ممن عنوا بتبرير ما لا يمكن توفيقه مع العصر الحديث من القرآن، هي أن يفترضوا ظروفاً لا يمكن تصور وجودها إلا في ظل الشريعة الإسلامية. فعندما يتحدث شلتوت عن دور المرأة في الحياة العاملة أي كربة البيت وكمن تعيش من إنفاق زوجها، وتحملها أعباء جسيمة!! في سياق دفاعه عن روللذكر مثل حظ الأنثيينذ، ينطلق من مبدأ شبه بدائي للمجتمعات المتقدمة، أي ليس بوسع المرأة أن تشتغل خارج بيتها فتشارك مع زوجها في تدبير المعاش! وأخيراً يرى شلتوت رفي ظل هذا الأساس أن المرأة أسعد حظاً من الرجل في نظر الإسلامذ (11).



1-Juynboll, S. 237

2-الطبري (جامع البيان)، 4:572 ، فخر الدين الرازي، 9:302 ، ابن كثير، 1:764

3-الطبري، 4:672

4-الرازي، 9:702

5-القرآن، 69:6

6-الرازي، 9:702

7-الرازي، 9:702

8-مدارك التنزيل (على هامش مجمع التفاسير)، 2:91 ، اسطنبول، بدون تاريخ

9-الطبري، 4:072 والرازي، 9:302

01-شلتوت، ص 732-832

11-نفس المصدر، ص 832 بإمكاننا أن نصادف في الأعمال الجديدة حججاً مماثلة، فيزعم محمد رشيد رضا: رحكمة جعل نصيب المرأة نصف نصيب الرجل: أن الشرع الإسلامي أوجب على الرجل أن ينفق على المرأة، فبهذا يكون نصيب المرأة مساوياً لنصيب الرجل تارة، وزائداً عليه تارة أخرى باختلاف الأحوالذ (نداء للجنس اللطيف ص 11 ، صالح، الحداد والمرأة الحداد ص 08).

نهاية الرسالة كفاك أن تجمل فى صورة المرأة فى الاسلام لآن وجها قبيح جدا ومثير للشفقة والله ولى التوفيق.

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 26th, 2006, 10:15 am

السلام والنعمة ...

الفاضل زكوان ...

يبدو لي أن هذا حوار الطرشان !!!!!!!!!

فلقد وضعت العديد من الأسئلة التي لم تحاوب عليها حتى الآن بل وتتجاهلها ... لست أدري السبب هل لم تفهمني بعد كل هذه الأسئلة لقد وضعتها لك ثلاث مرات وليس من مجيب ...
تكلمت عن زواج المتعة ولكنك تجاهلت كل أسئلتي فيها ... كما تجاهلت أسئلتي في أن المرأة نجسة مثل الكلب والحمار وتعدد الزواجات وأسبابها ...

لذا سأضع الأسئلة سؤال سؤال حتى تجيب عليه ... لأنني لن أضع السؤال الآخر إلا إذا جاوبت على السؤال المذكور ... وإذا لم تجيب سأعتبر انه ليس عندك إجابة وأن ما عندي هو الصحيح ... وعندئذ سأنتقل للآخر ...
لذا حتى لا نتهوه وتعرف أسئلتي جيداً سأسئلها واحدة واحدة ...
سأبدأ بالسؤال الأول :



zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

يوليو 26th, 2006, 10:24 am

haidy hanna كتب:السلام والنعمة ...

الفاضل زكوان ...

يبدو لي أن هذا حوار الطرشان !!!!!!!!!

فلقد وضعت العديد من الأسئلة التي لم تحاوب عليها حتى الآن بل وتتجاهلها ... لست أدري السبب هل لم تفهمني بعد كل هذه الأسئلة لقد وضعتها لك ثلاث مرات وليس من مجيب ...
تكلمت عن زواج المتعة ولكنك تجاهلت كل أسئلتي فيها ... كما تجاهلت أسئلتي في أن المرأة نجسة مثل الكلب والحمار وتعدد الزواجات وأسبابها ...

