المفسدون ... فى الأرض .!.!.!.؟. (1) .


شارك بالموضوع
ابن عساكر المعاصر
مشاركات: 117
اشترك: سبتمبر 7th, 2008, 1:07 pm
المكان: مصر

ديسمبر 13th, 2008, 6:17 pm

المفسدون ... فى الأرض .!.!.!.؟. (1) .
يا قوم : (( ... وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ*)) .
((وقال عليه الصلاة والسلام : الدِّينُ النَّصِيحَةُ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ ، وَقَوْلِهِ تَعَالَى : إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ*)) .[... فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ *] .[ فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى] . [ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ* لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ*] .
() – يقول الحق تبارك فى الآية رقم (36) من سورة الأحزاب :
((وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُّبِينًا*)) .
إذا تدبرنا هذه الآية الكريمة خرجنا بالحقائق الآتية :
(3) – المؤمنون لاخيار لهم فيما كان فيه أمر من الله سبحانه وتعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام - إفعل أولاتفعل - إلا السمع والطاعة.
(4) – العاصى لأمر الله فى ضلال مبين .
والسؤال الذى يفرض نفسه : وما جزاء العاصى لأمر الله ورسوله ...؟.
جزاء العاصى لأمر الله ورسوله توضحه الآية رقم (14) من سورة النساء . فى قول الحق تبارك :
((وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ *)) .
ويوضحه كذلك الآية رقم (23) من سورة الجن فى قول الحق تبارك وتعالى:
(( وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا *)) .
بهذا البيان القرآنى نكون قد علمنا أن جزاء العاصى لأمر الله ورسوله وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ وفى نص آخر فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا...؟.!.
وماهو جزاء من يطع الله ورسوله...؟.!.
جزاء من يطع أمر الله ورسوله توضحه الآية رقم (13) من سورة النساء . فى قول الحق تبارك وتعالى:
(( ...وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * )) .
ويوضحه كذلك الآية رقم (69) من سورة النساء فى قول الحق تبارك وتعالى:
((وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا*)) .
ويوضحه كذلك الآية رقم (52) من سورة النور فى قول الحق تبارك وتعالى: ((وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ*)) .
ويوضحه كذلك الآية رقم (71) من سورة الأحزاب فى قول الحق تبارك وتعالى:
((يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا*)) .
ويوضحه كذلك قول الحق تبارك وتعالى فى الآية رقم (17) من سورة الفتح :
((لَيْسَ عَلَى الأعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا*)) .
((قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً*)) .
ومن هم العصاه لأمر الله وهم المفسدون فى الأرض و يعيشون بيننا...؟.!.
أولا : هم كل يصدر منهم الضوضاء - مكبرات الصوت فى أفراح وفنادق ومآتم ومساجد أعداء الرحمن والتى تتسبب فى الإصابة بـ خمسة عشر مرضا نذكر منها: (1)- فقد السمع المفاجئ وليس له علاج فى العالم .؟.!. ،(2) - وقال باحثون ألمان إن التعرض للضوضاء الحادة يمكن أن يزيد مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية. (3) - فالضوضاء تسبب الإجهاد النفسي والعصبي ، والإجهاد عامل مسبب للمرض . (4) - التلوث السمعي خطر يهدد صحة الإنسان.!.بالإضافة إلى ما يسببه التلوث السمعي من عصبية واكتئاب وقلة النوم وتعكر المزاج .(5) - الضوضاء والإصابة بالأورام..إلى جانب تأثيرها على الحالة النفسية والعصبية للإنسان أفادت دراسة علمية أن التعرض إلى الضوضاء الصاخبة الصادرة من مكبرات الصوت لفترات طويلة ، قد يزيد من احتمال حدوث ورم ينمو في العصب الذي يربط الأذن بالمخ والمرتبط بفقدان السمع وطنين الأذنين والدوار أو فقدان التوازن. وأسأل الله أن تكون من : ((الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ* )).
وسوف نتابعكم ببقية المفسدون فى الأرض تباعا بمشيئة الله .
ومن فضلك إعطى صورة لمن تحب .ودائما لكم تحيات الكاتب الإسلامى : عبدالفتاح عساكر
عبد الفتاح عساكر

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 2 زوار