مصطلح ( إبن الله ) المقبول & المرفوض ! ؟

خاص بمناقشة القضايا والمسائل التي تهم الحوار المسيحي الإسلامي من إيمان و عقيدة و فكر إلخ
شارك بالموضوع
الشبح
مشاركات: 206
اشترك: أكتوبر 17th, 2009, 6:21 pm

أكتوبر 18th, 2009, 11:23 pm

مصطلح ( إبن الله ) المقبول & المرفوض ! ؟

مصطلحات الكهان والرهبان والنساك والصوفية والحكماء تكون ليست واضحة وبسيطة للعامة ...
فقد نشأ عراك قديم بين الصوفية وباقي المذاهب ... بسبب مصطلحاتهم العميقة في اللغة العربية ...
فمثلا مصطلح ( الكشف ) وهو الرؤيا الصالحة والإلهام
فمنهم من قذف الصوفية بالضلالة والكفر ... الخ ... بسببه
بمجرد أنهم إبتكروا مصطلحات ولم يغيروا المعنى ...,

فمثلا ماذا تطلق على صناعة ( العاب الأطفال بشكل انسان )
أنك صانعها أو أبنائي
فعندما قلت أبنائي ... فليس المقصود مصطلح الولادة ... وهو ولادة مخلوق من مخلوق اخر مثله
بل المقصود أنك صنعتها ... ( بالمقابل الرب خلقها من العدم )

خلق الرب ادم مباشرة
بينما ذريته في الكتب المقدسة ... بصيغة خلقناهم أيضا
فهل (ذرية ادم ) او (ابناء ادم ) هو مصطلح بصيغة تخالف العقل واللغة والمنطق ... أبدا
فالنص الديني يذكر ذرية ادم بـ أبناء ادم ... وبلفظ اخر خلق الله و خلقهم الله
فلا يوجد تناقض بينهما او مخالفة

فعندما تقول (ابناء ادم )... فإنك لم تلغي ان الله خلقهم أيضا وتقصد بذلك ان ادم هو خالقهم فقط
فالمقصود بابن الله أن الله خلقه ... عند ثقافة الرهبان قديما ... مثل ألعاب الأطفال في المثال السابق
بينما إذا قلتها بقصد أن الخالق يولد كما تتوالد مخلوقاته فهذا هو المرفوض تماما للغة والعقل والمنطق ...,

فالمهم هو المعنى والقصد والمغزى ... أما المصطلحات فلها معاني وإستخدامات كثيرة متنوعة لا يعلمها غير المتبحر في المعاجم وعلوم اللغة وليس البسطاء
فمثلا :
( شاهدت عين في الصحراء )
فيكون تعليق الانسان البسيط عليها ... أن هذا مرفوض ... و مخالف للعقل واللغة والمنطق ... لأن العين هي في رأس الإنسان
وبينما تعليق المتبحر في علوم اللغة ... أنها مقبولة... بل بيان لغوي جميل عميق يجهله الاخرون

فالرهبان وأمثالهم معروفون ويتميزون عن غيرهم بخاصية تذوق الكلام والمعاني ... المفقودة تماما عند غيرهم
فليس الشاعر كالمزارع ... فالأول يتفنن ويتذوق اللغة...بما لا يعيه ويفهمه الثاني ... وهكذا

فمثلا لوخرج علينا صوفي بمصطلح ( الثنائي المقدس ) قاصدا بذلك الصلاة + الصوم ... فقد طور مصطلح جديد... ويعتبرونه إبداع ويتلذوذن بهذا المصطلح
لهجم عليهم الاخرون هجوما حادا شديدا ... بلا مبرر صحيح ... لمجرد تطويرهم مصطلحات صحيحة لغويا ... ولم يخرجوا عن الهدف والمعنى والأساس

هذا والله أعلم ...,

الماستر جولنار
مشاركات: 117
اشترك: أكتوبر 27th, 2009, 6:04 pm
المكان: سوريا
اتصل:

ديسمبر 3rd, 2009, 10:18 pm

الشبح كتب:مصطلح ( إبن الله ) المقبول & المرفوض ! ؟

مصطلحات الكهان والرهبان والنساك والصوفية والحكماء تكون ليست واضحة وبسيطة للعامة ...
فقد نشأ عراك قديم بين الصوفية وباقي المذاهب ... بسبب مصطلحاتهم العميقة في اللغة العربية ...
فمثلا مصطلح ( الكشف ) وهو الرؤيا الصالحة والإلهام
فمنهم من قذف الصوفية بالضلالة والكفر ... الخ ... بسببه
بمجرد أنهم إبتكروا مصطلحات ولم يغيروا المعنى ...,