لذا سأضع الأسئلة سؤال سؤال حتى تجيب عليه ... لأنني لن أضع السؤال الآخر إلا إذا جاوبت على السؤال المذكور ... وإذا لم تجيب سأعتبر انه ليس عندك إجابة وأن ما عندي هو الصحيح ... وعندئذ سأنتقل للآخر ...
لذا حتى لا نتهوه وتعرف أسئلتي جيداً سأسئلها واحدة واحدة ...
سأبدأ بالسؤال الأول :




اتمنى مراعاة هذه الشروط قبل وضع الاسئلة:
=========================

1-اتمنى التبصر قبل ان تضعي اسئلتك ففي حال قد اجبت على السؤال فلااحب ان اخوض فية مرة اخرى

2-واتمنى ايضا في حال وضع السؤال مرفق مع دليل خاصة الاحاديث التي تضعينها لأن اكثرها غير صحيح

3- في حال كان الامر منوط للشيعة فسوف اكتفي انة للشيعة وليس نحن مسلمون السنة



شيئ اخير احب ان اوضحة لك

من بداية موضوعك هذا انت تقولين ان الاسلام يهين المرأة وقيدت ذلك بآية كريمة

وقمتي بمقارنة ذلك بالمسيحية

ولكن قد اتيت لك بفصل الكلام حينما اتيت لك بنص من كتبكم المقدسة يطلب فية الاب والزوج ان يهينان المرأة فكيف ذلك



الإصحاح الثاني والعشرون:
...................................

3-الابن الفاقد الادب عار لابيه والبنت انما تعقب الخسران

4-البنت الفطينة ميراث لرجلها والبنت المخزية غم لوالدها

5-الوقحة تخزي اباها ورجلها وكلاهما يهينانها
بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ} (108) سورة يونس.

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 26th, 2006, 10:33 am

السؤال الأول :

قلت :

قلت لك مصادرك هي للشيعة وليس للسنة ولانأخذ بها


مرة أخيرة هذه المصادر من السنة


زواج المتعة في كتاب أهل السنة ....

فهذا البخاري يروي في صحيحه وهو أصح الكتب بعد القرآن – على ما يقولون – عن عمران بن الحصين قوله : ( نزلت آية المتعة في كتاب الله ففعلناها مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلم ولم ينزل قرآن يحرمه ولم ينه عنها ...) فهذا الحديث نص صريح على أن المتعة نزلت في كتاب الله ولم ينه عنها النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى مات ? ومن هنا يظهر أن التحريم لم يكن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما ذكر الدكتور الغريب . وقال ايضا:وحسبك على إباحة المتعة ما أخرجه البخاري في صحيحه من كتاب التفسير في باب قوله تعالى : ( وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) عن عمران بن الحصين أنه قال : ( نزلت المتعة في كتاب الله ففعلناها مع رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلّم ولم ينزل قرآن يحرمها ولم ينه عنها حتى مات ? قال رجل برأيه ما شاء

مصدره :
http://www.fnoor.com ]

أما المصادر السنيّة : راجع : صحيح مسلم / باب نكاح المتعة / ج4 ، تفسير القرطبي / ج5 / 130 .


فما رأيك بها ؟؟؟؟

ماذا تقول فيها ؟؟؟؟؟؟
مكتوب عليها انها مصادر للسنة .... ليست أفهم كيف تقول انه لا توجد مصادر سنة ؟؟؟؟؟

فسر لي هذا التناقض ؟؟؟؟؟؟؟

أنت تقول لا يوجد في السنة وهذه مصادر للسنة تبيح زواج المتعة ؟؟؟؟؟؟؟
[color=red]

أيضاً توجد آية قرآنية [/color]


[color=brown]
( فما استمتعتم به منهن فآتوهن اُجورهن فريضة ) . النساء / 24 [/color]

أهل السنة بيعترفوا بالبخاري والمصدر من البخاري ... وكمان بيعترفوا بالقرآن أم أنا مخطئة ؟؟؟؟

إذ كانو بيعترفوا يبقى هذه مصادر تثبت أن السنة تبيح زواج المتعة ... وإذا كانوا لا يعترفوا بالقرآن والبخاري هذا أمر آخر .....


أعتقد كده سؤالي الأول واضح ... أرجو الأجابة ...

مرة أخرى عشان الشطار ...

أنت تقول فقط عند الشيعة وأتيت بالمصادر النفي وأنا أتيت بمصادر سنة تثبت أنها أهل السنة تبيح بذلك ...
أرجو تفسير هذه المصادر ... وأيضاً الآية القرآنية التي تثبت ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟

منتظرة الرد على هذا السؤال كي أكتب السؤال الي يليه والذي تجاهلته تماماً .....

