اجرح غيرك حتى يحبك الله!!


شارك بالموضوع
فاديه بطيشه
مشاركات: 7
اشترك: نوفمبر 28th, 2006, 9:17 pm

إبريل 27th, 2007, 1:18 am

يؤسفنى ويحزنى ان هناك من يتخذ من هذا الموقع وسيلة لجرح غيره.
لا ادرى ما الفائدة التى تعود على من يسخر مما يعتقده الاخر.
اننا ندعى حب ارحم الراحمين ولا نستطيع ان نرحم خلقه.
اجرح غيرك حتى يحبك الله !
هل هذا ظنكم بالله؟
الله عز وجل لا يحب كل ما تؤذون به غيركم
الله عز وجل يحب الخير
تعالوا نتحدث عن حب الله
عن العطاء
عن الاخلاص
عن المحاولة الدائمة لنتفاهم ونتحاب ويعذر بعضنا بعضا
هذه رسالتى لكم
والله يجمعنا على الخير
فادية

sila
مشاركات: 35
اشترك: مارس 6th, 2006, 11:16 am
اتصل:

يوليو 11th, 2007, 11:24 am

نعم عزيزتى معكى كل الحق
لماذا نجرح بعضنا البعض ؟
فاذا نظرنا الى الكلام والهجوم ورد الفعل الذى لا يصلح ان نعامل بعضنا البعض به
فمثلا هنا فى المنتدى هذا نجد اسلوب كلام نجرح به بعضنا رغم اننا بشر مثل بعض
ولكن نستبيح لانفسنا ان نخطا فى بعضنا ونعلن ان هذا كافر وهذا بلا دين وهذا لا يستحق ان يعيش معنا لماذا كل هذا هل هذه هى المحبه التى يجب ان نتحلى بها جميعا
كيف لنا ان نحيا بكل هذا الكره اتجاه بعضنا البعض ولكن بالمقارنه بهذا الكلام وكيفيه وطريقه الحب وكيفيه التعبير عنه
وكل ما عمل من اعمال وتصرفات وكلام فاود ان اتحدث عن الموضوع الذى اثرتيه فى كلامك
ما انت تدعونا ان نتكلم فيه فهو من اهم الاشياء التى يجب ان نتكلم فيها

الا وهى حب الله .

نعم فكيف نوصف هذا الحب العجيب الحب الذى بدونه لا نقدر ان نحيا
فحب الله غنى بالفعل [size=12]" لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ "[/size]
نعم فليس لاحد حب اعظم من هذا انا لم اجد فى حياتى حب اعظم من حب الله للبشر
حيث انه رغم كل خطيه وكل تقصير وكل ذنب رجيم الا و نجد من ينقذ من الهلاك من يحب كل هذا الحب الذى لا يوصف فهو مات بدلا من ان انا اموت صلب بدلا منى انا من يستحق الصلب
نعم كل انسان منا يستحق الموت لاننا خطاه
" الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعاً. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحاً لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ "
نعم كلنا خطاه ولكن كان يجب من يخلصنا من زلنا ومن الموت المحتوم لنا
فكان هو يسوع الله الظاهر فى الجسد الله المتجسد جاء ليموت بدلا عنا حتى يمنحنا نحن حياه ابديه لكل من يقبله لكل من يقبله داخل قلبه لكل من يقبل عمله على الصليب ليحيا معه ليقوم معه لكل من يقبله مخلص لحياته
الله يحبك وينتظرك تعالى اليه فهو يتتطلع ان يراك وانت فى حضنه بين يديه
لا تتاخر فالعمر ليس فيه الكثير تعالى الى يسوع واقبل حبه لك الغير متناهى
ادرك ان الله يحبك كثيرا وانت اغلى ما عنده هو خلقك لانه يحبك ولكى يحبك.
فتعالى ايه
فيسوع هو الطريق الوحيد للخلاص الطريق الوحيد للحياه الابديه

أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.

