العهدة العمرية


شارك بالموضوع
ابراهام
مشاركات: 532
اشترك: فبراير 1st, 2007, 3:28 am

يوليو 15th, 2007, 4:19 am

فيما يلي نص العهدة الذي كتبها الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه واعطى فيها الامان لسكان مدينة القدس من النصارى:

بسم الله الرحمن الرحيم:

هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل ايلياء من الأمان. أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنّه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا يُنقص منها ولا من حيِّزها ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم ولا يُكرههم على دينهم، ولا يضار أحد منهم، ولا يسكن بإيلياء معهم أحدٌ من اليهود.

وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية كما يُعطي أهل المدائن، وعليهم أن يُخرجوا منها الروم واللصوص، فمن خرج منهم فهو آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا مأمنهم، ومن أقام منهم فهو آمن وعليه مثل ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن أحبّ من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله من الروم ويخلي بيعهم وصلبهم فإنّهم آمنون على أنفسهم وعلى بيعهم وصلبهم حتى يبلغوا مأمنهم، ومن كان بها من أهل الأرض فمن شاء منهم قعد وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية، ومن شاء سار مع الروم، ومن شاء رجع الى أهله فإنّه لا يؤخذ منهم شيء حتى يُحصد حصادهم.وكل ما في هذا الكتاب عهد الله وذمّة رسوله وذمّة الخلفاء وذمّة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية.

شهد على ذلك: خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وعبد الرحمن بن عوف، ومعاوية بن أبي سفيان، وكتب وحضر سنة خمس عشرة


==================

سبحان الله كم الاسلام رحيم بغيرة ممن لاينتسبون للأسلام

هذه المعاهدة مازالت موجودة ويعلمها المسيحين حقا لنها طبقت عليهم منذ خلافة الفاروق عمر بن الخطاب

فكانت رحمة وسكنة لهم حتى عندما حكموا هم ارض القدس كان المسلمون بحكمهم ارحم بكثير من غيرهم

وهذا مانجدة حينما دخل الصليبيون ارض القدس وسفكوا الدماء ولم يميزوا بين مسلم ومسيحي فكلهم على سواء اعداء بالنسبة لهم ولم يشفع الدم المسيحي بان لايراق على يد مسيحية

فالحمد لله على نعمة الاسلام
بسم الله الرحمن الرحيم


أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا (82) .... سورة النساء

SINCERE
مشاركات: 170
اشترك: يناير 7th, 2004, 1:45 pm
المكان: الأردن

أغسطس 1st, 2007, 1:15 pm

السيد أبرهام ..

كلام جميل ورومانسي ولكن هل تدلني على المرجع (الكتاب) الذي استقيت منه هذه الرواية الوردية الرومانسية لتعامل المسلمين مع مسيحي القدس والشام؟!

لأن هناك كتب تراثية إسلامية كثيرة تروي روايات مختلفة تماماً عن "رحمة" و"تسامح" المسلمين مع المسيحيين في الشام!! :twisted:

مع تحياتي ..........


ناهي
مشاركات: 10
اشترك: يونيو 16th, 2007, 11:48 pm
المكان: الضيعة العربية

أغسطس 3rd, 2007, 3:53 pm

يا ....

المصدر الاول الذي سامنحه لك الان و الذي فيها مكتوب المصادر الثراثية التى تبحث عنها مكتوب في هذا المصدر التالى و ستصدم لان فيها كل ما تبحث عنه و هو التالى ابتعه من الكشك و احتمل

عبد الوهاب النجار -الخلفاء الراشدون-دار الكتب العلمية... بيروت-لبنان طبعة 1979 ص216-217 و هناك مصادر عديدة اجتهد لتحصيلها من طرف المسيحيين المنصفين الذين كتبوا عن المخطوط الجميل و الرومانسي حسب نظرك في كتبهم.....قريبا يا حبوب.....

SINCERE
مشاركات: 170
اشترك: يناير 7th, 2004, 1:45 pm
المكان: الأردن

أغسطس 5th, 2007, 10:01 am

جميل جداً ما أتيت به أيها المدعو ناهي !!

حدث رئيسي وقع قيل 14 قرناً تستدل عليه حضرتك بكتاب طبع سنة 1979 لمؤلف نكرة اسمه عبد الوهاب النجار !!

أنصحك بالعودة إلى المراجع الإسلامية التالية لتعرف كيف عامل المسلمون المسيحيين في الشام:

• ما جاء في كتاب سراج الملوك لمحمد بن الوليد الطرطوشي في أحكام أهل الذمة
• الشروط العمرية كما جاءت في تفسير ابن كثير للقران التوبة آية 5 (اسم المؤلف: إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي أبو الفداء)
• كتاب "أحكام أهل الذمة" (اسم المؤلف: محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله)، وبالتحديد الجزء الثالث (صفحة 1161 – 1167)
• كتاب السلوك (تأليف: أحمد بن علي المقريزي) – الجزء الثالث
• كتاب جامع الرسائل: (تأليف: شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني) – فصل: "في شروط عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه التي شرطها على أهل الذمة"
• مجموع فتاوى ابن تيمية (تأليف: شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني) - فصل‏:‏ "في شروط عمر بن الخطاب رضي الله عنه التي شرطها على أهل الذمة لما قدم الشام وشارطهم بمحضر من المهاجرين" – (المجلد 28 )
• كتاب صبح الاعشى (تأليف: أحمد بن علي القلقشندي) – صفحة: 105 – 115

إن كنت لا تريد العودة إلى تلك المراجع والإطلاع على ما فيها، فيسرني أن أخدمك في هذا المجال وأنشر لك على صفحات هذا المنتدى بعضاً مما جاء فيها !!

مع تحياتي ..............

ابراهام
مشاركات: 532
اشترك: فبراير 1st, 2007, 3:28 am

أغسطس 28th, 2007, 4:03 am

SINCERE

هل قمت بمقارنة تعامل المسلمين الفاتحين لبيت المقدس ومعاملتهم للمسحيين المقدس ومعاملة فرسان المعبد الذين اتوا مع الغزو الصليبي لديار المسلمين وماقام هؤلاء الشرذمة من استباحة للعنصر البشر مهما كانت ديانتة حتى المسيحين العرب انفسهم لم يسلموا من شرهم ومن شر صليبهم

ليتك تقرأ لتفهم والمصيبة انك اذا قرات تقرا لتعارض وتجادل وليس لتناقش لأن الفكر المعشش في عقلك المظلم الذي لايعرف النور لايمكنة ان يرى اكثر من انفك

قلت في جدالك التالي:



(• ما جاء في كتاب سراج الملوك لمحمد بن الوليد الطرطوشي في أحكام أهل الذمة )

كتاب "سراج الملوك" يتألف من أربعة وستين فصلا فهل تدلنا على الفقرة التي تعنيها في مقصدك


ثم سنتابع بعد ذلك باقي الكتب

وسوف نرى تهربك الدائم من اظهر الحقيقة لأنك لاتحب الحقيقة بل تعشق الخداع وقول الزور

ثم اقول لك لنا التعامل اكبر برهان ويقين فنظر كيف يتعامل المسلمون مع المسحيين منذ ظهور الاسلام وكانت السلطة بايديهم سلام ومحبة واخاء

ونظر الى تعامل المسيحيين مع المسلميين حينما اصبحت السلطة بأيديهم بطش وقتل وسفك للدماء وتشريد ومكر
بسم الله الرحمن الرحيم


أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا (82) .... سورة النساء

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 2 زوار