فمثلا ماذا تطلق على صناعة ( العاب الأطفال بشكل انسان )
أنك صانعها أو أبنائي
فعندما قلت أبنائي ... فليس المقصود مصطلح الولادة ... وهو ولادة مخلوق من مخلوق اخر مثله
بل المقصود أنك صنعتها ... ( بالمقابل الرب خلقها من العدم )

خلق الرب ادم مباشرة
بينما ذريته في الكتب المقدسة ... بصيغة خلقناهم أيضا
فهل (ذرية ادم ) او (ابناء ادم ) هو مصطلح بصيغة تخالف العقل واللغة والمنطق ... أبدا
فالنص الديني يذكر ذرية ادم بـ أبناء ادم ... وبلفظ اخر خلق الله و خلقهم الله
فلا يوجد تناقض بينهما او مخالفة

فعندما تقول (ابناء ادم )... فإنك لم تلغي ان الله خلقهم أيضا وتقصد بذلك ان ادم هو خالقهم فقط
فالمقصود بابن الله أن الله خلقه ... عند ثقافة الرهبان قديما ... مثل ألعاب الأطفال في المثال السابق
بينما إذا قلتها بقصد أن الخالق يولد كما تتوالد مخلوقاته فهذا هو المرفوض تماما للغة والعقل والمنطق ...,

فالمهم هو المعنى والقصد والمغزى ... أما المصطلحات فلها معاني وإستخدامات كثيرة متنوعة لا يعلمها غير المتبحر في المعاجم وعلوم اللغة وليس البسطاء
فمثلا :
( شاهدت عين في الصحراء )
فيكون تعليق الانسان البسيط عليها ... أن هذا مرفوض ... و مخالف للعقل واللغة والمنطق ... لأن العين هي في رأس الإنسان
وبينما تعليق المتبحر في علوم اللغة ... أنها مقبولة... بل بيان لغوي جميل عميق يجهله الاخرون

فالرهبان وأمثالهم معروفون ويتميزون عن غيرهم بخاصية تذوق الكلام والمعاني ... المفقودة تماما عند غيرهم
فليس الشاعر كالمزارع ... فالأول يتفنن ويتذوق اللغة...بما لا يعيه ويفهمه الثاني ... وهكذا

فمثلا لوخرج علينا صوفي بمصطلح ( الثنائي المقدس ) قاصدا بذلك الصلاة + الصوم ... فقد طور مصطلح جديد... ويعتبرونه إبداع ويتلذوذن بهذا المصطلح
لهجم عليهم الاخرون هجوما حادا شديدا ... بلا مبرر صحيح ... لمجرد تطويرهم مصطلحات صحيحة لغويا ... ولم يخرجوا عن الهدف والمعنى والأساس

هذا والله أعلم ...,



[size=24]
سيدي الشيخ

هناك مصطلحات كثيرة حتى لدى عامة الشعب لو فكروا بها لقبلوا كل المصطلحات

مثال

يقولون أن الله بقلبي سامعني وشايفني

كيف ذلك إن كنا نريد أن نسألهم كلغة

من وعاء للآخر

وهل يعقل بمطق عقل بشري أن يفهم أن الله بداخلي

إذا إن تقبلوا هذه وفهموها بوعي لماذا لا يتقبلون أن نقول أنا الله

أو ابن الله

يعني بالمنطق التعبير يكون منطقي أكثر لعظمة الله

وكلمة أنا الله أي لم أحتويه ولا هو بداخلي بل استخدمني بجسدي ليبدع من خلالي

ويوصل كلام ورسائل للعامة

ولأن الوعي المطلق أكبر من أي وعي كائن على الأرض

لن يفهم مصطلحات من تمتلئ طاقة النور أجسادهم

ويكونون أداة لله

والله أعلم بكل شيء إنما الذي أفهمه .

أنني وسيلة لله ويستطيع أن يتكلم حتى بلساني إن تقربت له بكل ما يحبه وأحبه .