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

يوليو 26th, 2006, 10:52 am

بســـم الله الرحمـن الـرحـــيم


الاخت هايدي:
=============


اولا: هذا السؤال مكرر عدة مرات قد شرحتة لك ولكنك مصرة على اعادة السؤال (راجعي مشاركاتي لتعرفي الاجابة )


على كل حال سأجيب هذه المرة فقط وفي حال السؤال الثاني كان مكرر سأكتب انة سؤال مكرر

----
مصدره :
http://www.fnoor.com ]


كما قلت لك سابقا هذا موقع للشيعة وليس للسنة



أما المصادر السنيّة : راجع : صحيح مسلم / باب نكاح المتعة / ج4 ، تفسير القرطبي / ج5 / 130


اضع لك رابط من موقع فية صحيح مسلم يبين فية ان انبي نهى عن زواج المتعة

http://hadith.al-islam.com/Display/Disp ... 1&Rec=3217



فما استمتعتم به منهن فآتوهن اُجورهن فريضة ) . النساء / 24


:D ...طيب شايفك مصره على موضوع زواج المتعة

سبق واشرت لك عدة مرات لهذة النقطة ولكن رأيت فيك العناد وليس النقاش مع احترامي الشيدي لك

نحن هنا نناقش عن كرامة المرأة

لنفترض...مجرد فرض

ان زواج المتعة حلال عندنا ايضا فنظري لآية التي انت واضعتها (فما استمتعتم به منهن فآتوهن اُجورهن فريضة )

تمعني يفرض رب العزة ان نأتي النساء مهورن

وكما تعلمي ان الزواج قبول ففي حال قبلت المرأة بهذا العرض فأين المشكلة

اين ذهبت كرامتها

مادام الامر برضاها وحسب ماتريد هي فأين المشكلة

ارأيت انك تخلقين مشكلة لااساس لها

وكرامتها محفوظة

مازلت اسألك ولاتريدين على سؤالي:


من بداية موضوعك هذا انت تقولين ان الاسلام يهين المرأة وقيدت ذلك بآية كريمة

وقمتي بمقارنة ذلك بالمسيحية

ولكن قد اتيت لك بفصل الكلام حينما اتيت لك بنص من كتبكم المقدسة يطلب فية الاب والزوج ان يهينان المرأة فكيف ذلك




سفر يشوع بن سيراخ
-----------------------------

الاصحاح التاسع:
....................

10-كل امراة زانية تداس كالزبل في الطريق

11-كثيرون افتتنوا بجمال المراة الغريبة فكان حظهم الرذل لان محادثتها تتلهب كالنار

12-لا تجالس ذات البعل البتة ولا تتكئ معها على المرفق

الاصحاح 25

17-غاية الالم الم القلب وغاية الخبث خبث المراة (المرأة عندكم خبيثة)

23- و لا غضب شر من غضب المراة مساكنة الاسد والتنين خير عندي من مساكنة المراة الخبيثة (هنا تشبة المرأة بالحيوانات )


33- من المراة ابتدات الخطيئة وبسببها نموت نحن اجمعون ( لماذا تحمل المرأة خطأنا نحن الرجال)


الإصحاح السادس والعشرون:
....................................

8-لكن المراة الغائرة من المراة وجع قلب ونوح

9-و لسانها سوط يصيب الجميع

10-المراة الشريرة نير قلق ومثل متخذها مثل من يمسك عقربا




هنا نقول اليس موضوعنا هنا عن المراة التي تشذ عن الطريق الصحيح

نحن في الاسلام نعظها ثم نهجرها في الفراش ثم اذا لم ينفع ذلك تضرب

هم عندهم فورا تعتبر عقرب ...ومامصير العقرب ياترى ؟؟؟؟





وهنا الفضيحة: !!!!!!!!


الإصحاح الثاني والأربعون:
..............................

12- لا تتفرس في جمال احد ولا تجلس بين النساء

13- فانه من الثياب يتولد السوس ومن المراة الخبث

14- رجل يسيء خير من امراة تحسن ثم تجلب الخزي والفضيحة




وهنا ايضا:
=======

الإصحاح التاسع عشر
------------------------

2- الخمر والنساء تجعلان العقلاء اهل ردة





وهنا الفصل:
=========

الإصحاح الثاني والعشرون:
...................................