يسوع هو الطريق اعبر من خلاله الى حضن الاب حتى ترى ايه محبه هذه التى تفوق كل شئ
فهذه هى محبه الله

ناهي
مشاركات: 10
اشترك: يونيو 16th, 2007, 11:48 pm
المكان: الضيعة العربية

يوليو 11th, 2007, 4:07 pm

اختي سيلا

لا دليل على حججك الا طائل محجوبك لانك لو علمت من انت لما قلتى ما قلتي فلو كانت المحبة بشكلما ذكرت و فسرت لكان شرا تاما في صورة ما تخيلت...

انك في حالة خاصة و بابك ان بدى باب القنوط لانك بفضفضتك لا تقبلين كان من يكون بل تحملين لواء يسوع في شكلما نظرت و تخيبين الظنون فيك بعدما بدات بطريقة ما بدات

و البيان هو
فانك على ما بدا لى تفضلين الحمل على الذئب لوداعة تجسدت فيه لكنك نسيت ان الذئب خلق الله و ان افتراس الحمل سنة الحياة فليعيش الحمل عندكم يموت الذئب رغم انه خلق الرب

فانك هذه هي سورة اوج المحبة ان تقتل الذئب بل ان تقول ان الذئب شرير في ذاته ياكل الحمل ...هذه صور علقت بادهان الاطفال و هم صغار فيعتقدون ان الخير كامن في الذوات و الصور

فلو تعمقت كثيرا في نفسك و تاملتى الكون لما كنتى نقسك بل عين نفسك فعندما اقرا ما كتبتى و تنبيهاتك على من هو خارج عن التنيك

الحب لا يكون قولا لا يتعدى اللسان و خط المكتوب بل هو فعل محض ...لا تعابير مجنحة قاصرة الحكم اما الحكم عن الفعل هل هو خير او شر فهاذا محال و يرقب حكمه عند الحاكم الرحيم

ان الابن حجاب عن الاب و الاب حجاب عن الابن

ان الدنيا متجسدة عندكم في الصور و ليت الصور حقيقية او من صنع المسيح الابر

بل الحب عندنا..
يقول بعضنا
-و حب الله قطب تدور عليه جميع الخيرات و اصل جامعا للانوار و الكرامات
-اننا للنظر الى الله ببصائر الايمان فاغنانا ذلك عن الدليل و البرهان و انا لا نرى من الخلق هل في الوجود احد سوى الملك الحق...فان كان و لابد فكالهباء في الهواء ان فتشته لم تجده شيئا
-الزم بابا واحدا تفتح لك الابواب و اخضع لسيد واحد تخضع لك الرقاب
-المحبة مزج الاوصاف بالاوصاف و الاخلاق بالاخلاق
-دلوهم على الله و لا تدلونهم على غيره فان من ذلك على الدنيا فقد غشك و من دلك على العمل فقد اتعبك و من دلك على الله فقد نصحك
-عليك باسقاط الهوى و صحبة المولى و اية المحبة الا يشتغل محب بغير محبوبه
-من تقرب الى ربه فاحبه افاضه عليه انوار المعرفة و انكشفت له الحقائق فراى كل شيء بنور المعرفة

و بعيدا
يقول بعضنا

وشرع محمد صلى الله عليه وسلم بين هذه الأنوار كنور الشمس بين أنوار الكواكب فإذا ظهرت الشمس خفيت أنوار الكواكب واندرجت أنوارها في نور الشمس فكان خفاؤها نظير ما نسخ من الشرائع بشرعه صلى الله عليه وسلم مع وجود أعيانها كما يتحقق وجود أنوار الكواكب فلو كانت الرسل في زمانه لتبعوه كما تبعت شرائعهم شرعه.

فاغطس في بحر القرآن العزيز إن كنت واسع النفس وإلا فاقتصر على مطالعة كتب المفسرين لظاهره ولا تغطس فتهلك فإنّ بحر القرآن عميق.

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 1 زائر