دمت بخير
وشكراً لمقالك الرائع

جولنار



[/size]
من الحب خلقنا وإلى الحب ذاهبون
فلنحبب بعضنا بعضا
الماستر جولنار
أحبكم

هدير
مشاركات: 151
اشترك: ديسمبر 14th, 2009, 7:21 pm
المكان: iraqe
اتصل:

ديسمبر 14th, 2009, 9:47 pm

الكلام الذي يحمل اكثر من معنى لا يجوز ان يستخدمه داعية الى الله فيضل الناس البسطاء في الفهم لا بد ان يتكلم بالفاض ذات معنى واحد ودقيقة ويفهما البسيط الفهم والعالم اما الشاعر والفيلسوف وغيرهم فموضوعهم غير حساس وممكن ان يستخدموا من الكلمات ذات المعاني المتعددة
وهذا رايي
وشكراً

SINCERE
مشاركات: 170
اشترك: يناير 7th, 2004, 1:45 pm
المكان: الأردن

ديسمبر 17th, 2009, 6:03 pm

الأستاذ الشبح،

تحية طيبة لك،

موضوعك أعلاه يستند إلى عبارة هي على قدر كبير من الصحة ألا وهي أن "مصطلحات الكهان والرهبان والنساك والصوفية والحكماء تكون ليست واضحة وبسيطة للعامة .."، إلاأن تلك العبارة قد تم توظيفها بطريقة مقصودة أو غير مقصودة بشكل خاطيء بحيث توحي للقاريء بأن لفظ "إبن الله" قد أوجده بشر ما من الكهان أو رجال الدين أو الفلاسفة" وبالتالي هو مصطلح غير واضح وحمّالٌ لأوجهٍ كثيرة.

لا يا سيدي الفاضل، فالمسيح هو "إبن الله" بشهادة السماء له وليس بتفضل البشر عليه، بل أن الكثير من البشر (يهود، مسلمين، ملحدين ..) قد أنكروا عليه هذا اللقب وحاربوه (مباشرة أو من خلال محاربة أتباعه) بسبب هذا اللقب.

شهادة السماء للمسيح "إبن الله" تتجلى بصورة واضحة في بشارة ملاك السماء لمريم أمه والواردة في بشارة الإنجيل:

"فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: «كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟ »، فَأَجَابَ الْمَلاَكُ: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ »" (لوقا 34:1-35).

تحياتي لك،

Sincere

الحمزه
مشاركات: 64
اشترك: ديسمبر 12th, 2009, 1:06 pm
المكان: amman

ديسمبر 25th, 2009, 5:05 pm

هذا هو نسب المسيح حسب انجيل متى :

نسب يسوع

هذا نسَبُ يسوعَ المسيحِ اَبنِ داودَ اَبنِ إبراهيمَ: 2إبراهيمُ ولَدَ إسحق. وإسحق وَلَدَ يَعقوبَ. ويَعقوبُ ولَدَ يَهوذا وإخوتَه. 3ويَهوذا ولَدَ فارِصَ وزارَحَ مِنْ ثامارَ. وفارِصُ ولَدَ حَصْرونَ. وحَصْرونُ ولَدَ أرامَ. 4وأرامُ ولَدَ عَمَّينادابَ. وعَمَّينادابُ ولَدَ نَحْشونَ. ونَحْشونُ ولَدَ سَلَمونَ. 5وسَلَمونُ ولَدَ بُوعَزَ مِنْ راحابَ. وبُوعَزُ ولَدَ عُوبيدَ مِنْ راعُوثَ. وعُوبيدُ ولَدَ يَسّى. 6ويَسّى ولَدَ داودَ المَلِكَ.

وداودُ ولَدَ سُلَيْمانَ مِن اَمرأةِ أوريَّا. 7وسُلَيْمانُ ولَدَ رَحْبَعامَ. ورَحْبَعامُ ولَدَ أبيّا. وأبيّا ولَدَ آسا. 8وآسا ولَدَ يوشافاطَ. ويوشافاطُ ولَدَ يُورامَ. ويُورامُ ولَدَ عُزَّيّا. 9وعُزَّيّا ولَدَ يُوثامَ. ويُوثامُ ولَدَ أحازَ. وأحازُ ولَدَ .حَزْقِيّا. 10وحَزْقِيّا ولَدَ مَنَسّى. ومَنَسّى ولَدَ آمونَ. وآمونُ ولَدَ يوشِيّا. 11ويوشِيّا ولَدَ يَكُنيّا وإخوَتَه زَمَنَ السبْـيِ إلى بابِلَ.