3-الابن الفاقد الادب عار لابيه والبنت انما تعقب الخسران

4-البنت الفطينة ميراث لرجلها والبنت المخزية غم لوالدها

5-الوقحة تخزي اباها ورجلها وكلاهما يهينانها






انظروا لكلمة يهينانها اليس الضرب افضل من ان يهينانها


على شو عمال تتفلسفوا انتم ايضا

وهذا مصدر كتبكم الذي نقلت منة ماتشاهدونة اعلاة:

http://st-takla.org/pub_Deuterocanon/De ... rach_.html
آخر تعديل بواسطة zakwan في يوليو 26th, 2006, 10:56 am، تم التعديل مرة واحدة.
بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ} (108) سورة يونس.

zakwan
مشاركات: 1075
اشترك: مارس 19th, 2006, 8:56 am
المكان: Dubai

يوليو 26th, 2006, 10:54 am

ايضـــــــــــا:


وضعت لك جدول مقارنة بين المرأة المسلمة والمسيحية حسب التشريع


ولم تجيبي




المرأة المسيحية:

* عندمايتوفى زوجها ............... مجبرة ان تتزوج اخ زوجها ولايسجل الاولاد بأسمة بل بأسم المتوفي


المرأة المسلمـة:

* عندمايتوفى زوجها ............... غير مجبرة وتتزوج من تريد

=================================================

المرأة المسيحية:

* مسكت عورة الرجل للدفاع عن زوجها .......... يقطع يدها



المرأة المسلمـة:

* مسكت عورة الرجل للدفاع عن زوجها .......... لاتعاقب


=================================================



المرأة المسيحية:

* الزانا ........................ تعاقب المراة فقط


المرأة المسلمـة:

* الزانا ........................ يعاقب الرجل والمراة


=================================================




المرأة المسيحية:

* عندما تحيض ........................ تعتبر نجسة ولايقترب احد منها وكل ماتجلس علية يصبح نجس -

المرأة المسلمـة:

* عندما تحيض ........................ لاتصلي وتقضي فيما بعد ويقترب منها الجميع وماتجلس علية ان كان طاهرا يبقى طاهرا لاتنجس شيئ



=================================================




المرأة المسيحية:

* المطـلقــة .............. تعتبر زاني من يتزوجها


المرأة المسلمـة:

* المطـلقــة .............. يحق لها الزواج ولايعتبر من يتزوجها زاني

=================================================




المرأة المسيحية:

* الرضاعة في حال الطلاق ............... لاتأخذ حقها بالارضاع -


المرأة المسلمـة:

* الرضاعة في حال الطلاق ............... يدفع الزوج للزوجة لأرضاع ابنة

=================================================



المرأة المسيحية:


* في حال شذت عن الطريق الصحيح ..................... لم تذكرها الاناجيل


المرأة المسلمـة:

* في حال شذت عن الطريق الصحيح ..................... توعظ اولا ثم تهجر في الفراش وبعد ذلك تضرب ضرب غير مؤذي واذا رجعت للطريق الصحيح لاتعاقب

=================================================
بسم الله الرحمن الرحيم
{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ} (108) سورة يونس.

haidy hanna
مشاركات: 143
اشترك: ديسمبر 12th, 2002, 11:42 pm

يوليو 26th, 2006, 11:08 am

مازلت اسألك ولاتريدين على سؤالي


أعتقد أنني رديت عليك وقلت لك :
وما كتبته أخيراً لدي بالطبع الردود عليها ولكني وجدت انك تحاول التملص من الإجابات للأسئلة الموجود بالفعل وتفتح مواضيع جديدة ...

عزيزي أنا أيضاً مازال في جعبتي الكثير ولكني أحب التنظيم في الحوار فعندما ننتهي من حوار نلجأ لغيره


هل أنت ترى أن الأسئلة السابقة أنتهت ؟؟؟؟

فكما سبق وقلت هذا حوار الطرشان أضع الأسئلة ولا تجيب وحتى أنظم الأمور وضعته سؤال سؤال ... فقد سبق وجوبت على أسئلة كثيرة ولكن عندما جاء دورك في الرد على أسئلتي وجدتك تتملص ... لذا ساضع أسئلتي السابقة سؤال سؤال حتى يتنهي ....ثم تبدأ من جديد عندك وأيضاً الجديد عندي ....

وبخصوص الصفحة الطويلة التي لا مبرر لها بأن المراة في وفي ... سبق وقلت انه من الممكن أكتب أنا أيضاً المرأة في الإسلام مهينة في ... والمرأة في المسيحية مكرمة ... ولكن أنا أحترم راي القارئ عندما يقرأ هو الذي يقرر ... وإن كنت تريد هذا الوضع فليكن لك ما تريد ولكن أيضاً لن أتخلى عن وضع الأسئلة التي لم يتم الإجابة عليها لأنني مصرة عليها مهما حاولت أن تبتعد أنت عنها ...

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر