هل تنقص الأعمال المنزلية الرجولة؟

يهتم المنتدى برصد أوضاع وقضايا المرأة في المجتمع، ونشر ثقافة المساواة والعدالة بين كافة مكونات المجتمع، وكذا تشجيع حوار الآراء المختلفة حول واقع المرأة العربية وتصورات المستقبل.
شارك بالموضوع
الأفضل
مشاركات: 15
اشترك: أغسطس 2nd, 2006, 9:27 am

يناير 24th, 2007, 9:08 am

:oops:
هل تنقص الأعمال المنزلية الرجولة؟
أخي الرجل سأبدأ معك القصة من البداية. عندما تكلم الله إلى حواء وآدم قديما باركهما وقال "أثمروا واكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وعلى طير السماء" (تكوين1: 28).

إن الأعمال المشتركة التي أعطاها الله للإنسان والتعاون الذي هو بحسب إرادة الله هو الحالة المثالية التي رسمها الله لنا. وطبعاً، لا ننكر أن الله رتب لكل جنس عمله الخاص به. فقد خص حواء بولادة الأولاد ورعايتهم جسديا حتى يكبروا؛ وخص آدم بالعمل وتأمين الخبز للعائلة حيث يتطلب هذا جهدا جسديا خارج المنزل وكان قديما في الحقول ومع الحيوانات والرعي.

ولكن لم يضع الله هذه القوانين التي نراها سائدة في العالم حيث أن الإنسان وضع وربط رجولة الرجل في امتناعه عن تقديم العون لزوجته وخصوصا في رعاية الأولاد؛ فهل يعيب الرجل أن يعين طفله في المشي أو تناول طعامه أو حمله إذا أحس بألم ما، وتهدئته ومساعدته على تخطي الألم ومرافقته في مشوار حياته الذي يتطلب كثيرا من الصبر والحب والإرشاد؟

إن بيت الزوجية يحمل معنى الكرامة والخصوصية، وأية جهود تبذل للحفاظ على هذا البيت وثباته وتعاونه هي جهود مباركة من الله. ولا يعيب أفراد الأسرة الواحدة سواء كانوا ذكورا أو إناثاً أن يقدموا المساعدة والعون للأم وخصوصاً الرجل الذي يعتبر الرأس لهذا البيت. وكل تقدم إيجابي في الأسرة هو لصالح الرجل حيث يكون تتويجاً لتعبه وتضحيته من أجل أسرة سعيدة وهانئة.

إن الحمل الزائد على أي إنسان يجعل عطاءه متدنيا، لذلك فإن توزيع الأحمال وأعباء الأسرة لا يقتصر على الإناث فقط، بل أصبح في أمكان الرجال أيضا تقديم العون في أوقات الفراغ، طبعا لأن هذا يضيف إلى شخصية الرجل مهارة وقوة وخصوصا إذا اضطرته الأيام إلى خدمة نفسه سواء إذا سافر إلى بلد بعيد عن أسرته أو إذا انتقل كشاب للدراسة في بلد آخر بعيداً عن حضن أمه وأبيه.

إن الحياة العصرية حملت معها الكثير من التغيير الإيجابي. فإن خروج المرأة للعمل خارج المنزل ومساعدتها لزوجها على تحمل الأعباء المالية لم ينقص من أنوثتها شيئا؛ وكذلك الرجل عندما يقدم يد العون لزوجته داخل المنزل لا ينتقص من رجولته شيء بل بالعكس، فذلك يوطد المحبة بينه وبين أفراد عائلته ويعطي انسجاماً واضحاً في العلاقات داخل الأسرة. لذلك أشجعك على الخروج من ثقافات العيب والتحرر من قيودها المدمرة!

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 2 زوار