12وبَعْدَ السّبْـي إلى بابِلَ يَكُنِيّا ولَدَ شَأَلْتَئيلَ. وشَأَلْتيئيلُ ولَدَ زَرُبابِلَ. 13وزَرُبابِلُ ولَدَ أبيهُودَ. وأبيهُودُ ولَدَ ألِياقيمَ. وألِياقيمُ ولَدَ عازُورَ. 14وَعازُورُ ولَدَ صادُوقَ. وصادُوقُ ولَدَ أَخيمَ. وأخيمُ ولَدَ أليُودَ. 15وأليُودُ ولَدَ أليعازَرَ. وأليعازَرُ ولَدَ مَتّانَ. ومَتّانُ ولَدَ يَعقوبَ. 16ويَعقوبُ ولَدَ يوسفَ رَجُلَ مَرْيمَ التي ولَدَتْ يَسوعَ الذي يُدعى المَسيحَ.

17فمَجْموعُ الأجْيالِ مِنْ إبراهيمَ إلى داودَ أرْبَعَةَ عَشَرَ جيلاً. ومِنْ داودَ إلى سَبْـيِ بابِلَ أرْبَعَةَ عَشَرَ جيلاً. ومِنْ سَبْـيِ بابِلَ إلى المَسيحِ أرْبَعَةَ عَشَرَ جيلاً.
اصل الدين معرفة الله

واصل الايمان محبة الله ومحبة رسوله واهل بيته

وطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمه

الحمزه
مشاركات: 64
اشترك: ديسمبر 12th, 2009, 1:06 pm
المكان: amman

ديسمبر 25th, 2009, 6:06 pm

"وإذا صَلَّيتُمْ، فلا تكونوا مِثلَ المُرائينَ، يُحِبٌّونَ الصَّلاةَ قائِمينَ في المَجامِـعِ ومَفارِقِ الطٌّرُقِ ليُشاهِدَهُمُ النَّاسُ. الحقَّ أقولُ لكُم: هؤُلاءِ أخذوا أجرَهُم. 6أمَّا أنتَ، فإذا صَلَّيتَ فاَدخُلْ غُرفَتَكَ وأغلِقْ بابَها وصَلٌ لأبيكَ الَّذي لا تَراهُ عَينٌ، وأبوكَ الَّذي يَرى في الخِفْيَةِ هوَ يُكافِئُكَ.

7ولا تُرَدَّدوا الكلامَ تَردادًا في صَلواتِكُم مِثْلَ الوَثنيّينَ، يَظُنٌّونَ أنَّ الله يَستَجيبُ لهُم لِكَثرةِ كلامِهِم. 8لا تكونوا مِثلَهُم، لأنَّ الله أباكُم يَعرِفُ ما تَحتاجونَ إلَيهِ قَبلَ أنْ تسألوهُ. 9فصلّوا أنتُم هذِهِ الصَّلاةَ: أبانا الَّذي في السَّماواتِ، ليتَقدَّ?ِ اَسمُكَ 10ليأتِ مَلكوتُكَ لتكُنْ مشيئتُكَ في الأرضِ كما في السَّماءِ. 11أعطِنا خُبزَنا اليَوميَّ، 12واَغفِرْ لنا ذُنوبَنا كما غَفَرنا نَحنُ لِلمُذنِبينَ إلَينا، 13ولا تُدخِلْنا في التَّجرِبَةِ، لكنْ نجَّنا مِنَ الشَّرَّيرِ. 14فإنْ كُنتُم تَغفِرونَ لِلنّاسِ زَلاّتِهِم، يَغفِرْ لكُم أبوكُمُ السَّماويٌّ زلاّتِكُم. 15وإنْ كُنتُم لا تَغفِرونَ لِلنّاسِ زلاّتِهِم، لا يَغفِرُ لكُم أبوكُمُ السَّماويٌّ زلاّتِكُم.

حسب هذا النص ليس المسيح وحده ابن الله
اصل الدين معرفة الله

واصل الايمان محبة الله ومحبة رسوله واهل بيته

وطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمه

SINCERE
مشاركات: 170
اشترك: يناير 7th, 2004, 1:45 pm
المكان: الأردن

ديسمبر 27th, 2009, 11:55 pm

الأستاذ المحترم الحمزة ..

تحياتي لك ..

ينبغي التمييز هنا، فليس جميع ألفاظ "إبن وأبناء" في الكتاب المقدس تحمل ذات المعنى ..

المسيح هو "إبن الله" بالطبيعة الأصلية ولذلك دُعي "إبن الله الوحيد" أي الذي يتفرد بهذه الصفة ولا يشاركه بها أحد. نقرأ في (1 يوحنا 9:4): "هَذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ".

أما البشر، فهم عند إيمانهم بالمسيح يصبحون "أبناءً لله" بالتبني. نقرأ في (يوحنا 12:1): "وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ (أي يسوع المسيح) فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ". ونقرأ في (غلاطية 26:3): "لأَنَّكُمْ جَمِيعاً أَبْنَاءُ اللهِ بِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ".

وأختم بهذه الآيات التي تورد المعنيين معاًفي نفس النص: "وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ، لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ" (غلاطية 4:4-5)

مع تحياتي ..

Sincere

الحمزه
مشاركات: 64
اشترك: ديسمبر 12th, 2009, 1:06 pm
المكان: amman

ديسمبر 28th, 2009, 7:13 pm

لنرجع الى نسب المسيح عليه السلام في انجيل متى والذي سبق ان قدمته لكم احبتي


انه من نسل داوود حسب انجيل متى .

اذن وحسب قول اخي السنسير هو ابنا بالتبني لله الواحد . اليس كذلك ؟

ولماذا الله يتبنانا ما دام قادرا على ان يكون له نسل ؟ ولماذا يكون له نسل ؟ هل سيموت الله يوما ما ويرثه ابنه ؟وعندما يموت الاله فقد فقد صفة الالوهيه . وهو بذلك لا يستحق ان يعبد .

واذا كان المسيح ابن الله الم يولد ؟ الم يكبر من الطفولة حتى اصبح شابا ومن ثم قلتم انه قتل . هل الاله المستقبلي او ولي عهد الاله يقتل ؟ اذن هناك من هو اقوى من الاله ومنم ابن الاله ؟

فما هذا هذا الاله وما هذا الرب ؟

تحتجون بانه شفى المرضى وانا اقول ذلك لكن اقول بقدرة الله الواحد الاحد وليس بقدرته عليه السلام . والا فالطبيب الذي يداوي ومن ثم مريضه يشفى يكون بذلك هذا الطبيب على مثل من المسيح عليه السلام وقدرته . فهل يكون هذا الطبيب ابن لله ايضا ؟
اصل الدين معرفة الله

واصل الايمان محبة الله ومحبة رسوله واهل بيته

وطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمه

SINCERE
مشاركات: 170
اشترك: يناير 7th, 2004, 1:45 pm
المكان: الأردن

يناير 1st, 2010, 1:55 am

السيد الحمزة ..

للأسف ظهر عدم فهمك لما أوردته لك أعلاه بشكل سريع وفي السطر الثالث من ردك حينما طرحت حضرتك تساؤل يعكس إستنتاجاً خاطئاً من كلامي بقولك: "اذن وحسب قول اخي السنسير هو ابنا بالتبني لله الواحد . اليس كذلك ؟" (نهاية الإقتباس).

لا يا سيدي الفاضل .. إستنتاجك خاطيء ومغلوط
.. وأنا لم أقل أن المسيح هو إبناً بالتبني لله الواحد !!

أعذرني، فلن ألتفت إلى بقية ردك لأنه بُني على إستنتاج مغلوط .. وما بٌني على باطل فهو باطل !!

تحياتي ..

Sincere

الشبح
مشاركات: 206
اشترك: أكتوبر 17th, 2009, 6:21 pm

يناير 4th, 2010, 12:50 pm

الحمزه كتب:
اذن وحسب قول اخي السنسير هو ابنا بالتبني لله الواحد . اليس كذلك ؟
ولماذا الله يتبنانا ما دام قادرا على ان يكون له نسل ؟ ولماذا يكون له نسل ؟ هل سيموت الله يوما ما ويرثه ابنه ؟
( الم يجدك يتيما فأوى - ووجدك عائلا فأغنى )
لماذا يأوي الله اليتيم بدلا من اباه المفقود وهو غني عن هذا اليتيم ! ؟

لا بد من معرفة سبب الإختلاف
السبب هو الترجمة فترجموا كلمة ( فتى ) في الانجيل بمعنى خديم أو عبد الرب
بينما الترجمة الأخرى إلى إبن الله

الشبح
مشاركات: 206
اشترك: أكتوبر 17th, 2009, 6:21 pm

يناير 11th, 2010, 10:41 am

موقع شهود يهوه الرسمي العربي
لمن أراد الإطلاع ( نستنتج ‏ان ميخائيل هو نفسه يسوع المسيح )
‎قائد جيش‏:‎‏ يُخبر الكتاب المقدس ان «ميخائيل ‏‎‎وملائكته‎‏ حاربوا ‏التنين ‎‏.‏ ‎‏.‏ ‎‏. وملائكته». (رؤيا ١٢‏:٧) وهكذا يكون ميخائيل قائد جيش من الملائكة الامناء. ويسوع ‏ايضا موصوف في سفر الرؤيا بأنه قائد جيش من الملائكة الامناء. (رؤيا ١٩‏:١٤-١٦) والرسول بولس يذكر بالتحديد ‏‏«الرب يسوع» و ‎‏«ملائكته الاقوياء». (٢‏ ‎تسالونيكي ١‏:٧) اذًا، يتكلم الكتاب المقدس عن ميخائيل ‏و «ملائكته» ويسوع و ‎‏«ملائكته». (متى ١٣‏:٤١؛ ١٦‏:٢٧؛ ٢٤‏:٣١؛ ١ بطرس ٣‏:٢٢) وبما ان كلمة الله لا تذكر ‏مطلقا ان هنالك جيشين من الملائكة الامناء في السماء، واحد بقيادة ميخائيل والآخر بقيادة يسوع، فمن المنطقي ان نستنتج ‏ان ميخائيل هو نفسه يسوع المسيح في دوره السماوي

http://www.watchtower.org/a/bh/appendix_11.htm
http://www.watchtower.org/a/bh/article_04.htm


.

الحمزه
مشاركات: 64
اشترك: ديسمبر 12th, 2009, 1:06 pm
المكان: amman

يناير 11th, 2010, 10:58 am

الشبح كتب


لا بد من معرفة سبب الإختلاف
السبب هو الترجمة فترجموا كلمة ( فتى ) في الانجيل بمعنى خديم أو عبد الرب
بينما الترجمة الأخرى إلى إبن الله


الترجمه اخي شيء واصرار الاخوه المسيحيين ان المسيح ابن الرب وابن الله شيء اخر

هذه قضيه ايمانيه لديهم

لنعد الى معنى كلمة الرب

الرب هو السيد والدليل من القران في سورة يوسف عندما قال على لسان يوسف عليه السلام ( انه ربي احسن مثواي ) وهو يقصد العزيز الذي تبناه واكرمه ولم يكن يقصد في تلك الكلمه الله تعالى مع التسليم المطلق لدي ان يوسف انما استعصم من اجل الله لكنه رد على زوجة العزيز بتلك الكلمات لانها لم تكن تؤمن بالله والتي تريد فعل الفاحشة مع شاب لا تبتغي وجه الله فيها . لذلك استخدمها يوسف وسيلة اقناع لها بان تكف عن فعلتها وانه لن يخون من تبناه ( سيده )


سبق ان تعرضت الى بعض المسميات القديمة والى ما تعني حقيقة وقد تعرض لي السنسير بالتهم والاستنكار ولم اجد من يبحث معي ليؤيدني وانا لم احايد الصواب وعندي مراجع بذلك


ارجو التدقيق
اصل الدين معرفة الله

واصل الايمان محبة الله ومحبة رسوله واهل بيته

وطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمه

الشبح
مشاركات: 206
اشترك: أكتوبر 17th, 2009, 6:21 pm

يناير 11th, 2010, 12:50 pm

الغالي حمزة
ليس ذنب المسيحين
فالتفسير وشروحات وترجمات المسلمين أيضا
( اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله )
قدسوا الشيخ والأنبياء وكلام الأنبياء وتركوا كلام الله
فقدسوا الأنبياء كما تشاؤن
فهو بداية الشرك بالله !

فلا يوجد اية عبث في القران
بل الواقع أمامنا نلاحظ فيه :
( اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله )
الاية تتكلم عن شيء وقع قديما وحاليا وسيقع في المستقبل أيضا
وهي عامة لكل الناس بلا إستثناء




.

شارك بالموضوع
  • معلومات
  • الموجودون الآن

    الاعضاء المتصفحين: لا مشتركين و 2 زوار